الرئيسية 10 الصدى الأدبي 10 قصيدة حَنِينِي من ديوان قصائد سرية جداً

قصيدة حَنِينِي من ديوان قصائد سرية جداً

 

يكادُ إليكِ يقتلُني حَنِينِي
وَ يُبكيني التَذَكُّرُ مُنْذُ حِينِ
كطفلٍ أفطموهُ فصارَ يَبْكِي
وَ لمْ أبلغْ فطامي أو سنيني
وَ أنظرُ في الوجوهِ أرى جَمَالا
وَ أنتِ الحُسْنُ إنْ نظرت عيوني
ذَكرْتُكِ وَ الفؤادُ لَهُ وَجِيفٌ
فهلْ أحيا إذا لمْ تذْكُريني
أنا باللهِ كيفَ أمُوتُ عِشْقًا
بربِّكِ عَنْ هَوًى لا تسأليني
أيا قمري وَ يَا عَبَقِي وَ زَهْرِي
وَ أنفاسًا بعطْرِ الياسَمِينِ
سأنسَى أنَّنِي سافَرْتُ وَحْدِي
وَ دُونَ القلبِ محتملا شجوني
تركتُ القلبَ عندَكِ يَا مَلاكي
فلا تقسَيْ على القلبِ الرَّهينِ
وَ رُوحِي عندَ مَنْ تَهْوَى فَيَكْفِي
بأنَّ الرُّوحَ في كَهْفٍ أمينِ
أذوبُ صَبَابَةً وَ أمُوتُ عِشْقًا
لِذِكْرِكِ هَزَّةٌ تُشْفِي أنيني
يَمُرُّ اليومُ ساعاتٍ طوَالٍ
كليلٍ فى الشتاءِ على سَجِينِ
وَعُشِّي أنتِ بعدَ العَوْدِ قُولي
وَ قُولى لوْ أتَى مِنْ بَعْدِ حِينِ
وَ قُولى وَجْدُهُ سيفيضُ حَتْمًا
يفيضُ مِنَ الفؤادِ على الجَبِينِ

عن الإعلامي سعود حافظ

إعلامي في صحيفة روافد العربية الإلكترونية و مصور فوتوغرافي تويتر : @SaudHafiz https://twitter.com/SaudHafiz
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما الذي ستضحي به مقابل الوفاء؟

فاطمة الحارثي عندما تكون بدايتك في اتجاه الطريق الصحيح فليس هناك داعي للتضحية من أجل ...