الرئيسية 10 مقالات في تاريخية 10 بيمارستنات المدينة

بيمارستنات المدينة

 

عرف عن المدينة أنها أرض وباء وأن الوباء كان بالمدينة شديداً فعن عائشة رضي الله عنها قالت..قدمنا المدينة وهي أوبأ أرضا الله قالت (فكان بطحان يجري نجلاً، تعني ماء آجناً) اي متغير اللون والطعم ، و دعاء لها الرسول الكريم بالبركة والصحة قال صلى الله علية وسلم : ( اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد اللهم بارك لنا في صاعنا وفي مدنا وصححها لنا وانقل حماها إلى الجحفة ) إن أول بيمارستان عرفته المدينة النبوية هو البيمارستان الذي أمر بإنشائه الخليفة العباسي المستنصر بالله ، وسمي بـ البيمارستان المستنصري او بيمارستان المدينة وكان يقع شمال المسجد النبوي ، وحضي هذا البيمارستان باهتمام من الخلفاء المماليك فقد ندب له الطبيب محي الدين احمد ومعه أدوية وأشربه وغيرة من المعدات الطبية في زمن السلطان الظاهر بيبرس . وكان هذا هو البيمارستان الوحيد في المدينة إلى إن ورثة الخلافة العثمانية الدولة المملوكية ، حيث قامت بإنشاء ٤بيمارستانات للأهلي والعسكر وهي مستشفى الغرباء والمستشفى العسكري ومستشفى خسته خانة ومستشفى الحميدية. قد إنشاء الملك فاروق التذكاري لا أهالي المدينة إبان زيارته للمدينة المنورة عقب لقاءه مع الملك عبدالعزيز في مدينة ينبع و مستشفى الملك عبدالعزيز لنساء والولادة والذي لقي اهتمام بالغ من الملك سعود وعرف عند البعض باسم مستشفى الملك سعود.

عن الباحثة مريم الحربي

تعليق واحد

  1. ماشاء الله لأول مرة اعرف هذه المعلومات عن المدينة رغم نشأتي بها ..سلمت يداك

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التكتلات الجينية :  اليوم قرينة العصر  و غدا كلمة الفصل 

التكتلات الجينية :  اليوم قرينة العصر  و غدا كلمة الفصل    بقلم الكاتبة : فوزية ...