الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 تركيا تستدعي سفيرها لدى النمسا للتشاور

تركيا تستدعي سفيرها لدى النمسا للتشاور

d5c98c0c-6f9b-437b-8a48-ecda30705a4e

 

 

 

روافد – وكالات :

قررت الحكومة التركية ، استدعاء سفيرها لدى النمسا ، للتشاور ، بعدما وصفت الحكومة في “فيينا” أحداث الأرمن عام 1915 بـ”الإبادة العرقية”.

ورأت وزارة الخارجية التركية ، في بيان ، الليلة الماضية ، أن الإعلان الصادر عن البرلمان النمساوي ، سوف يترك أثراً سيئاً دائماً على الصداقة التركية-النمساوية.

وقالت: إن النمسا سقطت فريسة على ما يبدو لجهود بعض الدوائر التي تحتكر المفاهيم ، وهي التي تعرف جيداً أننا حاربنا معاً في نفس الصفوف في الحرب العالمية الأولى ، وأن هذه المأساة الكبيرة التي وقعت لا يمكن وصفها بـ”الإبادة العرقية”.

وانتقد البيان ، عدم تطرق الإعلان لذكر المسلمين الذين فقدوا أرواحهم خلال تلك الفترة.

وأصدر البرلمان النمساوي إعلانه في هذا الصدد ، يوم أمس الأول ، وهذه هي المرة الأولى التي تصنف فيها النمسا ما حدث بحق الأرمن على أنه إبادة عرقية.

ولم يصدر البرلمان ، قراراً رسمياً بهذا الصدد ، غير أن ستة أحزاب برلمانية شاركت في الإعلان.

يذكر ، أنه عندما احتل الجيش الروسي ، شرقي الأناضول ، إبان الحرب العالمية الأولى التي انطلقت عام 1914 ، لقي دعمًا كبيرًا من المتطوعين الأرمن العثمانيين والروس ، كما انشق بعض الأرمن الذين كانوا يخدمون في صفوف القوات العثمانية ، وانضموا إلى الجيش الروسي.

وتؤكد تركيا مراراً ، أنه في ظل تواصل الاعتداءات الأرمنية رغم التدابير المتخذة ، قررت السلطات العثمانية ، في 27 مايو عام 1915 ، تهجير الأرمن القاطنين في مناطق الحرب ، والمتواطئين مع جيش الاحتلال الروسي ، ونقلهم إلى مناطق أخرى داخل أراضي الدولة العثمانية. ومع أن الحكومة العثمانية خططت لتوفير الاحتياجات الإنسانية للمهجّرين ، إلا أن عددًا كبيرًا من الأرمن فقد حياته خلال رحلة التهجير بسبب ظروف الحرب ، والقتال الداخلي ، والمجموعات المحلية الساعية للانتقام ، وقطاع الطرق ، والجوع ، والأوبئة.

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

منظمة الصحة العالمية: قرارات صعبة وخيارات محدودة لمكافحة كوفيد-19 في موسم الإنفلونزا

فوزية عباس / روافد  دعت منظمة الصحة العالمية إلى الامتثال للإرشادات الصحية بهدف تفكيك سلاسل ...