الرئيسية 10 المحليات 10 أحداث مثيرة في معركة الحلوة عندما ساوا الأهالي الجيش التركي بالأرض

أحداث مثيرة في معركة الحلوة عندما ساوا الأهالي الجيش التركي بالأرض

واصل المؤرخ سلطان الأصقه الحديث عن معركة الحلوة التي شهدت أحداثًا مثيرة انتهت بانتصار مؤزر للقبائل النجدية على 7 آلاف جندي من الجيش التركي.
وقال خلال برنامج “العصملي ” : إن ” أهل الحوطة والحريق رفضوا الانصياع لأوامر إسماعيل باشا فأمر بإعلان الحرب عليهم ” ، مضيفًا: ” قام أهالي الحوطة والحريق بحفر خندقًا حول بلدتهم استعدادًا لمعركة الشرف ضد الحملة التركية ” .

وتابع: ” الحملة التركية كانت تستهدف الحوطة والبلدات القريبة منها وكان قوامها 7 آلاف جندي مدجج بالأسلحة، فيما أعطى إسماعيل الأوامر لجنوده بالهجوم دفعة واحدة وتشريد أهالي الحوطة ونهب بيوتها ” .

وأضاف: ” رجالات الحوطة والحريق والحلوة تعاهدوا على قتال الجيش التركي ومنعه من دخول بلداتهم، واعتمد شباب الحوطة تكتيكيًا عسكريًا من خلال الالتفاف حول الجبل المطل على الحلوة ومباغتة الجنود الأتراك ” .

وأردف: ” تعمد الجيش التركي قذف كرات النار على خنادق الحوطة بعد أن ملؤوها بالعشب والتبن خلال تحضيراتهم قبل المعركة وكاد الترك أن يتفوقوا ” .

واستطرد : ” تلقى الجيش التركي هزيمة ساحقة في الجولة الأولى بعد استبسال رجالات الحوطة، وأصيبوا بالرعب من التعزيزات العسكرية التي وصلت إلى الحوطة بقيادة الأمير تركي الهزاني برفقة أهل الحريق ” .

وتابع: ” تلقى أهالي الحوطة تعزيزات عسكرية أخرى من تشكيلات لأسر وقبائل نجدية يقودهم الأمير إبراهيم بن عبدالله، وحاصر الفرسان السعوديون الجيش التركي في المواجهة المباشرة وباغتوا تحصيناتهم في الجبل المطل على أرض المعركة ” .

وأضاف: ” سيطر الفرسان السعوديون على المدافع التركية المتمركزة في الجبل ووجهوها نحو معسكر الأتراك وساووه بالأرض، واستشعر الجيش التركي هزيمته ففر عساكره بين الجبال واختبأ من اختبأ منهم وهلكوا من الجوع والعطش ” .

عن رحاب محمد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الضمان الصحي يضيف عملية زراعة المفاصل لوثيقة التأمين الموحدة المقبلة

أكد مجلس الضمان الصحي أن تحديثات وثيقة التأمين الموحدة المقبلة ستتضمن إضافة عملية تبديل أو ...