الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 سيف الاحباط

سيف الاحباط

سيف الاحباط

روافد . هناء الفضيلي

عندما يضع غير قيمتك ويحددها على معيار غير واضح تعلم كيف يكون ردك واصرف لكي لا يؤثر عليك سلبا الفشل والنجاح مهارات يحددها صبرك اصرارك ثقتك بالله ومن ثم بنفسك مدى فائدة ما تقدم على الناس وعلى المدى القصير والبعيد وقد حدث هذا من خلال محادثة جرت بين صاحبة محل يقدم افكار جيد لتنشيط الذاكره ويساعد على صفاء النفس واستعادة الثقة بالنفس وكيف قدرت أن تغير مفهوم شخصيه تحمل في نفسها الكثير من الخوف والتردد ونقلت ذلك لها سلبا باتهام غير مباشر وقد قللت من قيمة ما تعمل وتقدم فبكت في نفسها وحملت المها وحزنها وثبتت في الحوار معها ولم تبدء لها ما في نفسها من الم وحزن من تصرفها وردت فعلها
الحوار
قدمت الي وهي تحمل صرخة في داخلها تغالب البوح فيها وتتهرب منها على قدر ما كنت معها لطيفه ومتساعده الاني وجدت فيها حدة وخوف لا اعلم ماهو او ماهية هذا لكن اجتاحني شعور وهي تصرخ من الداخل حتى وصلني احساسها انت فاشله فاشله تمالكت نفسي ووقفت اتلطف معها لاخوفا ولا رجاء لكن مهمام عملي تتطلب أن اكون اقوى من العواصف التي تمر بي وهي كثيرة ويوميا أن لم تكن كل ساعةولحظة شعرت بما فيها والخوف الذي يتملكها في اعماقها
وقفت وانتظرت معها طويلا وهي تتحايل كي لا تبوح بما في نفسها مكنون صدرها غادرت وهي تحملها وما أن ابتعدت حتى عادت رسمت بسمة وانا استقبلها وسؤالها عدتي سريعا
– حدثتني وهي تغالب نفسها نعم أتيت لأني لا احس بالأمان ولا أشعر به هنا
_ إذا لما عدتي

_أتيت لأخذ حاجاتي وانصرف من هنا
هذا حقك فلا يمكن أن تكوني هنا والخوف يملئ قلبك
اريد ان سألك سؤال
ماهو السبب الحقيقي لهذا
_ زغ بصرها وخفق قلبها لم ارتاح ليس لكم واني اعلم صدقكم وأمانتكم
لكني لم ارتاح
_ تعلق قلبك هو السبب الخوف داخلك ليس هنا هنا مكان يلجئ إليه من يريد الامان والراحة
وناقشت نفسها نعم اعلم هذا وهذا كنت اراه في اختي عندما كنت اتي لإخذها من هنا وهي تفر وتهرب مني ترفض الخروج
_ اذا المكان ليس السبب انما هو أمر في نفسك وحاجة في قلبك

نعم لم تفارق مكاني ولم أغير حياتي من قبل فكيف اليوم اتغير
_ الباب مفتوح وليس مقفل وبإمكانك الانصراف وقت ما تشعري برغبتك بهذا
_ سأرى أن كان ذلك في امكاني
مضت ساعة تلوا الاخرى وانتهى الوقت والكل اقفل خارجا من المبنى وهي مستمتعة في مجلسها غارقة في افكارها وتخطيطها ناثرت حولها بعض القصاصات الورقية والالعاب وتعيش في فوضى المكان افرغت شحنات الغضب والخوف من قلبها
_ تقدمت إليها انتهى الوقت وحان موعد الرحيل
رفعت رأسها بتثاقل وهي تعيد وترتب أوراقها لتراجع افكارها لم انتهي بعد لن أغادر الان
_ضحكت هل غيرت رأيك بالمكان وهل وصلت إلى الامان
نظرت وهي تر تب خصلات شعرها المتساقط على وجهها الخوف داخلي والأمر متعلق بي ليس بالمكان الان علمت أن الأمر كله متعلق بي شكرا لك أن منحتني فرصة أغير بها بعض المفاهيم المغلوطة لدي وان استعيد ثقتي بنفسي انا هنا انا هناك انا في كل مكان وما أن خرجت
حتى سقطت انا لقد هزت ثقتي في نفسي وترك جرح غائرة في صدري ارد أن أصرخ وددت أن أبكي ولكني لما أستطع ذلك حاولت جاهدت لكن لا شيء سوى الفشل يحيط بي من كل اتجاه
عدت لمنزلي لاجلس وحدي افكر من هي لتقيم عملي وتحقر من جهدي هي تعلم أن الفشل كالداء ينتقل من فاشل إلى فاشل وقد نجحت في تحقيق اعادةثقتها بنفسها اذا انا من يقيم عملي وأعر ف حقيقة نفسي ليس كل من مر علق خيبة في قلبي وركز رماح في صدري ومضى سالما معافى ليتركني اعاني طعم الفشل الذي حققه هو ليس انا
احذر أن تستمد قيمتك من غيرك واحذر ان تكون شمعة تنير للاخرين وتطفئ نفسها واحذر من أن تجعل مقياس غيرك وقالبه قالبا لك فلست انت وهم في مقياس واحد اعمل وكلك ثقة انك تعمل لله وترفع نفسك وتغير دربك ليمشي غيرك في ظل نورك ويستقي من بحر علمك وعطائك

 

عن أكاديمية روافد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...