الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 “زايد الخير”

“زايد الخير”

 

بقلم الكاتب : نبيل الحريبي الكثيري

أبوظبي – 2 نوفمبر 2020

غادرنا في مثل هذا اليوم من عام 2004 ميلادي أبونا زايد الخير رجل الإنسانية و التراث و البيئة و ترك لنا الدنيا بما فيها وبالآلآ من أعماله الإنسانية، التي تركت أثرًا على الأرض قاطبة. كتبت عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الكثير و لا أستطيع إحصاء ذلك و لكنني اقتبس أجزاء من بعض ما كتبته عنه في كتابي زايد الخير عام 2017 ميلادي.
رحمة الله عليه لا ينحصر الحديث عنه في مجال واحد أو عدة مجالات، فهو رمز و الرمز يكون شاملاً لذلك نجده موجودًا في كافة مناحي حياتنا. و لو ذكر اسم زايد في أي مكان أو زمان لقال من كان متواجدًا “رحمة الله عليه” و ذلك لسبب واحد، أن الاسم “زايد” أصبح ملكية حصرية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان و ذلك باعتراف محلي و عربي و دولي.
إن فتح احدكم أحد مصادر المعلومات في الانترنت مثل جوجل أو غيره و كتب زايد سيحصل على الآلآف من النتائج عن الشيخ زايد رحمه الله، و ما عدا ذلك فلا يكاد يذكر. و هواياته التي أرى أنها تعد من أهم الأسس الذي بنت شخصية زايد الإنسان أولاً قبل زايد القائد و من ثم زايد الرمز بعد وفاته رحمة الله عليه، حيث قام بتأسيس أبوظبي الدولي للصيد و الفروسية و الذي يعد معلمًا و من أهم معارض الصيد في العالم، كما و كان زايد الخير طيب الله ثراه من عاشقي النخيل حيث قام بزراعتها في كل مكان في الإمارات حتى يكاد لا يخلو بيت منها.
لقد كان زايد طيب الله ثراه قائدًا مبدعًا بكل ما تحمله الكلمة من الدلالات، حيث استطاع منذ تفتح إدراكه أن يطوع ابداعه و هواياته و أمنياته و غاياته، لصالح بلاده و شعبه فقد سافر في الخمسينيات من القرن الماضي إلى أكثر من 15 بلدا من أجل ان يتعرف على معارف تلك البلاد و الاستفادة من ابداعاتهم و جلب ما هو مفيد لشعبه و بلده، حتى استطاع أن يحقق اتحاد كان المثال الذي ينير الطريق و يسدد الخطى للمبدعين في كافة بلاد العالم.
و من أهم الدروس التي تعلمتها من زايد ذلك المبدع الأول مؤسس الاتحاد، أن لا نقلل من جهود المتطوعين مهما كانت مكانتهم و مواقعهم التطوعية و القيام بمحاولات مستمرة و دؤوبة، لدمجهم بالتدريج في العمل التطوعي و المجتمعي و إعطائهم مهام تناسبهم و تجعلهم يندمجون فيه بسهولة دون أن يشعروا بالضغط أو الارهاق.
نعم تعلمنا من زايد أن نكون ايجابيين و مبدعين و أن نبادر إلى مساعدة الاخرين في كل زمان و مكان، حتى نشعر بالسعادة و الإيجابية خاصة بعد تشكيل وزارة لهما و ذلك شيء جميل يبنى عليه، لتحقيق عمل مبدع و كبير في المستقبل المنظور و البعيد. ويجب أن يصل الابداع إلى كافة فئات المجتمع و جعل الشعب الإماراتي و كافة المقيمين على أرض زايد الخير ايجابيين و مبدعين، أرض السعادة و الإيجابية، أرض زايد الإبداع.
في طريق توجهي نحو العالمية في عام 2022م، عبر اصدار موسوعة زايد الانسان باللغة الإنجليزية، و بفضل من الله و اهتمام و رعاية و دعم من القيادة الرشيدة، استطعت خلال السنوات العشرة الماضية من أن أضع بصمتي الخاصة على الساحة الأدبية و الثقافية و الإعلامية في دولة الإمارات العربية و الوطن العربي، عبر اصدار 5 كتب عن الإمارات و زايد الخير و هي شيوخ المجد صناع السعادة، في عشق الإمارات، سعادة شعب، زايد الخير خليفة استمرار الخير، شمس التسامح، و إمارات المحبة والتسامح.
و بفضل الله سبحانه و تعالى و القيادة الرشيدة حفظها الله، نرى التطور و التقدم و الازدهار بالدولة في أفضل حالاته و الزخم الأدبي و الثقافي و الفني، كثير الإنتاج و الفعاليات نهارًا و ليلاً في مختلف إمارات الدولة كما عهدناها سابقًا في عهد زايد. و في مبادرة مجتمعية من أجل نكريس مبدأ الوفاء لرجل بناء دولة بأسس قوية ترتكز على المحبة و الولاء و الانتماء و الأمان ، و التسامح و السلام و سيبقى في قلوب و ذاكرة أبناء الامارات و كل شعوب العالم، أوجه الدعوة للمبدعين من الكتاب و التربويين و الفنانين و الشعراء، لنقدم مبادرة تطوعية تعتبر ذكرى وفاء لزايد و رسالة حب لقادتنا استعدادًا للخمسين بالمشاركة في اصدار “موسوعة زايد الإنسان ” و التي نسعى من خلالها إلى إسعاد قادتنا الكرام كما أسعدونا بمبادراتهم التطوعية سواء الإنسانية أو المجتمعية أو التفاعلية.

عن سمر ركن

smr
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مجبر ولست مخيراً!

  أميمة عبد العزيز زاهد قالت: ليتك يا سيدي عندما نتحاور، تتعلم كيف تهذب ألفاظك ...