الرئيسية 10 الصدى الأدبي 10 يا راحل ترك الديار حزينة

يا راحل ترك الديار حزينة

يا راحل ترك الديار حزينة

رثاء في أم زوجتي – رحمها الله التي توفيت يوم الجمعة 23/8/1433هـ

 

من أين أبـــدأ واللــيالي تخدع = وصدى الحوادث في فـــــــؤادي يصدع

من أين أبدأ والقوافي تجفـــل = فــي مـأتـــــــمي وحـــــــروفها تتـــمنع

من أين أبدأ والتلعـثم جـــاثم = عقــــــــــد اللسان عن الــكلام ويوجــع

يا راحـلٌ تــرك الديـارَ حـزينةً = وعــلــــــيك أفْئـــــدةٌ تــذوب وتُجــزع

وبكتك ساحاتُ المنازلِ حسرةً = كالطـــفلِ يبكي إن تغيب المـــرضــــع

 والنفس من بعد الرحيل كئيبة = وتــــئنُ مــن ألـــمِ الفـــــراقِ فتَجْـــرعُ

والحزن خيم في المنازل والأسى = والــدارُ بعـــــدك ظــــــلمة وبلاقــعُ

 ما عــاد شوقي والحنين يقــودني = نحـــو الديار ولا فـــؤادي يـســْرعُ

  فالـدارُ تغـلى أو تكـــون رخيــصةً = مــــن أهــــلِها فَبِـهمْ تَعـزُ وتخضعُ

  يا راحــلٌ عن دُنْـــيَــتي افـــزعتـنا = أن الــرحـيلَ عـلى الأحــبةِ مُفْــزِعُ

  منيت نفسي أن تعــــــودي بالشفا = لــكن كان الموت نحوك أســـــرعُ

  أمـي وإنْ لــم يَحتويـــــني بطْنُــها = أو أرتـوي مــن ثـديها أو أرضـعُ

 أمي وإن لـــــم يحتــــويني حضنها = لكـــن وجـدتُ فــؤادَها لي أوسعُ

 أمــي بلا نـــــــسب جرى ما بيننا = أكرم بهــا أمٍ وإن لـم تـــُرْضِــــــعُ

أمست وأمــي في مكان ســــامق = في القـــلب والفكـر بحـــــب أيـــنع

 لحداهما متجاوران على الثــرى = وهــــــما بقــــــلبي في مكان أرفع

جادت ولم تبخل بفيـض مشاعر = فَبِعَطْــــــــــفِها وحـــــــنانِهــا اتمـتعُ

وبحـــبِها كانت تجــودُ وتغـــــدقُ = وبقــــــربها كــانت حيــــاتي الأروعُ

لــــــم أعتقدْ يومـاً بأنـي ختــــنُها = بل كنتُ أبـــــنا فـي الحـنـــان يـرتـعُ

وعـــــرفتـُها نهـرا وشمسَ مـحبةٍ = تَبني صــــروحــا للــــوداد وتــــرفـعُ

ووجــدتُها روضــاً يفـوحُ عبــيرُه = تزهــو به النفـــــــــسُ وروحي تقـنعُ

وتجـود دوما من حنـــــان أمــومة = بالـصــدق بالعــطــــف وود يــــــــنبع

ووجــدتها شــلال حــب دافـــــــــق = دومـــــاً فـلا تتــــــــــضجر أو تـــجـزع

وإلى الأقـــارب تحسن في فـعلها = تعطــي بلا مـنٍ كــشــمسٍ تــســـطع

للـــــود والإخلاص فــــــي ميــزانها = ثِقْـلٌ فــــلا غــش ولا هـي تــخــدع

لا تحمل غِـــلاَّ ولا تبدي الجــــــــفا = للغـــــيظ كـــــاظــــمـــة بسمت أروع

بالقدوة الحسنى ونبل فضــــــــــائل = ووصـية لبنـاتها كــــــــــــــــم تبـــدع

يا دهــــــرُ قــــد افجعتنا بــرحيلِها = وفـــراقُـــــــها جـــمـــرٌ بقــلــــبي لاذع

قد كان يسعدني سماع دعــــــائها = إنْ تُقــــبل يــوما وحـــــــــين تــودع

ولقــــــد رأيت الحـزن عـمّ ديارنا = لســـــــــت الــــوحيد بفـقــدها يتوجع

خارت قـــــواي ولم تعـد تتـحمل = والأرض من تحــــــــــتي تمور وتصدع

فسقطتُ مغشيا عليّ من الأسى = والـحــســـــــــرة لـــــــمــّا اردت أودع

 والكل يـبكي من حرارة فــــقدها = واحـــــر قــــــــــلبي لا يكـف المـــــدمع

إن الحـياة قصــــــيرة وقــــليلة = أفـــراحـــها والحــــــــــزن فـــــيها شـائع

صمت اللسان عن الكلام مهابة = فتحدثت بالحــــــــزن فينا الأدمـــــــــــــع

وآحســـرتا يا فـــــاطم إن ترحـلي = فالــــــدرب بعــــــــــدك والديار بلاقــــع

المــوت حــق والفـــــراق محتــم = لكــــن فــــراقــــك يا حمـــاتي مــوجـع

ألا فأقبــلي التأبين مني واعـذري = بـــــوح القــــــوافي فالقــــوافي تدمـع

شعر /شهوان بن عبد الرحمن الزهراني

الباحة 1-9-1433هـ

عن المستشار/ شهوان الزهراني

2 تعليقان

  1. دائما مشهود لك بالوفا فأنت صاحب وأهل الوفا ، أسأل الله أن لا يحرمك الأجر ، وأن يمتعك بصحتك ، وأن يدخلك ربي في أعلى جنانه 

  2. لتعديل التعليق السابق  كلمة دائما ً  وليس دائمان وشكرا لكم 
     

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما الذي ستضحي به مقابل الوفاء؟

فاطمة الحارثي عندما تكون بدايتك في اتجاه الطريق الصحيح فليس هناك داعي للتضحية من أجل ...