الرئيسية 10 الرياضية 10 أعلن النادي الأهلي المصري في بيان رسمي رفضه فكرة إلغاء الدوري، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد وتوقف النشاط. ونشر الأهلي بيانا رسميا قال فيه: ” يجب العمل على استكمال الموسم الكروي في التوقيت الذي تحدده مؤسسات الدولة وفقا لرؤيتها بما يضمن عودة آمنة تسهم في تحقيق كل الأهداف الصحية والاقتصادية والرياضية”. وأضاف النادي في بيانه: “سدد الأهلي والمفترض سائر الأندية ما يوازي 85% من رواتب اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية والطبية عن الموسم الحالي .. في المقابل لم تحصل الأندية على نفس النسبة من عوائدها المالية ( رعاية – بث – …. إلخ) وإذا تم إلغاء النشاط لن تحصل على أكثر من 50%”. وليس هناك ما يدعو للاستعجال في اتخاذ قرار الإلغاء خاصة أنه مازال هناك وقت كاف بعد تأجيل دورة الألعاب الأولمبية للعام المقبل، وكذا تأجيل التصفيات الأفريقية للمنتخبات، وإذا أخذنا في الاعتبار أن الموسم الحالي بدأ في سبتمبر الماضي، وبالتالي يمكن أن ينطلق الموسم الجديد في أكتوبر مثلما حدث في السابق، وماذا عن فترة التوقف من مايو إلى أكتوبر حال الإلغاء وهناك ثلاث أندية مصرية تبحث عن الاحتكاك القوي قبل استكمال مشوارها في بطولات أفريقيا”. اختتم البيان: “إلغاء النشاط تترتب عليه خسائر فنية كبيرة ويهدر الحقوق المشروعة للأندية التي أصبحت لها مواقف قانونية في المسابقات التي تشارك فيها، فهناك أندية أنفقت الكثير لتحقيق أهدافها سواء في التتويج أو تمثيل الكرة المصرية في البطولات القارية أو إحراز مراكز متقدمة أو عدم الهبوط أو الترقي للدرجة الأعلى من المسابقات ولعل أكبر دوريات العالم (إيطاليا -أسبانيا- إنجلترا – ألمانيا) مازالت تتمسك باستئناف النشاط للحفاظ علي الحقوق القانونية والفنية لكل الأندية.. حتى الدوريات الأوروبية التي تم إلغاؤها، فقد كان هناك حرص على حقوق الأندية ومواقفها القانونية مثلما جرى في فرنسا وهولندا وبلجيكا”.

أعلن النادي الأهلي المصري في بيان رسمي رفضه فكرة إلغاء الدوري، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد وتوقف النشاط. ونشر الأهلي بيانا رسميا قال فيه: ” يجب العمل على استكمال الموسم الكروي في التوقيت الذي تحدده مؤسسات الدولة وفقا لرؤيتها بما يضمن عودة آمنة تسهم في تحقيق كل الأهداف الصحية والاقتصادية والرياضية”. وأضاف النادي في بيانه: “سدد الأهلي والمفترض سائر الأندية ما يوازي 85% من رواتب اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية والطبية عن الموسم الحالي .. في المقابل لم تحصل الأندية على نفس النسبة من عوائدها المالية ( رعاية – بث – …. إلخ) وإذا تم إلغاء النشاط لن تحصل على أكثر من 50%”. وليس هناك ما يدعو للاستعجال في اتخاذ قرار الإلغاء خاصة أنه مازال هناك وقت كاف بعد تأجيل دورة الألعاب الأولمبية للعام المقبل، وكذا تأجيل التصفيات الأفريقية للمنتخبات، وإذا أخذنا في الاعتبار أن الموسم الحالي بدأ في سبتمبر الماضي، وبالتالي يمكن أن ينطلق الموسم الجديد في أكتوبر مثلما حدث في السابق، وماذا عن فترة التوقف من مايو إلى أكتوبر حال الإلغاء وهناك ثلاث أندية مصرية تبحث عن الاحتكاك القوي قبل استكمال مشوارها في بطولات أفريقيا”. اختتم البيان: “إلغاء النشاط تترتب عليه خسائر فنية كبيرة ويهدر الحقوق المشروعة للأندية التي أصبحت لها مواقف قانونية في المسابقات التي تشارك فيها، فهناك أندية أنفقت الكثير لتحقيق أهدافها سواء في التتويج أو تمثيل الكرة المصرية في البطولات القارية أو إحراز مراكز متقدمة أو عدم الهبوط أو الترقي للدرجة الأعلى من المسابقات ولعل أكبر دوريات العالم (إيطاليا -أسبانيا- إنجلترا – ألمانيا) مازالت تتمسك باستئناف النشاط للحفاظ علي الحقوق القانونية والفنية لكل الأندية.. حتى الدوريات الأوروبية التي تم إلغاؤها، فقد كان هناك حرص على حقوق الأندية ومواقفها القانونية مثلما جرى في فرنسا وهولندا وبلجيكا”.

