الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 [ للباطل جولة وللحق صولة . ]

[ للباطل جولة وللحق صولة . ]

 

[ للباطل جولة وللحق صولة . ]

    كثير من الناس ينظر إلى ظواهر الأمور دون الجوهر ، ولهذا فقد يركن إلى مظهر من المظاهر الخادعة ويظنها هي الحقيق المجردة التي لا تقبل العكس . بينما لو أعطى نفسه قليلاً من التأني ونظر نظرة فاحصة في الأمر لوجد أن ما يراه ما هو سراب بقيعة لا حقيقة له ولا يثبت على حال . ومن ذلك ما يحدث من اختلاف وخصومات بين الناس سواء على مستوى القضاء أو على المستوى الاجتماعي .

     فحين يكون هناك اختلاف بين طرفين في قضية معينة وتظهر فيها صورة الباطل للناظرين وكأنها حقيقة ثابتة ، فيعلو صوته ويكثر من احتجاجه بحجج واهية ضعيفة ، بينما الحق قد يغيب في مرحلة من المراحل التي يعلو فيها صوت الباطل ، بيد أن الحق وإن غاب حيناً فالبقاء له وله الصولة الأخيرة الدائمة . وهناك فرق بين الجولة والصولة .

      فجولة الباطل لا تعدو عن كونها مرة واحدة من مراحل الاختلاف ، بينما صولة الحق تهني الغلبة والسطوة والبقاء والثبات . ومن هنا فلا يغتر الإنسان بما يراه أحياناً من حضور للباطل لا يستمر كثيرا بل يزول سريعاً .  

 

مع تحيات شهوان بن عبد الرحمن الزهراني

عن المستشار/ شهوان الزهراني

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عمي

((عمي)) بقلم / علي بن عويض بن هادي الأزوري وقرأتُ رواياتٍ في صمـته وحكايا من ...