عمي

((عمي))

بقلم / علي بن عويض بن هادي الأزوري

وقرأتُ
رواياتٍ في صمـته
وحكايا من زمن غابر
عن قدر ســاخر
عن ألم آخــر
في بيت الأجداد
عن قطعة خبــزٍ
يكسوها رمـــاد
عُـجـنـت
خُـبزت
في (مجرفة) الفقر
تحت الجمــر
تحترق بقايا صبر
في عيني طفلٍ (صالح)
لم يسمعْ
عن قوم ثمودٍ
أو عــادٍ
أو صالح
كان الشاطرُ
في وقـته
من يشــبعْ
ثم يمــــــــــــــوتْ.
 
كانت عيناه تحدثني
قصصا فيها
مات البطلُ
والأملُ
وأصحاب الأيكة
وتغيرت الحبكة
وجراب الحاوي
ليس بخاوي
لكن الراوي
صامـــت
والحرفُ
في عينيه
خافت
باهت.
 
ولمســت يديه
تنبض حبا
واباءا
وشموخا
وبقايا جبروت.
 
” بدري”
قال ثلاثا
لما قبّـلت جبينه
ويميني تبكي يمينه
 
غادرتُ
وتركت ورائي
تاريخا
عملاقا
أطفأ شمعه
أسقط دمعه
في غرفته
سته
‏Zero
سبعه.

 

 

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هواوي” وstc  تناقشان آفاق التعليم الرقمي خلال قمة التعليم الافتراضية

  روافد العربية/ وسيلة محمود الحلبي    استضافت stc، الممكن الرقمي الأول في المنطقة بالتعاون ...