الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 إماراتية توفر الكتب الجامعية مجاناً في 180 دولة وفّرت على الطلاب 70 مليون دولار

إماراتية توفر الكتب الجامعية مجاناً في 180 دولة وفّرت على الطلاب 70 مليون دولار

 

روافد العربية/ وسيلة الحلبي

تطوعت المبرمجة التقنية والمختصة في علوم الإدارة والتقنية، الإماراتية “نجلاء الكعبي”، وزوجها المستشار في علوم التقنية ياسر إبراهيم، من أجل توفير الكتب العلمية لطلاب الثانوية العامة والجامعات مجاناً في 180 دولة، وذلك بتطوير ونقل موادها بطريقة سهلة وجذابة، عبر تطبيقات مجانية يمكن تحميلها بسهولة، ما يعفي الطلاب من كلفة شراء تلك الكتب، التي تفوق أسعارها في معظم الأحيان إمكانات كثير من الطلبة.

وحسب صحيفة «الإمارات اليوم» قالت الكعبي إن المواد المتوافرة حالياً يمكن الاطلاع عليها عبر تطبيقات مجانية، يمكن تحميلها على هواتف أندروید، مضيفة أن كل تطبيق عبارة عن كتاب باللغة الإنجليزية في مادة معینة، مثل الفيزياء، وعلم النفس، وعلم الاجتماع، والجبر، والتفاضل والتكامل، والاقتصاد، وعدد من المواد الأساسية الأخرى التي يحتاج كل طالب إلى دراستها في كل مدارس وجامعات العالم. متابعة أن المشروع لن يتوقف، وسيستمر في تحميل المزيد من المواد تباعاً.

وأوضحت الكعبي أنها تسهم في حل مشكلة التكاليف المرتفعة للكتب الدراسية في مرحلتي الثانوية العامة والجامعات، مؤكدة أن تلك المشكلة ليست حكراً على الدول النامية، بل تشمل دولاً متقدمة. وتابعت أنه في الولايات المتحدة ينفق الطالب الجامعي من 500 إلى 1500 دولار في السنة على الكتب الدراسية، ما يمثل عبئاً كبيراً على الطالب محدود الدخل، ويدفعه إلى الاقتراض، أو يضطر للعمل خلال الدراسة، ما يؤثر في تحصيله العلمي، ويخفض من معدل درجاته، وقد يحرمه العمل من مواصلة التعليم، مشيرة إلى أن عدم قدرة الطالب على شراء الكتب قد يضطره إلى تغيير التخصص الذي كان يحلم به.

وحول الكلفة المالية المطلوبة لنقل تلك المواد، أكدت الكعبي أن الكلفة زهيدة مقابل الهدف والسبب من وراء تنفيذ هذا المشروع، موضحة أن الكلفة تنحصر في الجهد والوقت المطلوب يومياً، في ظل الانشغال بمشروعات علمية وحياتية ووظيفية أخرى، موضحة أن المشروع خيري وإنساني، ولا يعتمد على تقديم المال والصدقات، ويواكب تطور العصر وأدواته المبتكرة.

وقالت الكعبي إنها خلال دراستها في الخارج شاهدت تجارب كثير من الطلاب الذين يعانون مشكلة الحصول على الكتب الدراسية، ما دفعها للتفكير في هذا المشروع الذي يحمل طابعاً إنسانياً وخيرياً، فضلاً عن أنه وسيلة لنشر العلم، ووصوله إلى أكبر شريحة، لذا قررت وزوجها البحث عن حل لمشكلة الطلاب ذوي الدخل المادي المحدود، لاسيما الذين يعيشون في إفريقيا وآسيا.

 

عن وسيلة الحلبي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

منظمة الصحة العالمية: قرارات صعبة وخيارات محدودة لمكافحة كوفيد-19 في موسم الإنفلونزا

فوزية عباس / روافد  دعت منظمة الصحة العالمية إلى الامتثال للإرشادات الصحية بهدف تفكيك سلاسل ...