الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 الفيفا يحتفي بالنمر الاتحادي ويؤكد : نور علامة بارزة في تاريخ الكرة السعودية

الفيفا يحتفي بالنمر الاتحادي ويؤكد : نور علامة بارزة في تاريخ الكرة السعودية

 

 

روافــد ــ جدة :

احتفل الاتحاد الدولي لكرة القدم " الفيفا" عبر موقعه الرسمي على الانترنت بلاعب نادي  الاتحاد   والملقب بـ " نمر النمور" ، وذلك في اطار احتفاله   بنخبة جديدة من مشاهير كرة القدم العالمية الذين يحتفلون بأعياد ميلادهم خلال هذا الأسبوع .

وقال الفيفا  عن نور المولود في 26 فبراير قائلا :"يعتبر محمد نور (34عاما) أحد العلامات البارزة في تاريخ الكرة السعودية، نظرا للإنجازات التي حققها للمنتخب وناديه الإتحاد . 

 شارك نور مع منتخب السعودية في كأس العالم FIFA مرتين الأولى في كوريا/اليابان 2002 والثانية المانيا 2006، وسبق له وأن شارك في كاس القارات 1999، كما ساهم ببلوغ "الأخضر" نهائي كأس آسيا 2000. إضافة لمساهماته الكبيرة في الفوز بكأس العرب وكأس الخليج. أما مع ناديه الإتحاد فقد وضع بصمة مؤثرة هناك وبات "أسطورة" حية، حيث يحلو للجماهير إطلاق العديد من الألقاب عليه. قاد الإتحاد للفوز بلقبين متتالين في دوري أبطال آسيا ومن قبلهما بكأس الكؤوس الآسيوية، وشارك معه في بطولة كأس العالم للأنديةFIFA بعد عودتها بحلة جديدة في 2005 وسجل هدفين فتصدر قائمة الهدافين رفقة ثلاثة آخرين، وحل الإتحاد بالمركز الرابع. أما محليا فقد ساهم بإحراز لقب الدوري "6 مرات" والكأس "مرتين" وكأس الملك، ودوري أبطال العرب وبطولة أندية الخليج. لازال يحلم نور رغم وصوله لهذا السن بالمزيد مع النادي والمنتخب ويبدو قادرا على العطاء لفترة أخرى من الزمن.

 

ومن ضمن اللاعبين العرب  الذين احتفل بهم الفيفا كان العراقي يونس محمود المولود في 2 مارس  وقال عنه :" ساهم يونس محمود (29 عاما )في نيل منتخب العراق أولى ألقابه القارية، حين قاده للظفر بكأس آسيا 2007 وتوج أبلقب الهداف رفقة لاعبين آحرين، وبفضلها شارك العراق في كأس القارات في جنوب أفريقيا 2009. كما شارك يونس في الإنجاز الأولمبي الفريد من نوعه عندما بلغ العراق نصف نهائي دورة الألعاب الأولمبية أثينا 2004 وحل فيها بالمركز الرابع. شارك محمود مع المنتخب في كأس آسيا مرتين أخريين "2004 و2011" كما نال معه لقب بطولة غرب آسيا الثانية 2002 وفضية دورة الألعاب الآسيوية 2006. انطلق يونس للاحتراف خارج العراق واتخذ من قطر مكانا لإبراز مواهبه، حيث قاد الخور للقب الكاس وتوج هدافا للمسابقة.

ثم انتقل إلى الغرافة وأحرز لقب الدوري "مرتين" وبعد مشوار طيب مع الفريق انتقل هذا الموسم نحو الوكرة.

 كما احتفل الفيفا بالامريكي بوب  برادلي   مدرب المنتخب المصري والمولود في  3 مارس قائلا : " قاد بوب برادلي (54 عاما )منتخب الولايات المتحدة الأمريكية في كأس العالم جنوب أفريقيا 2010 FIFA وبلغ معه الدور الثاني، لكن طموحاته توقفت أمام غانا. 

وقدم المنتخب الأمريكي عروضا باهرة في كأس القارات 2009 ولامس حلم الفوز باللقب لكن تفوقه على البرازيل لم يتم حتى النهاية ليفقد اللقب، وسبق له وأن قاد المنتخب في كوبا أمريكا 2007. تحوّل برادلي حاليا لخوض تجربة جديدة لقيادة منتخب مصر بهدف التأهل لكأس العالم وكأس أفريقيا المقبلتين.

