الرئيسية 10 الصدى الأدبي 10 شرابك الآثم مازال يتسلل إلى جسدي

شرابك الآثم مازال يتسلل إلى جسدي

شرابك الآثم مازال يتسلل إلى جسدي

فهو يحول خلايا جسدي إلى خلايا سرطانية قاتله تدمرني

كم أتوق لأن أُقلع عن تعاطيك في يقظتي وحلمي

كُف عن التسلل عنوة إلى مخدعي لتؤرقني

دعني أحاول أن أُطفيئ بريق عيني بالرقاد

فيــالِكبر فاجعتي فيك

وعظم حزني منك

أغمض عيني لأراك تحتضن أخرى

فتتزايد ضربات القلب فتوشك أن تودي بي

قل لي بربك كيف أنتزعك من شراييني دون أن اتحول إلي أشلاء؟؟

تأتي لتطلب مني الصفح….

وأي صفحٍ ترجو!!!!

أتطلب الصفح ممن قدمت لك قلبا أبيضا كنقاء الثلج على طبق من ذهب..

أترجو الغفران من هذا القلب الذي دنسته بأدرانك..

ولوثت مافيه من نقاء بغدرك وخياناتك…

إغرس أظافرك في صدري و انتزعه اذاً!!

و هبني قلباً آخر لأزرعه في جسدي

عله يأتيك ٌمحباً من جديد..

لن تعي هذه الكلمات كثيراً فأنا القتيلةُ بلا إثمٍ أو خطيئةٍ..

وأنت الجاني الذي كان يعزف أهازيج الفرح مع اخرى..

ماتت سنابل الفرح في داخلي وذبلت أزهاري

فابتساماتي موشومة بالوجع

وضحكاتي متوشحة بالسواد

ارحل

فلم تعد لي حاجة بك

فقد واريتك في توابيت القلب وجعلتك تلتحف الثرى

إرحل ودعني أغتسل من أحزاني وأحتضن أوجاعي لاهنأ بسبات عميـــق

صهيل الصمت

عن الكاتبة صهيل الصمت

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما الذي ستضحي به مقابل الوفاء؟

فاطمة الحارثي عندما تكون بدايتك في اتجاه الطريق الصحيح فليس هناك داعي للتضحية من أجل ...