الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 يا وزارة التعليم.. برنامج (حسِّن) إلى متى؟

يا وزارة التعليم.. برنامج (حسِّن) إلى متى؟

عبدلله

 

 

 

 

 

يا وزارة التعليم.. برنامج (حسِّن) إلى متى؟

بقلم

الكاتب/ عبدالله حسن أبوهاشم

لا أتذكر تحديدا إن كانت هذه هي السنة الثالثة أو الرابعة التي تطبق فيها وزارة التعليم برنامج تحسين الأداء التعليمي المعروف بـ (حسن) بفتح الحاء وتشديد السين المكسورة، على طلاب وطالبات المرحلة الابتدائية، منذ أن عرفنا هذا البرنامج، ونحن نسمع، ويقال إنه عبارة عن دراسة تقوم بها وزارة التعليم، وأي دراسة لا بد أن لها أهدافا محددة يراد تحقيقها أو الوصول إليها من هذه الدراسة، ولها أيضا زمن معين يحدد بداية ونهاية الدراسة، ولكن عندما يطول أمد أو زمن الدراسة وتأخذ من الوقت أكثر مما تستحقه، عندها يصاب القائمون عليها، والمستهدفون منها بالملل والخمول والفتور، وهذا ما هو حاصل الآن بالفعل مع المعلمين والمعلمات بخصوص برنامج (حسن)، فقد بدأ هذا الشعور – أي الملل – ينتاب ويخالج ويتسلل إلى نفوس المعلمين والمعلمات من هذا البرنامج، الذي يبدأ تطبيقه للفصل الثاني يوم الأحد القادم 16/6 ويتساءلون: إلى متى ستستمر وزارة التعليم في تطبيق هذا البرنامج؟ ومتى تنتهي هذه الدراسة؟ أليس لها نهاية؟ وهل حققت الفائدة المنشودة أم لا؟ البرنامج كما هو معروف ليس له علاقة بنتيجة الطالب أو الطالبة، أو بالنجاح والرسوب، وكل ما في الأمر أنه يعكس مستوى الطلاب والطالبات في المواد المحددة.
ومع الأسف الشديد أصبح هذا البرنامج مصدر رزق لبعض المكتبات، ويشكل عبئا ماديا لبعض أولياء الأمور. فالذي يحصل في مثل هذه الأيام، الذي يطبق فيها البرنامج هو قيام بعض المكتبات بطباعة نماذج الأسئلة من الموقع وبيعها على الطلاب والطالبات مستفيدة من أمرين، أولهما: تشدد بعض المعلمين أو المعلمات، وتخويف الطلاب والطالبات من هذا الاختبار، وتوجيههم بشكل مباشر أو غير مباشر لشراء نماذج الأسئلة من المكتبات، رغم توفرها في الموقع.
والأمر الثاني: استغلال جهل بعض أولياء الأمور بطبيعة وأهداف البرنامج وخوفهم أن هذا الاختبار سيؤثر على نتيجة أبنائهم وبناتهم نهاية العام الدراسي، بينما هو عكس ذلك.
لا أعلم ما الذي يريد أن يتوصل إليه القائمون على هذا البرنامج؟ ومتى ستنتهي هذه الدراسة؟ وإلى ماذا ستؤدي؟ ومتى ستعلن نتائجها؟ وما الذي ستضيفه إلى التعليم؟ أسئلة كثيرة تدور في أذهان المعلمين والمعلمات حول هذا البرنامج لا يعرف لها إجابة.

عن الكاتب /عبدالله حسن أبوهاشم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...