الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 إمام الحرمين: إن للعدلِ رداءً يحوطه، وللأمن والسلامِ قوةً تذود عنه

إمام الحرمين: إن للعدلِ رداءً يحوطه، وللأمن والسلامِ قوةً تذود عنه

2016-03-11_153649

 

 

 

 

 

 

روافد- مكة :

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور أسامة خياط المسلمين بتقوى الله عز وجل .
وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام: إن النعمة الكبرى التي لا تعدلها نعمة، والمنة العظمى التي لا تفضلها منة، هي: بعثة النبي الكريم – صلوات الله وسلامه عليه – بالهدى ودين الحق، ليخرج الناس برسالته من الظلمات إلى النور، ويهديهم به سبل السلام، ويضع عنهم الأغلال التي كانت على من قبلهم، ويسمو بهم إلى ذرى الخير والفضيلة، وينأى بهم عن مهابط الشر وحمأة الرذيلة، ويسلك بهم كل سبيل يبلغهم أسباب السعادة في العاجلة، والفوز والفلاح والنجاة في الآجلة، ولذا كانت بعثته – صلوات الله وسلامه عليه – رحمةً للخلق كافة، ونعمة على البشر قاطبة، كما أخبر بذلك سبحانه بقوله { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }.
وأضاف قائلاً :” إن رسالته – صلوات الله وسلامه عليه – رحمة للخلق جميعاً، عربيهم وأعجميهم، أسودهم وأبيضهم، ذكرهم وأنثاهم، إنسهم وجانهم، إذ جاءهم كما قال بعض أهل العلم :”بهذا الإيمان الواسع العميق، والتعليم النبوي المتقن، بهذه التربية الحكيمة الدقيقة، وبشخصيته الفذة، وبفضل هذا الكتاب السماوي المعجز الذي لا تنقضي عجائبه، ولا تخلق جدته، فبعث عليه الصلاة والسلام في الإنسانية المتحضرة حياة جديدة، -حين- عمد إلى الذخائر البشرية، وهي أكداس من المواد الخام لا يعرف أحد غناءها، ولا يعرف محلها، وقد أضاعتها الجاهلية والكفر والإخلاد إلى الأرض، فأوجد فيها – بإذن الله – الإيمان والعقيدة، وبث فيها الروح الجديدة، وأثار من دفائنها وأشعل مواهبها، ثم وضع كل واحد في محله، فكأنما كان جماداً فتحول جسماً نامياً، وإنساناً متصرفاً، وكأنما كان ميتاً لا يتحرك فعاد حياً، وكأنما كان أعمى لا يبصر الطريق، فأصبح قائداً بصيراً يقود الأمم {أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }.
وبين فضيلته أنّ جوانبَ هذه الرحمة العامَّة الشاملة في رسالة هذا النبيّ الكريم – صلوات الله وسلامه عليه -، لتجلّ عن الحصر، وتربو على العدّ، غيرَ أنَّ من أظهرِ تلك الجوانبِ وأعظمِها دلالةً على هذا المعنى، وتصديقاً له، وبرهاناً عليه، ما جاءت به هذه الرسالةُ من عنايةٍ ظاهرة لا نظيرَ لها، بحفظ الأرواحِ، وصيانةِ الدماء، وعصمةِ الأنفس، تلك العنايةُ التي لم تكن مقصورةً على أهلِ الإسلام فحسب، بل شملت أيضاً غيرَهم، وإنَّ من أوضَح الدلائل على هذه العناية، ذلك المنهاجُ النبويّ الفذّ المتفرّد الذي رسمه النبي – صلى الله عليه وسلم – لأمته، وأمرها بالأخذ به، ونهاها عن المخالفة عنه، وتعدي حدودِه في وقت السلم والحرب على حدٍّ سواء.
وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أنه في السلم، فقد ثبت عنه عليه الصلاة والسلام الترهيبُ الشديد، والوعيد الصارخُ، لمن قتَل المعاهدَ وهو الرجل من دار الحرب يدخل دارَ الإسلام بأمانٍ من المسلمين، وذلكَ فيما أخرجه البخاري في صحيحه عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم – قال: ( من قتل معاهداً لم يَرح رائحةَ الجنة، وإنَّ ريحَها يوجد من مسيرة أربعين عاماً )، وإنه لوعيدٌ مُرعِب مُرْهب تقضّ له مضاجعُ أولي النهي وتفرقُ منه نفوسُ أولي الألباب، وأمَّا في حال الحرب، فإنَّ في وصايا النبي – صلى الله عليه وسلم – لقادةِ جيوشِه، وأوامرِه لهم عند عَقد الألوية، ما لا يحتاج إلى بيان، ولا يفتقر إلى برهان؛ إذ هو يقيم الشواهدَ على أن للدماء حرمتَها، وللأنفس والأرواح قيمتَها، فلا يصحّ أن تُترَك نهباً للاجتهادات، على الآراء والظنون والتأويلات، التي لا يسندها علمٌ ولا هدًى ولا كتاب منير، عن بريدة رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: ( اغزُوا في سبيل الله، وقاتِلوا من كفرَ بالله، اغزُوا ولا تغُلّوا ولا تغدِروا ولا تمثِّلوا ولا تقتُلوا وليداً ).

