الرئيسية 10 الاخبارالعربية والدولية 10 أمريكا تحتفل بالعمّال الصامدين بمناسبة عيد العمّال الذى يوافق الإثنين الأول من سبتمبر

أمريكا تحتفل بالعمّال الصامدين بمناسبة عيد العمّال الذى يوافق الإثنين الأول من سبتمبر

فوزية عباس / روافد 

في يوم عيد العمّال، الذي يصادف أول يوم اثنين من سبتمبر في الولايات المتحدة، يحصل العديد من العمال على قسط من الراحة التي يستحقونها، وسوف يفكر كل الأميركيين في أهمية حقوق العمال.

سيكون عيد العمال هذا العام هو الوقت المناسب لتكريم العمال الصامدين الذين ساعدوا أميركا على البقاء قوية خلال جائحة فيروس كورونا. فقد قاموا بتعليم الأطفال ورعاية المرضى وتزويد الأميركيين بمستلزمات الحياة اليومية الضرورية، وهذه بعض قصصهم :

 جيمس دانيالز

يرتدي  جيمس دانيالز بدلته ويفتح باب منزله الأمامي للقيام بتوصيل الرسائل والطرود البريدية من هيئة الخدمات البريدية الأميركية حيث يعمل. فعلى مدى 16 عامًا، عمل دانيالز، البالغ من العمر 59 عامًا، في الأحياء السكنية — حيث يقوم بتوصيل البريد إلى 808 من العملاء في سان كليمنتي، كاليفورنيا. إذ يعتمد عليه الزبائن في توصيل فواتيرهم ودوائهم وغير ذلك من الضروريات في الموعد المحدد.

يقول دانيالز: إنها “هذه هي حياتهم التي أضعها في صناديق بريدهم. فإذا كنت تقوم بمثل هذا العمل هنا، فعليك أن تمنحه الأهمية اللازمة.”

أما الآن وقد غيّر فيروس كورونا (كوفيد-19) الحياة اليومية، يجد دانيالز نفسه أكثر انشغالًا من المعتاد، حيث يقوم بتوصيل أطنان من الطرود للأشخاص الذين يعملون من المنزل أو يبقون في المنزل بسبب أمر الحجر الصحي. لقد قام بتوصيل أشياء كبيرة مثل المفارش والأثاث والعربات.

وقد ازداد العمل عليه، ولكنه “عمل جيد”، كما يقول. “إن ما أعنيه بالعمل الجيد هو أنه يساعد الناس. إنه يساعد الناس على تخطي مشكلة فيروس كوفيد -19 “.

إنه يحافظ على سلامته عن طريق تنظيف سيارة البريد بالمطهر. ويرتدي قناعا وقفازات أثناء قيامه بواجبه. ويستحم ويغسل ملابسه في نهاية كل يوم.

جوان كولينز بروك

باستخدام بعض الحشرات، وطائر طاووس ساحر، ومجسم عملاق لنفسها والكثير من الإبداع، كانت جوان كولينز بروك تؤدي مهمتها لتدريس طلبة الصف الثاني الابتدائي على أكمل وجه، في خضم فترة تفشي الوباء.

تدرّس بروك، البالغة من العمر 54 عامًا، فنون اللغة والدراسات الاجتماعية في مدرسة سانت فرانسيس في غوشين، ولاية كنتاكي، بالقرب من لويزفيل. وفي وقت سابق من هذا العام، فإن الذعر الأولي من التحول إلى الفصول الدراسية الافتراضية، أعقبه تعليم طلبة المدرسة البالغ عددهم 370 طالبا وطالبة بعض القواعد الجديدة. وظلت بروك تذكّر الطلاب الذين كانوا يثيرون الضوضاء بضرورة كتم الصوت في ميكروفونات أجهزتهم.

زارت بروك المدرسة واستخدمت كاميرتها لتُطلع التلاميذ على الأدراج والأرفف التي كانوا يستخدمونها في الفصل لتخزين أدواتهم، وعلى الملامح الأخرى للفصل الدراسي الذي افتقدوه. كانت تستخدم الألعاب، وليس الأوراق المطبوعة، لتعليم القراءة. وقد أرشدت تلاميذها بحيث قام كل منهم بالرسم على جورب واستخدامها في أداء عرض للدمى.

تقول بروك، التي تعمل في التدريس منذ 18 عامًا: “كان علينا فقط أن نكون مبدعين حقًا”. وتقول إن طلبة الصف الثاني الابتدائي، حينما يحين وقت انتهاء الدرس عبر الإنترنت، يمانعون في إغلاق أجهزتهم، وغالبًا ما يتناولون الغداء معًا عبر الفيديو.

 

 

 

عن شعبان توكل مسعد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وداعا ..الدكتورة فرخندة حسن أمين عام المجلس القومى للمرأة المصرية سابقًا

فوزية عباس / روافد  نعي المجلس القومي للمرأة برئاسة الدكتوره مايا مرسي وجميع عضواته واعضائه ...