الرئيسية 10 الثقافية والفنية 10 بعد مرور 30 عام، ذات الرداء الأحمر بضيافة حمد قلم

بعد مرور 30 عام، ذات الرداء الأحمر بضيافة حمد قلم

روافد .ابتهال العمودي
إستضاف الإعلامي حمد قلم بالحلقة السابعة من حمد شو ملكة الدراما الخليجية هدى حسين ،حمد الذي بدى متوتراَ على غير عادته ترك طواعية راية الحديث لهدى وتحول لمشاهد أمام أهم رمز من رموز مسرح الطفولة ومن شكلت طفولة أجيال بالكويت والخليج، هدى الأسد بطباعها ومواصفاتها قالت:” لستُ من الذين ينجرون خلف الأبراج ويقرأون طالعها يومياَ ولكن أعترف بأنني أنانية بعض الشيء وهذا ليس بغرور بالعكس لا مانع من أن يكون الإنسان واثق من نفسه ومعتد بما يمتلك من قدرات ومواهب”.
أيضاً أبدت سعادتها الغامرة بتصدر حياة ثانية وإرتفاع نسب المشاهدة ،وأوعزت ذلك إلى عمل الفريق والنص المكتوب بإتقان والمنفذ بحرفية إخراجية، وأعلنت أنها ستخوض السباق الرمضاني بتجسيد شخصية إقبال ،معلمة اللغة العربية والمؤلفة التي لا سقف لطموحاتها ،ومع ذلك تعاني من الجحود والإجحاف من أبنائها ،وخلال العمل سنرى إقبال منذ سن السادسة وحتى السبعين وكيف تتغير مجريات حياتها تبعاً لإصابتها بمرض باركنسون (الرعاش).
وعن سؤالها عن مسرح الطفل ألمحت إلى وجود من يحكم على مسرح اليوم وهو لا يحضر، وتحدثت عن ندمها الشديد لعدم توثيقها محبة الجمهور الكويتي بعد عودتها للكويت في عرض مسرحية أليس ببلاد العجائب ،و هنا طلب منها حمد قلم إعادة عرض مسرحية ليلى والذيب أو تقديم جزء ثاني منها ولكنها فضلت فتح تصويت قبل إتخاذ الرأي، وقدمت أغنية من المسرحية كجزء من مفاجئة فريق الإعداد.
وخلال الحوار أيضاَ أبدت رأيها بظاهرة الفاشينستات وقالت:”بعضهن شكلن ظاهرة جميلة وكًنّ بمثابة قائد سياحي للكويت”، إلى جانب أنها لا ترى وجود مانع من التقاضي مقابل الإعلانات، ولكنها تُعيب على بعض البلوقرز والفاشينستات إستخدام بعض المفردات الغير لائقة لما لها من تأثير سلبي على متابعيهم، وعن علاقتها بالسوشيال ميديا وتحديداَ السناب شات قالت: “يطلبون أن أكون أنشط على السناب ولكنني حاولت ولم أستطع، فهدى المُنطلقة على المسرح لا تعرف ماذا تقول بالسناب”.
نصيرة المرأة كما وصفت نفسها أجابت عن سؤال حمد المتعلق بالتنوع في تقديمها للشخصيات النسائية خلال السنوات الماضية بأنها كممثلة قادرة وتملك الأدوات على أداء مختلف الشخصيات وبكل الأعمار وأنها تُحب متابعة الكثير عبر وسائل التواصل الإجتماعي للإستفادة من شخصياتهم بمجال التمثيل وضربت جود كمثال ،ولا تمانع التنازل و الظهور بدون مكياج إذا تطلب الدور لأن الجمال داخلي وكمفهوم مختلف ويحمل أشكال كثيرة، وبهذا السياق وجهت نصيحة للمرأة : “كل إمرأة جميلة بصفة معينة فكل ماعليها هو أن تنبش للبحث عنها وإظهارها”، وكشفت بأنها لا تخجل من صورها القديمة وترى نفسها جميلة جداً بكل مراحلها العمرية.
سندريلا مسرح الطفل والأم لأجيال وأجيال تحدثت عن الإختلاف الكلي مابين طفل اليوم وطفل البارحة ،وتأثير إمتلاك الهواتف والأجهزة الذكية عليهم وكيف تغيرت تبعاً لذلك المفاهيم فكمفارقة ظريفة قالت: “أول أحط الحمرة وأنا رايحة الجامعة أمي تخزني ،اليوم طفلة عمرها 13 سنه تحط الكنتور ولا أجدعها ماكييرة”، وأضافت :”عملية التربية أصبحت صعبة بوجود عوامل كثير تؤثر بهذا الطفل وتوجهه”.
هدى حسين الملكة يأخلاقها، طباعها العفوية، بساطتها اللامتناهية، وخفة ظلها حين مازحت ميريام قائلة:”قولوا حق ميريام فارس ترى هدى حسين سبقتك بالكيرلي”، كان لتواجدها بالبرنامج بريق خاص وسحري فهي بمثابة صندوق الذكريات لكل مشاهد خليجي، فمن أحب هدى حسين وتابع أعمالها منذ البداية ، أو من لم يتابع مستحيل إن بحبش في طفولته أن لا يجدها كطفلة شقية وشيطانة بحبابة، أو كـمشروع ليدي لمراهقة بالمراحل المتوسطة والثانوية في إلى أبي وأمي مع التحية.

عن اللجنة الإعلامية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طرح مسلسل ما وراء الطبيعية للمخرج عمرو سلامة بعد ثلاثة أيام على Netflix

فوزية عباس / روافد  أعلن المخرج “عمرو سلامة” عن موعد طرح مسلسله الجديد “ما وراء الطبيعة” وذلك ...