الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 (الانتماء) حاجة ومطلب أساسي لتحقيق الأمان النفسي والعاطفي عند الأطفال!!

(الانتماء) حاجة ومطلب أساسي لتحقيق الأمان النفسي والعاطفي عند الأطفال!!

بقلم الأستاذة / سارة باوارث

كثيراً ما نسمع من الوالدين طفلي لا يحب الجلوس معي؟؟ طفلي غير متعاون؟؟ طفلي لا يتكيف مع باقي أخوته؟؟ طفلي لا يستجيب لما أطلبه منه؟؟ وهكذا

عزيز/تي المربي والمربية نتساءل جميعنا لم يتصرف أطفالنا كذلك؟؟الجواب: هل حقا يشعر طفلك بالانتماء؟ هل أشبعت لديه تلك الحاجة الهامة سواء داخل الأسرة أو في المدرسة؟؟الحاجة للانتماء هي إحدى الحاجات الهامة التي يحتاجها الأطفال، والتي تعتبر حق لكل طفل أن يشعر بها، ليتحقق لديه الأمان النفسي والعاطفي.فمن المهم جدا أن يشعر الطفل أنه فرد مهم في المنزل أو في المدرسة، له من يسمعه وينصت إليه ويحترمه ويأخذ برأيه إن أصاب ، و يوجهه بطريقة لا تقلل منه ومن إمكانياته ان أخطأ, حتى يكون أكثر اتزانًا من الناحية النفسية والعاطفية ويسعى للتصرف بطريقة صحيحة و متزنة .فشعور الطفل بالانتماء له أهمية بالغة في تكوين شخصيته ، وتحقيق العديد من الأمور الهامة :

  • يشعر الطفل بأنه شخص مهم.
  • يعزز من ثقة الطفل بنفسه وبالآخرين.
  • يزيد من حبه وتمسكه واهتمامه بأفراد عائلته وأصدقائه.
  • ينمي لديه مشاعر التقدير والاحترام.
  • يشعره بالمسؤولية تجاه نفسه وأسرته.
  • يساعده على التكيف و التفاعل مع جميع المحيطين به.
  • يكتسبه العديد من المهارات والخبرات.

.بعض النصائح التي تساعد في تحقيق حاجة الطفل للانتماء:

١/ مناداة الطفل باسم لطيف يحبه أو اسمه الصريح دون تسميته أو التلفظ بأسماء تسيء له.

٢/عند حدوث تصرف خاطئ إظهار الاستياء من التصرف وليس من الطفل.

٣/ مشاركة الطفل اهتماماته. والحديث معه عمّا يحبه ويكرهه.

٤/ مناقشة الطفل ودعم أفكاره والحرص على إثراء مفرداته.

٥/ التجاوب مع أسئلة الطفل وإشباع رغبته حتى تكون منك فلا يبحث عنها ويلجأ لغيرك.

٦/ إشراك الطفل في مهام متناوبة بينك أو بينه وبين إخوته بحيث يثبت وجوده وأنه جزء من هذه الأسرة. 

٧/ الثناء على الطفل ومديحه وشرح ما قام به من تصرف حسن بشكل إيجابي أمامه وأمام من يحب حتى يشعر بالفخر والثقة.

٨/ الثقة بقدرات الطفل وتنميها، وتطوير ما يحتاجه من المهارات بشكل محبب ومناسب.

٩/ إعطاءه الشعور بالأمان أثناء حديثه، كن متقبل وصديق منصت له.

١٠/ الحديث مع الطفل في بعض قضايا الأسرة التي تناسب عمره، والأخذ بمشورته في المواقف المناسبة لعمره.

١١/ الابتعاد عن القسوة في التعامل مع الطفل والبحث جيدًا في كيفية التعامل مع السلوكيات الخاطئة.

١٢/ الحذر من مقارنة الطفل بغيره ، و من الأفضل العلم بخصائص النمو ، فلكل مرحلة قدرات وخصائص معينة .

١٣/ الاهتمام بالطفل وتفقده الدائم، فذلك يشعره أنه شخص مهم ووجوده محبب.

١٤/ التربيت واللمسات الحانية للطفل تشعره بالأمان و الاطمئنان.

١٥/ تذكر المناسبات السعيدة للطفل و تقديم الهدايا .

١٦/ وضع قائمة بالأنشطة الممتعة ووممارستها مع الطفل .

عبارات وألقاب تزيد من ثقة الطفل بنفسه وتشعره بالانتماء :

  • اشتقت إليك طفلي الحبيب .
  • سلمت يداك على اللوحة الجميلة .
  • أعجبني تعاونك مع أخوتك .
  • أنت مميز فدومًا تعجبني في أشياء كثيرة .
  • أنت ذكي استطعت حل مشكلة لعبة أخيك .
  • أنت ناجح و أنا فخورة بك .
  • أنا أحب أن أتحدث معك .
  • أنت طفل يحب أخوته .
  • ما رأيك كيف سيكون شكل اللوحة إن وضعناها هنا ؟؟ .
  • المائدة مرتبة اليوم؛ لأنَّ محمد ساعدني .
  • افتقدتك اليوم معي في صلاة الظهر. فصلنا مميز اليوم بوجودك .
  • المعلم/ة سعيدة بعملك .
  • ساعدت اليوم أصدقائك في تنظيم الفصل .

ولنتذكر أن..

الكلمات الإيجابية والاهتمام المعتدل يفعلان الكثير ،  فشعور الطفل بأنه اليوم هو جزء مهم من أفراد الأسرة أو المدرسة يعزز لديه الشعور بأنه مهم أيضًا في مجتمعه ووطنه فننشئ بذلك أطفال محبين لمجتمعهم ووطنهم مساهمين في بنائه و تطوره .

 

 

عن وسيلة الحلبي

تعليق واحد

  1. كلام درر، يعطيك العافيه استاذه ساره
    بصراحه من وقت لوقت يحتاج المعلمون
    والمعلمات والاباء والامهات
    من يذكرهم بمثل هذه المعاني
    حتى تصبح منهجاً وسلوكاً وسجيه
    سرقتنا الحياة المادية وسرقة منا مثل هذه المعاني

x

‎قد يُعجبك أيضاً

معرفة نوع الجنين خلال أول أربعون يوماً من الحمل الدكتورة الاستشارية أزهار العضب

    روافد العربية/ وسيلة محمود الحلبي   أعلنت الدكتورة الاستشارية ازهار العضب عن إمكانية ...