الرئيسية 10 خلوة البوح 10 شموس محبتي

شموس محبتي

على الشهرى

 

 

 

 

شموس محبتي

شعر/ علي محمد الشهري
أرضَ الْكِرَامِ أَتَتْكِ مِنِّي هَدِيَّةٌ …….  ووهبتُ فِكْرَاً قَاصِدَاً إعمارا
وصدحتُ من فيضِ الجَنَانِ بِقَالَةٍ ……. للهِ توحيداً سَمَا إكْبَارَا
   في قمَّةِ الأوطانِ تربوَ مكةٌ …….  ترجوك إخبارَ المَلا أسفارا
بيتٌ بحجمِ الكَوْنِ فيهِ تَلَاحَمَتْ  ……. كُلُّ الحُشُودِ عقيدةً وشِعَارَا
    دوماً يَفِيقُ على نفِيرِ مَآذِنٍ …….  تدعو الإلهَ الواحدَ الغفَّارا
ماذا إذا البُلْدَانُ فيه توحدتْ ؟! ……. حُبَّاً يُحِيلُ جُمُوعَهُمْ أَخْيَارَا
قبرُ الرَّسولِ وفي الحبيبِ مَحَبَّةٌ ……. حَتْمَاً تُزيلُ عنِ المسيءِ النَّارا
ورِياضُ مملكةِ الشُّمُوخِ وعِزُّها …….  أرضٌ تَفِيضُ محبةً وفخارا
سلمانُ رَبَّانُ المواقفِ بِالنُّهَى …….   تاجٌ بِعِزٍّ رِفْعَةً وَسِوَارَا
ملكي لك انبلجتْ شُمُوسُ مَحَبَّتِي ……. وتدَلَّلْتْ فِيكَ الْخِصَالُ شِعَارَا
ما بالُ إيرانَ الأَعَاجِمِ بالْخَنَا  …….    شهروا عليك سوادَهُم إشْهَارَا ؟!
ما كنتُ أعهدُ للمجوسِ فضيلةً …….  من قبلُ لم نعهدْ بِهِم أبْرَارَا
حتَّى إذا اصطدمَ البياضُ بِضِدِّهِ  …….  من ذا يكونُ لِرَدِّهَا البَّتَّارَا ؟!
لكَ أنْ نُقَوِّضَ بالرِّمَاحِ حَيَاتَهُمْ   …….   إِلَّا وَنُخْرِبُ بالدَّمَارِ دِيَارَا
ونُحِيطُ عنكَ سَوَادَهُمْ بِنِعَالِنَا …….  نجلو العويلَ إذا العويلُ أغارَا
فقصيدتي رَسْمٌ لِفِعْلِ مَلِيكِنَا  …….  للحربِ كُنَّا أَهْلَهَا وَبِدَارَا

 

 

 

 

 

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سحاب الحزن

سحاب الحزن بقلم الكاتبة/ حصه بنت عبدالعزيز في شغافِ القلبِ كنتِ كلَّ إحساسي ونبضي فذهبتِ ...