الرئيسية 10 الصدى الأدبي 10 جائحة كورونا

جائحة كورونا



ريم الأحمد

كيف هو العالم اليوم ؟
ماهو حال الأيام التي تمضي معك ؟
أشعرُ بالغرابة وحسب !
لقد كنا نتوقع جميعًا كل الأحداث ..
عدا أن تغلقَ المساجد ..
ولا يطوف غيّر الحمام في الحرمين !
وتخلو الشوارع !
أظنُ بأن هذا يكفي لنعيشُ التجربة العميقة ..
في بداية الأمر كنتُ مرتعبه محاولةً التفاؤل !
أصابنا الهلع من شدة الأخبار ..
والآن ..
أظن بأننا تفهمنا أن أزمة جائحة كورونا لم نتجاوزها بعد ..
نعلمُ بأنها قد وقعت كوارثٌ سابقة منّذ الأزل ..
كان لكل زمنٍ طريقةً في حسم الكارثة وعلاجها :

ونحنٌ الآن في زمنٍ لم تعد فيه عقولنا بدائية ..
نعم المعضلة سابقًا هي البدائية !
لكننا الآن نعيشُ في عصر الثورة ..
متطلباتنا متوفرة ..
أبعد نطاق العالم نستطيع الوصول إليها بسهولة ..
في أوجُ حياةٍ سليمة ..
الحمدالله على ما أصابنا وعلى ما سيصيبنا والحمدالله دائمًا ..
{ ولنفسك عليك حق } .
فأحتمي أرجوك ..
هناك من لا يحتمل الفقد ..
نعلمُ بأننا سنموتُ أخيرًا ..
لكن قليلًا ..
قليلًا من الحياة ..
من التجارب ..
ومن الحُب .
كانت الأيام الماضية كفيلة بأن نكتسب عادات ومهارات جديدة ..
فلنطلق عنان كل شيء …
شكرًا وزارة الصحة وكل الكوادر الطبيّة التي بلغت كل مآسي هذه الجائحة ..
وشكرًا وزارة الداخلية على جهودكم في درء المفاسد ..
شكرًا بلادي المملكة العربية السعودية وسيّدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان على كنف الأمن والأمان الذي نمكثُ فيه …
جميعًا نتوقُ إلى نهاية هذا الفايروس تمامًا ..
وستزهر حياتنا بإذن الله .

للكاتبة #ريم_الأحمد

عن سمر ركن

smr
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما الذي ستضحي به مقابل الوفاء؟

فاطمة الحارثي عندما تكون بدايتك في اتجاه الطريق الصحيح فليس هناك داعي للتضحية من أجل ...