وأبان فضيلته أن خلفاءُ النبي – صلى الله عليه وسلم – استمسكوا بهذا الهدي النبويّ، ومضوا على هذا النهج المحمَّدي من بعده، وأمراءُ المؤمنين على تعاقب العصور، ويبدو ذلك بيِّناً جليًّا في وصاياهم لقوَّاد جيوشهم عند بعثِهم لمصَاولة الأعداء، فمن ذلك أنَّ الخليفة الراشدَ أبا بكر الصديق رضي الله عنه أوصى يزيد بن أبي سفيان أحدَ قوَّاده الذين بعثهم إلى الشام فقال له: “إنِّي موصيك بعشر خلال: لا تقتل امرأةً ولا صبياً ولا كبيراً هرماً، ولا تقطع شجراً مثمراً، ولا تخرّب عامراً، ولا تعقرنّ شاةً ولا بعيراً إلا لمأكلة ـ أي: لطعام ـ، ولا تعقرنّ نخلاً ولا تحرقه، ولا تغلل”، وأنه ما من أمير من أمراءِ المؤمنين إلا وقد نُقل عنه من الوصايا لقوَّادِه مثلُ هذه الوصايا الجليلة المضيئة المشرقة المسفرة عن وجه جمال هذا الدين وجلاله، وعدالته ورحمته كماله، ذلك إنه قتال لله، وفي سبيل الله، لا للاستكبار والعلو في الأرض، وإصابة المغانم وحيازة الموارد، وبسط السلطان، ولا لاستذلال الأنفس والتحكم في رقاب العباد، ولكن لتكون كلمة الله هي العليا، ولضمان حرية الدعوة وإزالة العقبات من أمامها، حماية لحق الناس في حرية القرار وحرية الاختيار فهو قتال عادلٌ لقضية عادلة، فلا مجال فيه للعدوان ولا للتخريب ولا للفساد في الأرض.
وأكد الشيخ أسامة خياط أن دينٌ جاء كتابُه ونبيّه صلوات الله وسلامه عليه بمثل هذا الضياء الذي انجابت به ظلماتُ الأرض، لجدير بأن تُشرق شمسُه على الدنيا اليوم كما أشرقت بالأمس وأن هذا الدينُ الحق خليقاً بأن يوصَف بالعدالة والسلام، والحرية الحقة، لا أن يوصَف بالإرهاب والقتل والتعطّش لسفك الدماء،وقال : بلى واللهِ هو ينبوعُ السلام، ومعين الإسلام، ودوحة الأمن ومأرز الإيمان، ولن يكدّرَ صفوَهُ ولوغُ الوالغين، ولن يعكّر نقاءه غلوّ الخوارج المارقين، بل سيبقى – كما أراد اللهُ له – نورًا وضياءً للناس أجمعين، وهدى ورحمةً للمؤمنين، وعدلًا ينشر رداءَه في الخافقين، ومنارًا يهتدي به السائرون إلى يوم الدين.
وقال الدكتور أسامة خياط : ” إن للعدلِ رداءً يحوطه، وللأمن والسلامِ قوةً تذود عنه، لا قوام لهما إلا به، ولا تمام لهما إلا بتحققه، ولذا، كان من البشائر التي تثلج صدور المسلمين، وتطمئنّ لها أفئدتهم، وتغتبط بها نفوسهم، ما منّ اللهُ به من قيام هذا التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب، ذلك التحالف الذي قام على سوقه لإحقاق الحق، ورفع الظلم، ونصرة المظلوم، ودحر العدوان، ومنابذة الإرهاب، وبسط رداء الأمن، ونشر ألوية السلام، ومن ثمَّ كانَ الدرعُ السابغ لهذا التحالف هو ذلك الرعد، رعد الشمال، الذي جاء صورةً حيّة، وصوتًا ناطقًا، وبرهانًا عمليًّا، وثمرةً مباركة، لهذه القوة الإسلامية المتينة، وذلك التحالف الإسلامي المتلاحم، حقق الله أهدافه، وأنجح مساعيه، وبلّغ آمالَه، إنه جوادٌ كريمٌ.
وشدد إمام وخطيب المسجد الحرام على أنه مهما أغبرَّ وجهُ الحق وغشِيته غواشي الباطل، فإنَّ الظهورَ والغلبةَ والعزَّ والتمكينَ هو لدين الله في نهاية الأمر، فهو سبحانه كما أنزل الذكر وتكفل بحفظه، وعدَ أيضاً بإظهارِ دينه، ورفعِ لوائه، ووعدُه حقّ لا يتبدّل ولا يتخلَّف، فقال عز اسمه: ( هُوَ ٱلَّذِى أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِلْهُدَىٰ وَدِينِ ٱلْحَقّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى ٱلدّينِ كُلّهِ وَلَوْ كَرِهَ ٱلْمُشْرِكُونَ ))، لافتا النظر إلى أنه على المؤمنِ أن يحسنَ ظنَّه بربّه، وأن يثقَ بوعدِه، ويوقِن بموعوده، ويأخذَ نفسَه بالعمل للظفَر بهذا المَوعود، ويحذَر من اليَأس والقنوط أن يتسرَّبا إلى قلبه، أو يخالطا نفسَه، فليسَ ذلك شأنَ المؤمنين، ولا خلق المتقين.

