الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 شماغنا للدعاية

شماغنا للدعاية

أحمد صالح حلبي – مكة المكرمة

 

لم يعد الكثيرون منًّا يبحث أو يسأل عن عمل درامي يحكي واقعنا الماضي، أو حتى النظر صوب عاداتنا وتقاليدنا، فانسياقنا صوب الآخرين ورغبتنا أن نكون مثلهم جعلتنا ننسى من نحن ومن هم، فأصبحنا نقلد الآخرين في كل شيء حتى في ملابسهم، وأخشى أن يأتي اليوم الذي يظهر فيه الزي التقليدي كزي غريب وعجيب وسط الأزياء القادمة من القارة الأوروبية.

وفي حوار صحفي مختصر طرحت الناشطة الاجتماعية ميعاد شقرة سؤالها ” وين طار شماغنا ؟ “، متسائلة عن السبب في لجوء محللي مباريات دوري جميل لكرة القدم بزي أجنبي يتمثل في البدلة الرسمية بدلًا من الزي السعودي (الثوب والشماغ والعقال) .
وإن كانت الأستاذة ميعاد قد وصفت قرار ارتداء البدلة الرسمية بدلًا من الثوب بالقرار المؤسف الذي قد يؤدي لطمس المعالم الوطنية، فإني أؤكد بأن هذا الإجراء إنما يستهدف جذب الناشئة رويدًا رويدًا صوب تقليعات وعادات تجذبهم للسير نحو أعمال لا تتنافى مع العادات والتقاليد الاجتماعية وحدها، بل تصل لدرجة البعد عن العادات الإسلامية وأداء الفرائض؛ لنجد مع مرور الأيام أن شبابنا قد هجروا المساجد، وتابعوا الغرب، وأفطروا رمضان.
وأكرر القول بأن ما دعت إليه الأستاذة ميعاد من استغلال مثل هذه المناسبات في زرع وتعزيز روح الوطنية بكل ما تعنيه الكلمة وبشتى الوسائل، ومن ذلك الاعتزاز بالزي الوطني، فإن زرع الوطنية والاعتزاز بها يجب أن تكون من داخل المنزل أولا ومن التزام الأسرة وفخرها بلباس أبنائها الوطني، لا سعي الأم للتفاخر بارتداء أبنائها ملابس أوروبية ذات ماركات عالمية.
وإن كانت الأستاذة ميعاد قد استشهدت بوجود فضائيات خليجية رياضية تعتز بزيها الوطني من خلال ظهور رجالات ورياضيي تلك الدولة بزيهم الوطني في ملاعبهم ومحافلهم الرياضية، فاسمحي لي بالقول إننا عكسهم فنحن كثيرًا ما نفتخر ونتفاخر بالغرب، فنحن نبحث عن أصحاب العيون الزرقاء في كل أعمالنا حتى يقال إننا تطورنا، لكن الحقيقة تقول إننا تراجعنا، وأخفقنا في الكثير من أعمالنا .
وأرجو أن تعذرنا الناشطة الاجتماعية الأستاذة ميعاد شقرة فنحن لا نبحث عن هويتنا ونسعى للحفاظ عليها، لكنا نبحث عن التقليعات الغريبة والعجيبة، ونسعى لطمس عاداتنا وتقاليدنا ليقال إننا ارتقينا للأفضل.

عن سمر ركن

smr
x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...