الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 طالبة جامعة دار الحكمة تفوز في تحدي الابتكار (ستيم) لمواجهة التحديات العالمية في البنك الإسلامي للتنمية

طالبة جامعة دار الحكمة تفوز في تحدي الابتكار (ستيم) لمواجهة التحديات العالمية في البنك الإسلامي للتنمية

روافد – جدة | الإعلامي سعود حافظ 

فازت طالبة جامعة دار الحكمة -قسم نظم المعلومات الادارية- منار مزيد بالجائزة الأولى في تحدي الابتكار (ستيم) لمواجهة التحديات العالمية في البنك الإسلامي للتنمية بالتنظيم مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية في 18 مارس2017، والذي تمّ تنظيمه على مدار يومين.

وتحدي الابتكار (ستيم) هو عبارة عن برنامج مكثف عقد من خلال جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية لطلاب الجامعات، وقد عقد للمرة الاولى في شهر ابريل 2016. وستيم تمثل العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والفنون، والرياضيات. وقد صممت ورشات العمل بالتعاون مع شريك مؤسسي لدعم الطلاب في إيجاد حلولا مبتكرة لتحديات جدية تواجه العالم على الصعيد المحلي، والإقليمي، والعالمي.

وقد علّقت الدكتورة سهير حسن القرشي، مديرة جامعة دار الحكمة عن فرحها بهذه النتيجة قائلة: “في البداية أوّد أن أشكر جامعة الملك عبد الله على هذه المبادرة المميّزة التي تفتح المجالات أمام الطلاب لإظهار مواهبهم وابتكاراتهم. وإنطلاقًا من أهمية الاستدامة، اخترناها لتكون قيمة جامعة دار الحكمة لهذا العام. فالاستدامة هي التوازن في استخدام الموارد الطبيعية لينتفع الجيل القادم بها.” وأضافت الدكتورة سهير قائلة: “أنا فخورة جدًا بالطالبة منار مزيد، فقد جسد فوزها التميّز التعليمي لقسم نظم المعلومات الادارية وبرهن قدرة طالبات جامعة دار الحكمة على الإبداع ضمن الفرق.”

وقد ضمّ التحدي 170 طالبًا وطالبة من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية وجامعات سعودية أخرى، من ضمنها جامعة دار الحكمة. وقد علّقت منار عن تجربتها قائلة: “وجود طلاب جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية كان مصدر للقلق فهم تحديا حقيقيا لأنهم متقدمين على المستويين التعليم والعملي.” قد عمل الطلاب لمدة يومين لحل قضايا في ثلاثة مجالات رئيسية وهي: الصحة، والتعليم، وتوفير الغذاء والماء، كانت هناك ثلاثة مجالات فرعية تحت كل من المجالات الرئيسية.

خلال هذا الحدث، تمّ تقسيم جميع الطلاب المشاركين إلى 30 فريق حيث يضمّ كلّ فريق حوالي أربع طلاب. منار كانت ضمن فريق مكون من طالب مهندس كهرباء من جامعة الملك عبدالعزيز، وطالب في العلوم التطبيقية. وقد نجحت وفريقها بالفوز بالجائزة الأولى عن فئة الصحة: حيث كان عليهم أن نجد حلا لتلوث الهواء في المملكة.

في التصفية نصف النهائية تم اختيار ثلاثة فرق من كل مجالات. وبعد أن عرضت منار مشروع فريقها كان فريقها واحدا من الفرق المختارة في التصفية نصف النهائية للمنافسة على المركز الأول.

قد نشأت فكرة الفريق من حقيقة أنه على الرغم من الاعتقاد السائد، فإن المملكة العربية السعودية تحتل المرتبة الخامسة في تلوث الهواء بسبب الطبيعية والبيئية مثل العواصف الرملية وليس بسبب السيارات والمصانع. حل مثل هذه القضية يتطلب وقتا طويلا لرؤية نتائج محسوسة. لذلك، قرر الفريق التركيز على مساعدة الناس الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي وهم يشكلوا نسبة 25٪ من السكان، من خلال منحهم تطبيق قابل للتكيف لتحذيرهم من أخطار البيئة.

هذا التطبيق يتعلم من العملاء لتحذير من التهديدات المحتملة. ويتم ذلك من خلال ربط البرنامج مع قاعدة بيانات وكالة التنبؤ بالطقس مع مدخلات العميل لأعراضه اليومية. فعلى سبيل المثال إذا كان العميل يشعر بتحسس في يوم كانت جزيئات الغبار في الهواء 90 ملم مكعب، فسوف يتلقى العميل تحذيرا في المرة القادمة التي يتوقع قيمة قريبة من الغبار في الهواء.

فريق منار فاز بالمركز الأول بعد أن عرضت المشروع للمرة الثانية في التصفية النهائية. هذا الفوز يعطي الفريق فرصة للعمل الصيفي لتطوير فكرتهم وكذلك التقديم في المؤتمر السنوي البنك الإسلامي للتنمية في مايو المقبل.

أمّا الدكتورة ديالة، رئيسة قسم نظم المعلومات الادارية في جامعة دار الحكمة، فعلقت قائلة: “منار مزيد مثال للطالبة المتميزة التي نسعى لاعدادها في قسم نظم المعلومات الادارية. منار تمكنت من منافسة طلاب من جامعات مختلفة في السعودية قد يفوقوها سناً ودرجات علمية واثبتت بجدارة قدرتها على التميّز كباقي طلاب القسم والجامعة ككل. هذا الانجار يزيدنا فخراً بطلابنا ويدعونا لمثابرة الجهود للحفاظ على المستوى الاكاديمي المتفوق في القسم  والمبني على خطة دراسية متميزة وكفاءة علمية عالية لمنسوباتنا.”

الجدير بالذكر أن برنامج نظم المعلومات الإدارية في جامعة دار الحكمة قد تأسس عام 1999، وهو يعدُّ من أول التخصصات التي قدمتها الجامعة. ويتمحور التخصص حول توفير المعلومات اللازمة وتصميم أفضل الحلول لتحسين إدارة الشركات، وقيادة الأعمال، وتقديم ميزة تنافسية مستدامة للأعمال. والتخصص مصمم للطالبات الراغبات في تعلم منهج تجاري قوي مدعوم بمهارات تقنية عالية، كما يقدم أيضا مهارات لحل مشاكل  التنافس في مجتمع  قائم على المعلومات. وخريجي قسم نظم المعلومات الإدارية هم جسر وصل بين رجال الأعمال والمتخصصين في تكنولوجيا المعلومات. ومن الجدير بالذكر أن تخصص نظم المعلومات الإدارية في جامعة دار الحكمة يخضع لتطوّر مستمرّ كجزء من عملية التجديد المستمرة التي تتبعها جامعة دار الحكمة التي من شأنها أن تركز على المفاهيم المرتبطة بالتكنولوجيا في سياق الاقتصاد العالمي التكنولوجي.

عن الإعلامي سعود حافظ

إعلامي في صحيفة روافد العربية الإلكترونية و مصور فوتوغرافي تويتر : @SaudHafiz https://twitter.com/SaudHafiz
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تدشين مركز (حلاوه وشقاوه ) بالمدينة المنورة

وردة الكيال _ روافد المدينة  دشنت الأستاذة أمل المغامسي مركز ( حلاوة وشقاوة) بالمدينة المنورة ...