الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 عودة بلا حذر

عودة بلا حذر

عودة بلا حذر

روافد . حنان الهجان

كم آلمني وأحزنني في نفس الوقت وأنا أرى مشاهد غير حضارية سواء بالعين المجردة أو عبر قنوات التواصل الاجتماعي من زحام شديد على المطاعم والمرافق التجارية في أول يوم يتم فيه رفح الحظر الكلي وكأن الجائحة قد انتهت شكلا ومضمونا ولا أعلم حقيقة تفسيرا لتلك المشاهد أهي استخفاف بالاحتياطات الصحية أم هو تهور لايحكمه عقل أو تفكير بالعواقب حيث أن الغالبية اندفعت بشكل محموم إلى الشوارع وكأنهم كانوا في معتقل وتم الافراج عنهم ولا يعلم هؤلاء أنهم بذلك الشكل السلبي قد صادروا جهودا مضنية قامت بها السلطات المختصة المسؤولة عن حماية المجتمع واهدروا مقدرات عظيمة وتضحيات مؤلمة قدمتها الجهات التي كانت تراقب الجائحة وتتقصى تطورها
إن تبلد الإحساس وعدم أخذ الأمور بجدية واهتمام يؤدي بنا لاقدر الله إلى دفع ثمن عوارض ذلك المرض غاليا وقد يصل الى ان نفقد حياتنا وحياة من نحب كل ذلك بسبب طيش ورعونه من لايأخذ بالتوجيهات الصحية التي تحجب المرض وتوقفه عند حده
للعلم الجائحة لم تنتهي والفيروس مازال بقوته والاصابات رغم وجود تحكم وقتي بها الا أن ذلك لايجعلنا نستهتر بعدم الأخذ بأسلوب الوقاية فالتباعد الاجتماعي ولبس الكمامات والتقليل من الخروج في وقت رفع الحظر أمور مهمة تقينا بإذن الله شرور العدوى والإصابة ولا يحسب كل آنسان أنه بمنأى عن ذلك المرض بل يجب أن يعرف ويفقه أن كل استهتار عاقبته الموت فلنكن عونا للجهات المختصة في انهاء هذه الجائحة بارتفاع الوعي بخطورتها والأخذ بكل مايقينا ويحفظنا منها
كفانا الله وإياكم شر الأمراض ونسأله تعالى أن يرفع الغمة عن هذه الأمة

عن أكاديمية روافد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...