وفي المدينة المنورة, أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي في خطبة الجمعة اليوم, المسلمين بأداء الحقوق الواجبة على العبد.
وقال : إن نفعها في آخر الأمر يعود إلى المكلّف بالثواب في الدنيا والآخرة, لقول الله عز وجل ( فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ), وقوله سبحانه ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا ).
وبيّن فضيلته أن التقصير في بعض الحقوق الواجبة على المكلّف أو تضييعها وتركها بالكلية يعود ضره وعقوبته على الإنسان المضيّع للحقوق المشروعة في الدين, لأنه إن ضيّع حقوق رب العالمين فما ضرّ إلا نفسه في الدنيا والآخرة, فالله غنيّ عن العالمين, قال الله تعالى ( إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ ).
وأوضح إمام وخطيب المسجد النبوي أن حق الربّ الذي يجب حفظه هو التوحيد, وقد وعد الله عليه أعظم الثواب, فقال جل وعلا ( وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ )، وقال من ضيّع حق الله عز وجل بالشرك به, واتخاذ وسائط من دون الله يعبدهم ويدعوهم لكشف الضرّ والكربات, وقضاء الحاجات ويتكّل عليهم, فقد خاب وخسر وأشرك وضلّ سعيه, لايقبل الله منه عدلاً ولا فدية, ويقال له ادخل النار مع الداخلين, إلا أن يتوب من الشرك, مورداً ما ورد من حديث النبي صلى الله عليه وسلم ( يقال للرجل من أهل النار لو أن لك ما في الأرض هل تفتدي به من النار فيقول نعم, فيقال له قد أمرت بما هو أيسر من ذلك ألا تشرك بالله شيئاً ) رواه البخاري.
وبين إمام وخطيب المسجد النبوي أن المكلّف إن ضيّع الحقوق وترك واجبات الخلق الموجبة, فقد حرم نفسه من الثواب في الدنيا والآخرة, وإن قصّر في بعضها فقد حرم من الخير بقدر ما نقص من القياد بحقوق الخلق, والحياة تمضي بما يلقى الإنسان من شدة ورخاء, وحرمان وعطاء, ولاتتوقف الحياة على نيل الإنسان حقوقه الواجبة له, وعند الله تجتمع الخصوم, فيعطي الله المظلوم حقّه ممن ظلمه, وضيّع حق, مستشهداً بحديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – “لتؤدّون الحقوق إلى أهلها يوم القيامة حتى تقاد للشاة الجلحاء من الشاة القرناء) رواه مسلم.
وأشار الشيخ علي الحذيفي إلى أن أعظم الحقوق بعد حق الله ورسوله, حقوق الوالدين, ولعظم حقهما قرن الله حقه بحقهما, فقال الله تعالى ( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا. وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًاً ).
وقال فضيلته : إن الله عز وجلّ عظّم حق الوالدين لأنه أوجد الإنسان وخلقه بهما, والأم وجدت في مراحل الحمل أعظم المشقّات, وأشرفت في الوضع على الهلاك, فقال سبحانه ( وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا), مشيراً إلى حق الأب الذي يرعى ويسعى لرزق الولد, كما أن الوالدين يسهران لينام الولد, ويتعبان ليستريح, ويضيقان على أنفسهما ليوسعا عليه, ويتحملان قذارة الولد ليسعد, ويعلمانه ليكمل ويستقيم, ويحبان أن يكون أحسن منهما فلا عجب من كثرة الوعيد في عقوقهما.

