الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 يسألونك عن عاصفة الحزم؟!

يسألونك عن عاصفة الحزم؟!

عبدالله

 

 

 

 

 

 

يسألونك عن عاصفة الحزم؟!

بقلم

الكاتب والاعلامى / د. عبدالله ابراهيم الكعيد

  وهو سؤال مشروع كشرعيّة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في رئاسة بلاده التي أنتخبه شعبها طوعا بعد أن عاث سلفه فيها الفساد.

إن سألوك عن تلك العاصفة البشريّة المُبشّرة:

قُل هي انتصار للحق ونجدةٌ للمستغيث والدفاع عن الأرض والعرض والمنجزات. قل هي إعادة للشرعيّة المتمثّلة في الرئيس عبدربه منصور هادي المُنتخب من كافة مكوّنات الشعب اليمني وهذه الشرعية سُلبت أمام العالم الذي وقف متفرجا على مسرحية هزليّة قام بكافة أدوارها عصابة تُحرّكها ايادي فارسية في الخفاء والعلن.

قُل هي تخليص اليمن كبلدٍ وأهل من الانقلابيين الحوثيين الطامعين بسيادة لصوصيّة مدعومة من ثعالب ” فارسيّة ” تحلم بالسيطرة على أرض العرب عن طريق خونة من (بعض) العرب.

قُل لهم بأن عاصفة الحزم هبّت استناداً (حسب بيان المجلس الوزاري العربي) إلى اتفاقية الدفاع العربي المُشترك في ميثاق جامعة الدول العربية وعلى المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة فهل يوجد تفويض لهبوب العاصفة أكثر من هذا؟

قُل هي سياج حماية للوطن من تنظيمات الإرهاب والشر (القاعدة/داعش/حزب الله اليمن) وغيرها تلك التي اتخذت من أرض اليمن ملاذا لها والتحالف المشبوه مع الحوثي والغير(صالح) بينما أعينهم الشيطانية ونواياهم الشريرة على الرياض ومكة والظهران وتبوك وجيزان.

قُل هي عاصفة حزم هبّت وقف ويقف معها ويدعمها كل الشرفاء من العرب والمسلمين بقواتهم ومواقفهم وصلواتهم وما النصر إلا من عند الله.

قل هي عودة لهَيبة العرب على أرض العرب وما جاورها بعد غياب طال بفعل ايدي (بعض) العرب من الخونة المتآمرين مع الغريب ضد أوطانهم وأول بشائر هذه العودة بيان الذين (هربوا من جبهة الرهان الخاسر) وتبرؤهم من تحالفاتهم المشبوهة.

دوّن يا تاريخ بمدادٍ من فخر حكاية (عاصفة الحزم) التي اقتلعت بإرادة من الله ثم عزيمة رجال نبلاء شأفة عصابة مأجورة حاولت سرقة وطن اسمه (اليمن) والاعتداء على بلد آمن مُسالم اسمه (المملكة العربية السعودية).

عن الاعلامى والكاتب/ عبـــدالله الكعيــــد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...