الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 الملء والتسريب

الملء والتسريب

سعد الغريبى

الملء والتسريب

 

بقلم

الكاتب والشاعر/ سعد عبدالله الغريبي

لديك خزان للماء مفتوح من الجهة السفلية فتحة تعادل الفتحة العليا التي يدخل إلى جوفها الماء. هل تظن أنه سيمتلئ يوما ما حتى لو ظللت تغذيه أعواما؟!

هذا حالنا في كثير من المشروعات التنموية المادية والفكرية، فالدولة تبني وتفتتح المشروعات تلو المشروعات، لكننا لا نستفيد منها الفائدة المرجوة، لأن عدم المحافظة على هذه المشروعات الجديدة يجعلنا في حاجة مستمرة للإصلاح والترميم لتدارك ما أصابها من سوء استخدام، أو عدم متابعة لما اعتراها من نقص واستهلاك طبعي..

فالحديقة تتكسر أرصفتها وتتحطم قناديلها ويصفر عشبها وتستمر عمليات الترميم تواكب ما خربته أيدي العابثين.

والمستشفيات الحديثة بأجهزتها المتطورة وأطبائها نستبشر بافتتاحها وبدء تشغيلها لكننا لا نلبث أن نصطدم بصعوبة مواعيد مقابلة الطبيب وبعد تواريخ إجراء العمليات الجراحية وندرة الأسرة الشاغرة ونقص الكوادر الطبية فنظل في معادلة “الملء والتسريب”.. كل يوم يتسرب طبيب أو يتعطل جهاز وتدور عجلة البحث والإحلال ويبقى الإنجاز ناقصا أبدا..

والمدارس والجامعات تلفظ كل عام آلاف الخريجين، ناهيك عن خريجي الدراسات العليا من خارج المملكة فلا تجد لهم التأثير الذي كنا نعول عليه في أجهزة الحكومة أو القطاع الخاص أو في تطور الجيل وتثقفه، لأن الجهل من جهة أخرى يزداد بفضل التسرب من كل مرحلة تعليمية، وعدم توظيف الجيل المؤهل وإحلاله محل من لم يعد قادرا على التجديد والتطوير.

ولا أدل على صدق عملية “الملء والتسريب” هذه من استمرار حملات محو الأمية في بلادنا منذ نصف قرن على الأقل حتى الآن – وأظن الحال كذلك في بعض البلاد العربية – فلو كنا نحرص على تعليم كل من بلغ السن القانونية ونمنع تسرب التلاميذ من التعليم العام في كل عام لمحونا الأمية من عقود..

ولا أزال أذكر يوم أن كنا مجموعة من المعلمين والمشرفين نناقش حملات محو الأمية إذ فاجأنا زميل لنا – توفي إلى رحمة الله فيما بعد – بقوله: لدي خطة لمحو الأمية في ثلاثين سنة لا تكلف الدولة ريالا واحدا!..

ولما اشرأبت أعناقنا نحوه أن عجل علينا برأيك، قال: نجعل التعليم إلزاميا لكل طفل، ثم لا نسمح له بمغادرة التعليم قبل الثانوية العامة، ونترك الكبار دون تعليم إلى أن يتوفاهم الله!

رحمك الله يا صديقي.. كان هذا الحوار قبل ثلاثين سنة!.. لوعملنا بخطتك هذه منذ ذلك اليوم لأصبحنا شعبا بلا أمية..

وأخيرا أختم مقالي هذا بقول الشاعر العباسي الأعمى بشار بن برد الذي يلخص ما أريد أن أقوله وأصل إليه، وهو:

متى يبلغ البنيان يوما تمامه  إذا كنت تبنيهِ وغيرك يهدم؟

صدقت يا بشار!!

 

 

عن الكاتب و الشاعر/ سعد بن عبدالله الغريبي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...