ولفت إلى أن بر الوالدين هو طاعتهما في غير معصية, وإنفاذ أمرهما ووصيتهما والرفق بهما, وإدخال السرور عليهم, التوسعة عليهما في النفقة وبذل المال لهما, والشفقة والرحمة لهما والحزن لحزنهما, وجلب الانس لهما وبرّ صديقهما وصلة ودّهما, وصلة رحمهما, وكفّ جميع أنواع الأذى عنهما, والكفّ عما نهيا عنه ومحبة طول حياتهما, وكثرة الاستغفار لهما في الحياة وبعد الموت.
وحذر من خطر الوقوع في عقوق الوالدين, مورداً ماجاء في الحديث النبوي ( من أشراط الساعة أن يكون المطر قيضاً والولد غيظاً وأن يفيض الأشرار فيضاً وأن يغيض الأخيار غيضاً ), وقال : إن من أعظم صور ومواقف عقوق الوالدين تحويلهما أو تحويل أحدهما إلى دار المسنين وإخراجهما من رعاية الولد والعياذ بالله, مؤكداً أن ذلك ليس من أخلاق الإسلام ولا من كرم الأخلاق.
وأوضح أن من أعظم العقوق التكبّر على الوالدين والاعتداء عليهما بالضرب والإهانة والشتم والحرمان, أما البر بهما وأداء حقوقهما فذلك مع مافيه من الأجر العظيم والبركة فهي من مكارم الأخلاق, وأكرم الخصال التي يقوم بها من طابت سريرته, وكرم أصله, وزكت أخلاقه, وجزاء الإحسان الإحسان, والمعروف حقه الرعاية والوفاء, والجميل يقابل بالجميل, ولا ينكر المعروف والجميل إلا منحطّ الأخلاق ساقط المروءة, خبيث السريرة.

 

 

 

 

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الضمان الصحي يضيف عملية زراعة المفاصل لوثيقة التأمين الموحدة المقبلة

أكد مجلس الضمان الصحي أن تحديثات وثيقة التأمين الموحدة المقبلة ستتضمن إضافة عملية تبديل أو ...