الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 عيد بلا فرح

عيد بلا فرح

عيد  بلا فرح

لقد مات سعيد ودفن في المقبرة ، وأصبح يأتينا عيداً بلا سعيد والحزن أصبح مرسوماً على ملامح وجهه ومات الفرح من داخله وأصبحنا نتصنع الفرحة و القلوب متوجعة ومشتاقه للذين رحلوا فعن أي فرحة تتحدث فرحم الله الفرحة التي رحلت فكيف نفرح والعالم من حولنا تبكي وتصرخ وتتألم فالفرحة مستصطنعة والإبتسامة مزيفة وأصبحنا كالمهرجين نصنع الفرحة والوجع داخلنا ، نخفيها خلف إبتسامة فياليت لم نكبر بعد فياليت كنّا صغاراً نفرح بقدوم العيد لنرتدي ثياباً جديدة ونحمل عيدية العيد في حقائبنا الصغيرة ونحمل في اليد الآخرى بعضاً من الحلوى اللذيذة ، فياليت همنا فستاناً في العيد يفرحنا فياليتنا لم نكبر بعد .
فرحم الله من صنع الفرحة داخلنا .

عن ديمة الشريف

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...