الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 جلالة الملك: الإعلام الغربي ظلم الشيعة في البحرين وكأنهم جميعاً ضد وطنهم

جلالة الملك: الإعلام الغربي ظلم الشيعة في البحرين وكأنهم جميعاً ضد وطنهم

 

جلالة الملك: الإعلام الغربي ظلم الشيعة في البحرين وكأنهم جميعاً ضد وطنهم
 
روافــد ــ المنامة :
فيما يلي أهم النقاط التي تحدث بشأنها جلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة عاهل البلاد المفدى خلال لقائه كبار الشخصيات الاعلامية والصحفية من الدول العربية المشاركين في ملتقى الاعلاميين الشباب العرب في البحرين:
1. رحب حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه بكبار الشخصيات الإعلامية والصحفية من الدول العربية المشاركين في الدورة الرابعة لملتقى الإعلاميين الشباب العرب في البحرين . وشكرهم على جهودهم للاهتمام بالشأن البحريني وإنهم أشد حرصاً على عروبة البحرين 


2. أوضح جلالته حفظه الله إن البحرين عبر مسيرتها الحديثة تعرضت للعديد من الصعاب ، فعندما طالب شاه إيران بالبحرين وقف شعب البحرين بأكمله حتى من هم من أصول إيرانية مع عروبة البحرين أمام هيئة الأمم المتحدة ، فلا توجد أي مشكلة بين مكونات شعب البحرين ، وعن الخلاف مع الأشقاء في قطر كان هناك تدخل آخر من الأمم المتحدة وموقف عربي طيب وخرجنا مع الأشقاء في قطر والكل فائز . وعندما تعرضت البحرين للأزمة الأخيرة أيضاً اخترنا أفضل الخبراء ممن ُيعتد بهم في الأمم المتحدة بتشكيل اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق وأصدرت توصياتها ونتابعها بإهتمام .. وتجاوزنا ثلاث أمور تعرضت لها البحرين ، وبالأخوة العربية أوجدنا الحلول السلمية لنستمر في مسيرتنا . فعمق البحرين العربي هو الذي يُعنينا لتجاوز الصعاب ، ونستفيد من كتاباتكم وتواصلكم مع البحرين والدعوة للمزيد من التكاتف ووحدة الصف ولم الشمل .


3. أوضح حضرة صاحب الجلالة ، إن الإعلام الغربي ظلم الشيعة في البحرين كأنهم جميعاً ضد وطنهم ، والحقيقة إن قله بسيطة من الشيعة تأثروا بدعوات ولاية الفقيه . ونحن لا نرضى ولا نقبل أن يعمم على كل شيعة البحرين بذلك . 


4. أضاف جلالته أننا نتمنى أن تصل الصحافة إلى المستوى الذي يحترم الحقيقة وأن يتم تحديد الجهة التي تعمل الصواب والجهة التي تتجنبه. وإننا في البحرين نعيش شعب واحد منذ القدم وكنا معاً منذ تواجدنا في (الزبارة) سنة وشيعة وأتينا البحرين معاً فكيف يمكن اليوم في ظل حقوق الإنسان والانفتاح أن ننقسم ، ولا نرضى لأحد أن يسئ لشعبنا بكل مكوناته. وعتبنا على الغرب وأصدقائنا هناك الذين شوهوا الحقائق والآن أصبحوا يتفهمون الأمور . ونرى أن مواقفهم تغيرت ، ونحرص دائماً على علاقاتنا الطيبة مع حلفائنا وأصدقائنا ولا نستعدي أحد وهذا النهج نسير عليه منذ القدم ، ولم يأتي أي خطأ من البحرين ، ولم تكن يوماً عبئاً على أحد بل هي في خدمة أشقائها وأصدقائها وتسعى للخير دائماً .


5. أكد جلالة الملك المفدى ، أن ترابطنا في الخليج العربي متواصل بين القيادات والشعوب ، وهذا سبب قوتنا وإتحادنا مقبل بشكل رسمي قريباً . ودعا جلالته الصحفيين إلى توخي الحذر والدقة في صحة الأخبار قبل أن يعلن عنها حيث أن الكلمة إذا خرجت فهي مسئوليه وتنتشر ولا يمكن إعادتها .


6. أوضح جلالته ، إن البحرين تنعم بالمحبة بين جميع أهلها ، والقيادة توفر كل المتطلبات للمواطنين ، فلا توجد لدينا ضرائب على المواطنين ، وتوفير السكن المناسب تقدمه الدولة ومن هم في قائمة الانتظار تصرف لهم مبالغ ليتمكنوا من إستئجار سكن لهم . وأسعار جميع المواد الغذائية والاستهلاكية مدعومة من الدولة ، وكذلك الوقود والمحروقات . بل إن التعليم والصحة مجانية للجميع ، والبطالة لا تتجاوز 4% . بينما الدول المتقدمة في الغرب لا تقدم هذه الخدمات وتفرض الضرائب على مواطنيها والبطالة عندهم مرتفعة واحتياجهم للتمثيل البرلماني لتقديم الخدمات لمواطنيها ، ومع ذلك فلدينا أيضاً التمثيل في المجالس النيابية ليصل صوت المواطن ، فكلا الأمرين موجودين معاً . وهذا غير معمول به في أرقى الدول المتقدمة . كما إن دخل المواطن البحريني وفي دول مجلس التعاون أكثر من بعض الدول الغربية .


