الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 “الأسباب التي تؤدي إلى فصل الموظف والاستغناء عنه “

“الأسباب التي تؤدي إلى فصل الموظف والاستغناء عنه “

“الأسباب التي تؤدي إلى فصل الموظف والاستغناء عنه ”

الإدارة في الشركات والمؤسسات تعتمد في تقييم الموظف على جدولة الجودة والمقايس التي وضعتها في التوظيف، وكل موظف قبل أن يتم توظيفه يكون مطلعاً عليها، فعند توقيع العقد يتم إطلاعه عليها ليوقع عندئذ مصادقة على هذه الاتفاقية ، وبالموافقة على العمل بمقتضاها، ويكون المدير المباشر له هو المسؤول عن تطبيق تلك المؤشرات والمحاسبة عليها وبرفع التقرير اليومي الأسبوعي والشهري إلى المدير المباشر له، وكل مدير مخول بصلاحيات لاتخاذ القرارات التي تخدم مصلحة الشركة في المقام الأول، والموظف في المقام الثاني، لأن الشركة أو المؤسسة استمرارها ونجاحها استمرار العمل فيها، و نموها يعني استقطاب موظفين أكثر، وفتح فرص عمل لزيادة أعداد الموظفين، وكل مدير يتصرف في مقومات وتقييم الموظف الذي تستغني عنه المؤسسة أو الشركة ويكون لأحد الأسباب :
١- غير منجز أي لا يقوم بعمله بشكل صحيح وفي وقت قصير.
٢- مهمل يفقد الوقت أهميته ويضيع الأوراق المهمة التي يجب أن تنجز لمصلحة عميل أو موظف آخر أو للمؤسسة أو الشركة.
٣- كثير المشاكل بينه وبين الإدارة أو بينه وبين الموظفين، دائم الشكوى فوضوي غير ملتزم في عمله ، يحضر متأخر ويخرج مبكراً وكثرة الغياب.
٤- كثرة المرض والمراجعات والإجازات وهو لا يستحق ذلك، لمجرد الهروب من العمل، أما إذا كان مريضاً فعلاً فالمنشأة هي من تتولى رعايته صحياً.
٥- إتلاف أملاك المؤسسة أو الشركة بقصد الإصلاح والعمل، وهذا يؤثر على الشركة سلباً ويكلفهم مصروفات أكثر من قيمة العمل الذي يقوم به.
٦- التهديد والمشاكسة بينه وبين الزملاء في العمل وبينه وبين الإدارة وهو يريد أن يثبت حقه ويثبت وجوده.
٧- جودة العمل الذي يقوم فيه لا تساوي الراتب الذي يتقاضاه ولا يناسب الوقت الذي يقضيه فيه.

هذه بعض الأسباب التي تؤدي به إلى خارج المؤسسة أو الشركة، ولا يفصل أو يستغى عنه، إلاَّ بعد عدة محاولات للإصلاح وتغير المهام والمكان له، وقد يكون نقل إلى أكثر من موقع في المؤسسة أو الشركة فيستغى عنه.

إن الإدارة ليست مكاتب أو وجاهة أو فرض سيطرة على موظف وهي تعادل كفتين : الربح والخسارة في الشركة ورفع مكانتها بين الشركات والمؤسسات؛ لتكون في المركز الأول بخدماتها التي تقدمها وبسبب موظف سيء قد تتراجع المبيعات والأرباح، وهذا ما لا ترضاه إدارات الشركات.
والموظف الذي يريد أن يتصرف حسب رأيه حسب تصرفه ولا يهتم بالشركة أو المؤسسة إذا ما استقل بمؤسسة خاصة أو شركة سيستيقن حينها بأهمية الإدارة وكيف عملها وما هي مهام المدير والإدارة والالتزامات التي تعهد عليها في عمله ليستمر في عمله ومكانته التي وصل إليها .

هناء الفضيلي
“مدربة تنمية وموارد بشرية”

عن اللجنة الإعلامية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...