الحطّاب

بقلم

الكاتبة / إيمان حمد ” أنثى القمر”

(الحب لعنة تصيبنا بالغباء )
هذه العبارة سافرت بي بعيداً إلى ذاك الحطاب
وزمن محموم بالغلاء
ورأسمالية وعولمة وغبار كثير في الذاكرة
وصوامع من صمت وأذرعه مفتوحة وطفولة
تغفو على الأرصفة
قصصت رؤياي على ذاك الحطاب الساكن
في مسام الروح وكأن صحراؤه جنة من ياقوت
وذاك القدوم الصغير مداد للحب
لم يكن يعرف عن المرايا شيء
ولا عن الموسيقى ولا الشعر ولا النثر
وكأنه توسد صدر البقاء ليعيش
قبّله كنت صدراً خالياً
امتلأت به ..
علمني
أن الحب بريق عين وابتسامة ثغر
ورداء يقي من صقيع المشاعر وحرّها
علمني
أناشيد العيد وضحكات الطفولة وحلوى الأفراح
علمني
لون خيوط الفجر ورذاذ المطر وبساطة الفقراء
كنت معه كأميرات القصص الخيالية
ارتدي ثوباً موشى بالذهب وأمسك عصاً سحرية
أضرب بها حبة القرع لتكون عربة يقودها
فرس أصيل
جعل من قلبي حبة قمح في صحرائه
يسقيها كل حين لتؤتي أُكلها
علّمته
الرقص تحت المطر ونظم القصيدة
علّمته ملء جرار الرمل بزهر الأقحوان
علّمته
أن يسعى ما بيني وبيني ليكون أجمل
علّمته
غزل الغيم والرعي معي في حقول الحمااام
حينها أدرك الحطاب أن الحب لغة وليس لعنة
فطفقنا نخصف بعض من نور القمر وظلام الليل
نواري به سوءات مواجعنا
دعني الملم قطرات الندى من ثغر الأمس
نهزم بها نوبات جنون البعد
تعال إلى روحي في عمق الليل
واحتطب من المشاعر ما طاب لك
غازل الورد على وجنتي
ولنعلن أنّ ساكني الغيم مختلفون
ولنودع سرنا عند زهرة الياسمين
كي ينجو
نربت على كتف الفجر ونطلق حمامات السلام
في سمائنا
وأهمس للسنابل عن حبي لحطاب الغرام
وحبه لي
مازال أمامنا متسع للرقص على مسرح الحب
داخل جنائن اللقاء.

eman.2214@hotmail.com

عن إيمان حمد

ايمان حمد انثى القمر
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما الذي ستضحي به مقابل الوفاء؟

فاطمة الحارثي عندما تكون بدايتك في اتجاه الطريق الصحيح فليس هناك داعي للتضحية من أجل ...