الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 تابع مسلسل طوام نسابة الغفلة المغضوب عليهم والضالين

تابع مسلسل طوام نسابة الغفلة المغضوب عليهم والضالين

 

تابع مسلسل  طوام نسابة  الغفلة المغضوب عليهم والضالين

 

بقلم

الكاتبة / فوزية بنت حنوني الجابري

 

من طوام بعض نسابة الغفلة المغضوب عليهم والضالين  في طليعة هذا القرن الواحد والعشرين  أنهم نصبوا أنفسهم و بلا أي مقدمات  كمرجعية دينية عظمى للأمة العربية والإسلامية

 

ولجنة إفتاء عليا لايشق لها غبار ولاتبارى أصلا  في الإمساك بزمام العلم والتقوى والإيمان والسيطرة عليه حيث ماكان ويكون فأطلوا علينا بوجوه الناسكين المتعبدين الذين لايعرفون

 

من الدين والتقوى إلا إسمه بعد أن تصدوا للإفتاء في النوازل الكبرى و نصبوا أنفسهم مفتين شرعيين معتمدين لدى أمة محمد يفصلون لها دينا جديدا لاعهد لها به من قبل دين جديد مبتدع مختلق مفترى  بما يتوافق

 

و أهوائهم السقيمة المريضة السافلة المنحطة ونسوا او تناسوا أن وراء  الحق ومن دونه  أقلام ساحقة ماحقة لاتبقى ولاتذر وعلماء نذروا انفسهم للحقيقة المجردة ولوتحت حد السيوف

 

وبارقة الهلاك فمنذ متى أمة محمد تأخذ مباديء دينها وتفاصيل نسب نبيها الجيني والتاريخي من المجاهيل السفلة المنحطون المتجرؤون على أصرح أعقاب وذراري نبينا محمد صلى الله عليه وسلم عبر التاريخ

 

زاعمين زورا وبهتانا وكذبا غيرتهم على الدين الذي يطعنونه في صميم صميمه بتصرفاتهم الحمقاء الرعناء البريئة والله من الدين براءة الذئب من دم يوسف فمن أراد تفاصيل نسب نبيه ومايتعلق به

 

من مسائل وآليات مستحدثة وكان يملك ذرة عقل من فقه في دينه فسيلجأ لفطاحلة علماء السنة المشهود لهم بالفقه والتقوى والإيمان من علماء الأرض قاطبة خلفا عن سلف ممن فنيت أعمارهم في طلب العلم الشرعي

 

وتحقيقه وتدارسه وتعلمه وتعليمه وهم الذين إن تصدوا لنازلة من نوازل  العصر كإستخدام العلم الجيني في تحقيق أنساب عدنان وقحطان جمعوا لها من اللجان العلمية الطبية والشرعية ماهو أهل لمدارسة هذا الأمر

 

وطرح المشورة فيه وليس كل متردية ونطيحة وما أكل السبع من أهل الضلال والبدعة والإنحراف المتشبعين بمالم يعطوا من علم زورا وبهتانا

 

فماضرهم لو أربعوا على أنفسهم وتدارسوا أنساب قبائلهم الجينية واستقصوا تاريخها  برقي وجد واجتهاد دون التعرض للطعن الحقير المعلن والمبطن  في أصرح صرحاء عدنان وقحطان في ترابهم وعلى ديارهم

 

وهل أبى الله إلا أن يفضحهم في كل شارع بما يتخذونه من موقف سافل حقير مرذول تجاه أصرح أعقاب ذراري نبينا عبر التاريخ  ! وهل لديهم حجة من الله عظمى و بيان من الله لهم فيه برهان

 

بأسماء المعقبين من أبناء عدنان وقحطان حتى يقطعوه لفلان وعلان و يوالوا ويعادوا عليه سوى ماتوارثته الأمة وأحكمت عقدته جيلا إثر جيل من أنساب المعقبين من ذراري محمد صلى الله عليه وسلم

 

وأبناء بنته الزهراء الطاهرة المطهرة  فأولى لهم ثم أولى لهم قبل أن تأتيهم باقعة من الله تقضي على  شأفة باطلهم وتستأصله على رؤوس الأشهاد وليربعوا على أنفسهم

 

ويعودوا إلى رشدهم قبل أن تتلقفهم أقلام السلف فتنحر باطلهم على مقصلة الحق الماضية التي لاتبقي ولاتذر ولاتحابي صغيرا أو كبيرا مهما تعاظم كيده وطغى بغيه وزوره وبهتانه ..

عن الكاتبة / فوزيه حنوني الجابري

كاتبة وباحثة ومهتمة بالشأن العام و علم الأنساب التاريخية والجينية وأيضا لها إهتمام بفنون تطوير الذات وعالم الطب البديل ، التخصص الأكاديمي بكالوريوس مكتبات ومعلومات وماجستير الإدارة عامة ، لها انتاج فكري وأدبي متمثل في مقالات صحفية وشعر ونثر ومقولات موثقة ومنشورة على الشبكة العنكبوتية ..
x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...