الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 مأرز الايمان !!‎

مأرز الايمان !!‎

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مأرز الايمان !!‎

 

 

 

 

 

 

 

 

بقلم / عبد المطلوب مبارك البد راني

أي فكر وأي عقل لهولا الأشرار الذين يستهدفون بيوت الله في بلد الحرمين الشريفين بلد الأمن والأمان أي دين يأمرك بتفجير نفسك في بيت من بيوت الله وقتل المصلين والأنفس البريئة  تزامن تفجير في مسجد بالقطيف والتفجير في  الحرم المدني واستهداف المصلين فيه في يوم التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك لعام 1437هـ أي دين يأمرك أن تقتل نفسك وتقتل الأبرياء ..لا يقر هذا الفعل الشنيع الخسيس جميع الأديان السماوية ولا يقره عقل ولا جميع من ينتسب للإنسانية قتل للنفس التي حرم الله وقتل  للمسلمين في دور العبادة وقتل للوالدين والأقربين الذين أمرنا الله جل وعلا ببرهما وأمرنا بذلك نبي هذه الأمة محمد بن عبدا لله صلى الله عليه وسلم بطاعتهما والعطف عليهما ورعايتهما ونزل في ذلك آيات كثيرة ووردت أحاديث نبوية كثيرة يا له من جرم عظيم لم يراعوا حرمة المكان ولا الزمان تفجير وقت الإفطار في شهر عظيم شهر رمضان وفي بلد رسول الله صلى الله عليه وسلم وقرب قبره وقتل رجال بذلوا أنفسهم للحفاظ على الحرم والمصلين فيه والمعتمرين وزائري مدينة رسول اللهصلى الله عليه وسلم .. روى البخاري (1870) ، ومسلم (1370) عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: ( الْمَدِينَةُ حَرَمٌ مَا بَيْنَ عَيْرٍ إِلَى ثَوْرٍ، فَمَنْ أَحْدَثَ فِيهَا حَدَثًا، أَوْ آوَى مُحْدِثًا، فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ، لَا يَقْبَلُ اللهُ مِنْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ صَرْفًا، وَلَا عَدْلًا ) عذراً مأرز الايمان لا يجوز استباحةالحرم .من لم ينكر هذا الفعل ويجرمه فإنه بعيد كل البعد عن الإسلام وما أولئك إلا أدوات استخدمت من قبل استخبارات دول إرهابية  وعلى رأسها إسرائيل وإيران التي لم تقوم تلك الفئة الضالة بأي عمل إرهابي فيهما مسئولية كبيرة على كافة الشعب السعودي النبيل في مواجهة هذا الإرهاب والقتل الغير مبرر كل فرد في هذا الشعب السعودي وكل مقيم أو زائر لبلد الحرمين يجب أن يكون رجل امن كل صاحب قلم وأي وسيلة إعلامية مقروءة أو مكتوبة أو مشاهدة عليها مواجهة هذا الفكر العقيم كل الجامعات والمدارس وأئمة المساجد والخطباء عليهم دور كبير حفظ الله بلد الحرمين والحرمين الشريفين والأماكن المقدسة من عبث العابثين ومن كيد الكائدين وجعل كيدهم في نحورهم وكفى الله المسلمين شرورهم وحفظ الله لهذا البلد قائده خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز أل سعود وولي عهده وولي ولي العهد وأدام الله الأمن والأمان في بلدنا وجميع بلاد المسلمين  والله من وراء القصد ..

 

 

 

 

 

 

 

عن عبد المطلوب مبارك البد راني

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...