الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 الخطوط السعودية ..هل تشملها الرؤية ؟

الخطوط السعودية ..هل تشملها الرؤية ؟

 

 

 

 

 

 

الخطوط السعودية ..هل تشملها الرؤية ؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بقلم

الكاتب الصحفى / د. محمد سالم الغامدى

في ظل الرؤية السعودية 2030 التي أسعدت وأبهجت كل مواطن وفتحت أمامنا جميعاً الكثير من أبواب الأمل والطموحات المستقبلية لما تضمنته من أهداف بناءة ومشاريع تنموية استراتيجية ضخمة وآليات مدروسة بدقة وعناية جعلتنا نفاخر بمستقبل زاهر بإذن الله في ظل تلك المعطيات المبهجة التي ارتكزت على محاور استراتيجية هامة هي : مجتمع حيوي واقتصاد مزدهر ووطن طموح ، شملت كل منحى تنموي ،نجد أن عنصر النقل الجوي الذي يمثل أهم العوامل المشتركة بين تلك المحاور لما يقوم به من دور تكاملي وبارز في تلك العملية التنموية الضخمة بالإضافة الى ما تنتظره بلادنا مستقبلاً من عمليات التنامي في الحركات السياحة الدينية وغيرها وما تمثله رقعة بلادنا الحبيبة من تباعد بين اطرافها وبالنظر الى الخطوط السعودية التي تمثل العنصر الأضخم في عملية الاستحواذ على النقل الجوي لوجدنا انها رغم التطور الذي لامس كثيراً من جوانبها لازالت تشكو من بعض القضايا ،فعلى سبيل المثال لا الحصر الطائرات المتوفرة بعضها مستأجر أو بحاجة للمزيد من التقنيات الحديثة ، وكان المفترض أن نقوم نحن بتأجير مثل تلك الطائرات لا أن نستأجرها ، كما أن تأخير بعض الرحلات أو إلغاءها ما زال أحد القضايا القائمة اضافة الى انهاء إجراءات المسافرين .
وبما أننا مقبلون على افتتاح مطارات جديدة منها الضخم جداً كمطار الملك عبد العزيز بجدة وتحسينات مطار الملك خالد بالرياض كما وأننا مقبلون على دخول منافسين جدد ناقلين من دول مجاورة يتميز أسطولها الجوي بالجودة العالية جداً فان المؤمل أن تكون خطوطنا الموقرة على قدر تلك المنافسة وهذا يحتاج الى المزيد من العمل والجهد والكثير من مشاريع التطوير في الناقل والادارة والموظف ويقيني أن القائمين عليها حريصون على ذلك ، وأن رؤيتنا التنموية 2030 لم تهمل ذلك الجانب الهام جداً كونه يمثل الواجهة الأولى التي يجدها المواطن والزائر على حد سواء ولا ننسى أيضا أن بلادنا العظيمة التي يؤمها كل عام عشرات الملايين من الحجاج والمعتمرين الزائرين لبيت الله الشريف وقبر نبيه صلى الله عليه وسلم يتخذون من خطوطنا الموقرة ناقلاً لهم مما يستوجب ان تكون دائماً واجهة تليق بمكانة وسمعة المملكة ، لذا يستوجب أن يعاد النظر في الخدمات التي تقدمها بشكل مستمر والزج بالكثير من أحدث الطائرات في أسطولها الجوي والاستغناء تماماً عن الطائرات المستأجرة . والله من وراء القصد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن د.محمد سالم الغامدي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...