أعلن النادي الأهلي المصري في بيان رسمي رفضه فكرة إلغاء الدوري، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد وتوقف النشاط.
ونشر الأهلي بيانا رسميا قال فيه: ” يجب العمل على استكمال الموسم الكروي في التوقيت الذي تحدده مؤسسات الدولة وفقا لرؤيتها بما يضمن عودة آمنة تسهم في تحقيق كل الأهداف الصحية والاقتصادية والرياضية”.

وأضاف النادي في بيانه: “سدد الأهلي والمفترض سائر الأندية ما يوازي 85% من رواتب اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية والطبية عن الموسم الحالي .. في المقابل لم تحصل الأندية على نفس النسبة من عوائدها المالية ( رعاية – بث – …. إلخ) وإذا تم إلغاء النشاط لن تحصل على أكثر من 50%”.

وليس هناك ما يدعو للاستعجال في اتخاذ قرار الإلغاء خاصة أنه مازال هناك وقت كاف بعد تأجيل دورة الألعاب الأولمبية للعام المقبل، وكذا تأجيل التصفيات الأفريقية للمنتخبات، وإذا أخذنا في الاعتبار أن الموسم الحالي بدأ في سبتمبر الماضي، وبالتالي يمكن أن ينطلق الموسم الجديد في أكتوبر مثلما حدث في السابق، وماذا عن فترة التوقف من مايو إلى أكتوبر حال الإلغاء وهناك ثلاث أندية مصرية تبحث عن الاحتكاك القوي قبل استكمال مشوارها في بطولات أفريقيا”.

اختتم البيان: “إلغاء النشاط تترتب عليه خسائر فنية كبيرة ويهدر الحقوق المشروعة للأندية التي أصبحت لها مواقف قانونية في المسابقات التي تشارك فيها، فهناك أندية أنفقت الكثير لتحقيق أهدافها سواء في التتويج أو تمثيل الكرة المصرية في البطولات القارية أو إحراز مراكز متقدمة أو عدم الهبوط أو الترقي للدرجة الأعلى من المسابقات ولعل أكبر دوريات العالم (إيطاليا -أسبانيا- إنجلترا – ألمانيا) مازالت تتمسك باستئناف النشاط للحفاظ علي الحقوق القانونية والفنية لكل الأندية.. حتى الدوريات الأوروبية التي تم إلغاؤها، فقد كان هناك حرص على حقوق الأندية ومواقفها القانونية مثلما جرى في فرنسا وهولندا وبلجيكا”.

عن رحاب محمد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“الآسيوي” يُغرم التعاون ويؤيد عقوبة لاعب بيرسيبوليس

النصر بهدف دون رد، بعد أن تأهل وصيفاً عن مجموعته. وفي سياق آخر، أيّدت لجنة ...