7. أوضح جلالته ، إنه عندما مرت البحرين بالأحداث الأخيرة ، أتضح إن بعض المجموعات كانت على اتصال مع إيران وتأتمر بولاية الفقيه ، لذلك دعونا قوات درع الجزيرة ، لصد أي عدوان إيراني وذلك انطلاقاً من اتفاقية التعاون المشترك بين دول مجلس التعاون ولم تمس أي مواطن بل كانت لحماية البحرين من الاعتداء الخارجي وفي الكويت قالوا لماذا درع الجزيرة فقلنا لهم لا تنسوا موقف درع الجزيرة المشتركة أثناء الإحتلال العراقي وهي مكونة من قوات من كل دول مجلس التعاون مستذكرين الشهداء الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم من هذه القوات الباسلة ومكانهم بإذن الله في جنة الخلد ، ومواقف درع الجزيرة المشرفة عديدة ودائماً على أتم الاستعداد لأي واجبات أخرى ، ونحن قادرون معاً للدفاع عن حرية وكرامة وطننا . وإخواننا العرب يفخرون بدول الخليج العربي فهي تحمي العروبة والإسلام كالقلاع المتقدمة .


8. أعرب جلالة الملك المفدى عن فخره واعتزازه بزيارة المشاركين في الملتقى للبحرين ، وقال إننا نأمل أن نرى التعاون بين دولنا في المجالات التجارية والصناعية والنقل والتي تتوفر في دول مجلس التعاون بشكل كبير لا يتوفر في مثيلها في دول أخرى .. وكل وسائل العيش الكريم متوفرة ولا يوجد في البحرين مناطق فيها مخيمات أو مساكن من صفيح ، وبإمكانكم التجول في البحرين ومن يرى مثل هذه المساكن يبلغني فالكل من حقه الحصول على أرض ومبلغ لبناء منزله عليها . بل وقوائم انتظار ليأخذ كلٌ حقه وهذا غير موجود في الدول الغربية . أما إذا كان الهدف هو إثارة الطائفية فهذا مرفوض ، والتطوير مطلوب بالنصيحة وليس بالفضيحة ، والمواطن له حرية التعبير وانتخاب من يمثله بكل حرية والسؤال لماذا هذه الهجمة ؟ وأنا أعرف الجواب .. ولكم أن تبحثوا عن السبب . ونحن مسلمون نقدر الشعوب ومتواصلون مع العالم . ونقدر المجتمع الدولي .


9. أكد جلالة الملك المفدى ، أن المواطن البحريني يعتمد بعد الله على عمقه الخليجي والعربي ولابد للعرب أن يتكاتفوا مع أشقائهم في مجلس التعاون لما يشهده من تقدم في العديد من المجالات الحضارية . والبحرين سباقه في الكثير من المجالات التنموية والحضارية من صحة وتعليم فأول مستشفى في المنطقة كان في البحرين وهو مستشفى الإرسالية الأمريكية وكان مركزاً صحياً هاماً . وتحرص على التطوير دائماً . وهناك قوى تحاول جر دولنا إلى الخلف وهي لا تخفى على أحد. وأهل البحرين لن ينجرفوا وراء ما يسئ لهم .


10. أكد حضرة صاحب الجلالة ، أن قضيتنا الرئيسية هي القدس الشريف ، ويجب أن لا ينشغل الإعلام العربي عنها . وكذلك التهديد النووي الإيراني . وقد يكون ما حدث في البحرين هو من أجل إبعادنا عن هاتين القضيتين .. فاليوم نفتقد دور مصر وسوريا ، وإذا إيران قامت بعمل قنبلة نووية فلا شك إن الدول العربية ستحصل عليها .. ونحن في البحرين نسعى دائماً للتهدئة والتعقل مع من يريد الإساءة للبحرين بدون أسباب . ويجب علينا الآن جميعاً أن نوحد الجهود وأن لا نضيع الوقت . وشكر جلالته الحضور وتمنى لهم التوفيق مرحباً بهم في البحرين . 

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الضمان الصحي يضيف عملية زراعة المفاصل لوثيقة التأمين الموحدة المقبلة

أكد مجلس الضمان الصحي أن تحديثات وثيقة التأمين الموحدة المقبلة ستتضمن إضافة عملية تبديل أو ...