الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 أمريكي يقترح فرض ضريبة على ممارسة الجنس تقدر بدولارين عن كل جماع!

أمريكي يقترح فرض ضريبة على ممارسة الجنس تقدر بدولارين عن كل جماع!

 

 

 روافــد ــ جدة :

اقترح بروفيسور أميركي فرض ضريبة على ممارسة الجنس تُقدر بدولارين عن كل جماع، مشيراً إلى أن ذلك سيوفر لخزينة الدولة 20 مليار دولار سنوياً على الأقل.
وذكرت وسائل إعلام أميركية أن اقتراح البروفيسور جاء انطلاقاً من أن عدد المواطنين القادرين على ممارسة الجنس في أمريكا يصل إلى 200 مليون شخص كحد أدنى ومن عدد مرات الممارسة التي أشارت الاستطلاعات أنها مرتين في الشهر.
واعتبر البروفيسور ستيفان كارتر من جامعة "يل" الأمريكية أن من شأن هذا الإجراء أن يسهم بحل القضايا العالقة بين الحكومة والكنيسة الكاثوليكية التي تتمثل في رفض الكنيسة لقانون سنته وزارة الصحة وسيدخل حيز التنفيذ ابتداءً من 1 آب القادم، يقضي بأن يغطي الضمان الصحي نفقات الحكومة على وسائل الحد من النسل.
وسنت الوزارة هذا القانون بسبب عجز الكثير من النساء عن توفير هذه الوسائل لأنفسهن، "مما يؤدي إلى تدهور حالتهن الصحية بشكل كبير".

ويعني هذا القانون إجبار أرباب العمل على التكفل بمصاريف الجنس الذي لا يؤدي إلى الحمل، وكذلك عمليا الإجهاض مما دفع الكنيسة الكاثوليكية إلى معارضة هذا القانون فور صدوره استناداً إلى قاعدة الرفض الحازم لكل وسائل الحد من النسل.

ولفت البروفيسور كارتر إلى أهمية نقل عبء تغطية هذه التكاليف عن كاهل أرباب العمل إلى المواطنين كافة، وسواء هم من "الكاثوليك أو الملحدين"، سوف يدفعون للحكومة مقابل مادي للجماع، وهي من جانبها تقوم بتنظيم عملية التصرف بهذه الأموال بحسب الأولويات.

وأضاف البروفيسور ستيفان كارتر أن جني ضرائب الجنس ليس بالأمر السهل إلا أنه عبر عن ثقته بنزاهة المواطن الأمريكي ومدى وعيه كي يتسنى للحكومة الحصول على 10 مليارات دولار إضافية، حتماً لن تكون فائضة عن الحاجة في ظل الديون المتراكمة على الحكومة كما سيتخلص أرباب العمل من حمل ثقيل، والأهم من ذلك أن الكنيسة ستحمي نفسها وبصيغة قانونية من المشاركة في خدمات طبية "تخالف شرع الله".

وأشار كارتر إلى أن هذه الطريقة لا تعتبر انتهاكاً لحقوق الإنسان؟ والدستور الأمريكي لم يتطرق من قريب أو من بعيد إلى الجنس في حين يضمن هذا الدستور حرية اعتناق الدين ولقد تخطى القائمون على القانون الجديد الحد الفاصل بين الكنيسة والدولة، "إذا كانت الكنيسة لا تتدخل في شؤون الدولة فيجب على الدولة في المقابل عدم إجبار الكنيسة على الاعتقاد بأن الله أمر الناس بممارسة الجنس بهدف التكاثر فقط".

 

 

 

 

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عمي

((عمي)) بقلم / علي بن عويض بن هادي الأزوري وقرأتُ رواياتٍ في صمـته وحكايا من ...