الرئيسية 10 التكنولوجيا 10 العمالقة الثلاثة والسيطرة على العالم
لقطة من مؤتمر شيومي ميكس 2

العمالقة الثلاثة والسيطرة على العالم

من الملاحظ جلياً لنا بأن أكثر تقنية تشهد تطور سريع تكمن بالهواتف الذكية، فإختراع تقنيات جديدة وتطوير أنظمة لتصبح سلسة أكثر يضع الشركات المصنعة للهواتف الذكية لتحديث هواتفها وإطلاق نسخ متقاربة لكي تحجز لنفسها مقعداً بمقدمة التنافسية.

شهدنا يوم أمس إنطلاقة الهاتف الذكي من شركة آبل الأمريكية آيفون بنسخته الثامنة والمرمز له بالحرف اللاتيني “إكس” وهذا الحرف لايدل عادة إلى على المجهول أو مابعده بعلم الرياضيات وذلك لكي تضفي على هاتفها إسم تسويقي يزيد من شغف المستهلك لإمتلاكه بعد أن إعتادوا على النظام التقليدي بتسمية النسخ بالأرقام وتدرجها حسب موعد نزولها للأسواق.

ولكن هذا الإنطلاق لم يكن إلا تحصيل حاصل للشركة بعد أن سبقتها منافستها اللدودة الكورية سامسونج بعدة أشهر بمواصفات تعلو ماطرحته شركة آبل سواءً بقوة المعالج أو حجم البطارية أو دقة الشاشة أو حتى بخاصية البث اللاسلكي المباشر “Wifi Direct” وبنظام أندرويد بنسخته السابعة.

بينما إلتفت الناس لهذين المنافسين الرئيسيين، ظهرت الشركة الصينية على السطح صاحبة أكبر نسبة مبيعات للهواتف الذكية في الصين وإندونيسيا والفلبين والهند، وهي شركة شيومي الصينية التي عودت مستخدميها في شرق آسيا على إصدار الأجهزة الأقوى في العالم بكل عام، بداية من جهازها ريدمي برو وآخيراً إلى ميكس 2 ، والذي أطلقت عليه الصحافة بـ”قاتل آيفون8″، وتعمدت الشركة الصينية بالإعلان عن هاتفها قبل موعد الإعلان عن آيفون إكس بيوم واحد فقط لكي تجذب الأنظار لها لفشلها بمسارها التسويقي مقارنة بالشركات الأخرى.

تميز هاتف شيومي ميكس 2 بأنه يعمل بواسطة معالج ثماني النواة أقوى بقوة أكبر من سامسونج الذي يحمل نفس عدد الأنوية وأكبر حجماً من آيفون الذي يعمل بمعالج سداسي النواة، وكما أن الهاتف تميز عن الهواتف الحالية بالسوق بجسمه الخارجي المصنوع من السيراميك الذي يجعله مقاوماً للحرارة بشكل أكبر ويساهم بتبريد الجهاز وكذلك بملمسه الأنيق وصعوبة تعرضه للخدوش.

وهذه المواصفات قد توضع جانباً عند عدد كبير من المستهلكين نظراً لولائهم لبعض العلامات التجارية، فمستخدمي آيفون سيبقون برضى تام أمام قيود أنظمة آبل مقابل نظامها السلس والذي يتمتع بأيقونات ورسومات أنيقة ومريحة للإستخدام وسهولة الوصول، أما لمستخدمي أندرويد فهم أمام علامات تجارية متعددة ولكن يهمهم النسخة البرمجية والإضافات ودرجة الأمان الذي يقدمه لهم الصانع والمواصفات الأفضل بالسعر المناسب.

ومهما علت أصوات التنافسية بين نظامي أندرويد وIOS فتبقى قناعة المستخدم هي التي تحدد ما سيقتنيه بما يتناسب مع إستخدامه وإحتياجه الشخصي.

عن سمير الجنيد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“لايكي” في صدارة قائمة التطبيقات الأكثر تحميلاً في منطقة الخليج العربي

أحلام البليهشي / روافد العربية  دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، 21 سبتمبر 2020     ...