كما احتفل  الفيفا  بالمدرب البرازيلي  كارلوس البرتو المولود 27  فبراير.

:" ويُعد كارلوس ألبرتو باريرا (69) من أبرز المدربين العالميين الذين شاركوا في بطولات كأس العالم FIFA إذ تواجد فيها كمدرب رئيسي في ست بطولات بعد أن كان ضمن الطاقم الفني للبرازيل في مونديال المكسيك 1970، فقد قاد باريرا منتخب الكويت في 1982 ثم قاد الإمارات في 1990 وبعد طول غياب عاد لقيادة السيليساو لبلوغ مونديال 1994 حيث نجح بالفوز باللقب الكبير فوق الأراضي الأمريكية، وتولى قيادة السعودية في 1998 ثم عاد لتولى قيادة منتخبه الوطني في 2006 وخاض النسخة الأخيرة 2010 قائدا لصاحب الأرض جنوب أفريقيا. كما قاد البرازيل في كأس القارات مرتين متتاليتين فرنسا 2003 ثم المانيا 2005 التي أحرز لقبها. كما فاز بلقب كوبا أميركا في بيرو 2004، ويملك في سجله الطويل قيادة السعودية للفوز بكاس آسيا في قطر 1988. تولى المدرب القدير قيادة العديد من الأندية المحلية في البرازيل " فلومنينزي، سانتوس، إنترناسيونال، كورنثيانز، ساوباولو، أتلتيكو مينيرو" كما قاد فالنسيا الأسباني وفنربخشة التركي وميترو ستارز الأمريكي.

كما احتفل الموقع بالالماني سيب ماير قائلا 28 عاما  المولود في  فبراير.

موضحا : " يعد سيب ماير (68 عاما ) أسطورة خالدة في تاريخ المانيا نظرا لما أنجزه مع المنتخب الألماني وفريق بايرن ميونيخ. شارك سيب رفقة منتخب ألمانيا الغربية "سابقا" في ثلاث بطولة لكأس العالم FIFA، الأولى في المكسيك 1970 وحل فيها في المركز الثالث، والثانية في المانيا 1974 وكان أحد العوامل الهامة للفوز باللقب الكبير، والثالثة في الأرجنتين 1978. كما ساهم في حصول فريقه على أولى ألقابه في بطولة كأس أوروبا 1972. كما عمل مدربا لحراس مرمى المنتخب الألماني في العديد من المناسبات أهمها كأس العالم "4 بطولات متتالية" وكأس أوروبا " 4 بطولات متتالية" ويسجل له نيل اللقب في 1996.

لم يعرف ماير فريقا غير بايرن ميونيخ، حيث قضى مسيرته الكروية في النادي البافاري، فانطلق منه شابا يافعا نحو عالم النجومية، وتوج مع الفريق العملاق بالكثير من البطولات، الدوري "4 مرات" والكأس "4 مرات" وكأس أوروبا للأندية " 3مرات متتالية" وكأس الكؤوس الأوروبية وكأس إنتركونتيننتال. واختير سيب لاعب العام في المانيا " ثلاث مرات".   

وكان  الامريكي تايلور تويلمان  المولود في 29 فبراير من ضمن المحتفى بهم هذا الاسبوع وقال عنه الفيفا :"لم ينل تايلور تويلمان (32 عاما    ) الفرصة لإظهار مهاراته التهديفية وشارك في القليل من المناسبات مع منتخب الولايات المتحدة الأمريكية، حيث انضم للقائمة في بطولتين لكأس القارات "فرنسا 2003 وجنوب أفريقيا 2009" وكان قد ساهم بفوز الفريق في الكأس الذهبية 2007، كما شارك في كوبا أميركا في ذات العام.

 بعد تجربة غير ناجحة رفقة ميونيخ  1860 الألماني، عاد للبطولة المحلية لينضم إلى نيو إنجلند ريفولوشن وفيه أظهر قدراته الكامنة من جديد وقاد فريقه للظهور في الدور النهائي للبطولة المحلية، كما ساعدهم على نيل لقب الكأس، وتوج بلقب الهداف الأول لبطولة العام 2005 كما اختير كأفضل لاعب في الموسم لذاك العام.

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“الآسيوي” يُغرم التعاون ويؤيد عقوبة لاعب بيرسيبوليس

النصر بهدف دون رد، بعد أن تأهل وصيفاً عن مجموعته. وفي سياق آخر، أيّدت لجنة ...