الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 اللقاء الوطني التاسع للحوار ينطلق في حائل بحضور سبعين مشاركاً ومشاركة

اللقاء الوطني التاسع للحوار ينطلق في حائل بحضور سبعين مشاركاً ومشاركة

 

روافــد ــ حائل :

سيطرت النقاشات حول الحرية، واختلاف مفهومها، وقيودها وإعادة النظر في نظام المطبوعات والنشر، وتعزيز المسؤولية الاجتماعية، وفصل الثقافة عن الإعلام في وزارة الثقافة والإعلام على الجلسة الأولى، ضمن فعاليات اللقاء الوطني التاسع للحوار الوطني في حائل، التي انطلقت أمس تحت عنوان “الإعلام السعودي.. الواقع وسبل التطوير”، في قصر فينيسيا بحائل، في حين وجه عدد من المشاركين نقداً قاسياً للإعلاميين في علاقاتهم بالمؤسسات الحكومية، ووصف رئيس فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حائل الشيخ معتق عواض الحربي إصرار بعض الصحفيين على الحصول على تصريحات من المسؤول بـ”انتزاع التصريحات من المسؤولين”، واقترح رئيس مجلس إدارة نادي حائل الأدبي نايف المهيلب تشكيل لجان لمكافحة الزندقة والإلحاد مشابهة لمكافحة الإرهاب، وإنشاء أكاديمية متخصصة يديرها القطاع الخاص، وتكون موجهة للإعلاميين، وقال نحن أمام طيف كشغري قادم، على حد قوله.

ونوقش في الجلسة الأولى بحضور سبعين مشاركاً ومشاركة، وممثلين لوزارة الثقافة والإعلام، محوران هما “الحرية والمسؤولية في الإعلام السعودي والثاني: العلاقة بين الإعلام والقطاعات الحكومية”. وقال أمين عام مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، أن اللقاء الختامي للحوار الوطني التاسع، الذي بدأت فعالياته أمس، أنه سيخرج برؤية وطنية من المشاركين حول واقع ومستقبل الإعلام السعودي.
وأضاف في الكلمة الافتتاحية التي ألقاها في بداية اللقاء أن المشاركين سيتناولون في اللقاء خمسة محاور رئيسة، جميعها تعتبر من الموضوعات المهمة والماسة، سواء لمستقبل الإعلام السعودي، أو تفاعل المجتمع واحتياجاته مع ما يطرح في وسائل الإعلام. وفي مداخلة لرئيس تحرير صحيفة “الوطن”، الزميل طلال آل الشيخ، قال إن الحرية أن يكون الإعلام سلطة رابعة، مؤكداً أن الحرية ليست في إرضاء وزارة الإعلام والمسؤولين، موجهاً نقده للجنة النظر في المخالفات الصحفية، وقال “هذه اللجنة غير ممثلة بهيئة الصحفيين السعوديين، ويجب أن تكون لجنة متفرغة، مطالباً بإعادة النظر في نظام المطبوعات والنشر.

وقال رئيس جمعية الإعلام والاتصال السعودية، الدكتور علي شويل القرني “لا توجد رؤية واضحة تحدد معالم الإعلام السعودي، والموقف ضبابي، مشيراً إلى أن الإعلام وسيلة يجب أن توضع له أهداف استراتيجية. وقال الدكتور محمد عبدالرحمن الحضيض “لا إعلام بلا حرية، ولا حرية بلا مسؤولية، ونحن في ظل ما يسمى بالربيع العربي بحاجة إلى شفافية في الطرح الإعلامي، مؤكداً أن وزارة الثقافة والإعلام لم تعد قادرة على السيطرة على ما يطرح، ونحن بحاجة إلى تكريس ثقافة المسؤولية الاجتماعية، مشيراً إلى أنه يجب النظر لدور القنوات السعودية الخارجية التي يمتلكها سعوديون. وطالب عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم، الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن البريدي، بتوسيع هامش الحرية في الأدوات والسياقات الإعلامية، مشيراً إلى أن عدم توسيع هوامش الحرية سيؤدي إلى الهجرة إلى الإعلام الجديد. وقالت الدكتورة نورة تركي “أصبح لكل فرد إعلامه الخاص، مع التوسع في مصادر الإعلام، وسرعة التفاعل التي تطغى على الإعلام الإلكتروني”.

وقال مدير جامعة حائل الدكتور خليل إبراهيم البراهيم “إن البعد التشريعي هو الذي يؤطر العمل الإعلامي، والأنظمة وضعت في مرحلة لم تكن فيها هذه المستجدات، والحرية تتطلب المسؤولية، مشيراً إلى أن وزارة الثقافة والإعلام بحاجة للعمل مع الجهات الحكومية لتطوير بعض الأنظمة، وأضاف: لم يعد مفهوم الرقابة الذي يقوم عمل الوزارة عليه مجدياً، فنحن نتحدث عن إعلام ينطلق لخارج الحدود.

ودعا رئيس مجلس إدارة نادي حائل الأدبي نايف المهيلب في مداخلته لإشراك جهات حكومية أخرى لها إسهامات في القضايا الإعلامية، وأن لا تقصر على وزارة الثقافة والإعلام، مشيراً إلى عدم انسجام بين الإعلام الداخلي والخارجي، وقال: الداخلي يتمظهر بالسلفي والخارجي بالليبرالي.

وقال أستاذ العقيدة في جامعة الإمام الشيخ ناصر الحنيني “إن الحرية هي التفكر بصوت عال، وليس التشهير، متهماً وزارة الثقافة والإعلام بالتحيز لفئة معينة من المثقفين، وقال “الوزارة تتهم بأنها متحيزة، فهل تمثل الملتقيات الثقافية التي تقيمها الوزارة المجتمع، وأقسام الثقافة في الجامعات لم تتم دعوتهم، وكذلك أساتذة الإعلام والأدب واللغة لم توجه لهم دعوات لحضور تلك الملتقيات. وقال الكاتب الرياضي صالح الحمادي إن رئيس ناد يستطيع التدخل لمنع وإيقاف بعض الفقرات في القنوات التلفزيونية، ويمنع كاتباً من الكتابة في إحدى الوسائل الإعلامية.

في حين علق نائب وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالله الجاسر على مداخلات الحضور بقوله: نحن في الوزارة في غاية السرور لاختيار الإعلام السعودي عنواناً للقاء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني التاسع، وهذا يدل على اهتمام المركز بالإعلام، وهي فرصة لنا لسماع رجع الصدى، وسعداء بأن ننقد. وأضاف: نحن في الوزارة نساند كل التشريعات والضوابط التي تؤكد على مصداقية الإعلام، ولجنة المخالفات الصحفية هي لجنة قانونية، ومن يتضرر من أحكامها يستطيع اللجوء لديوان المظالم، واللجنة تضم ممثلين لعدد من الجهات الحكومية، وليس من بينهم من هو في وزارة الثقافة، إلا في الأعمال الإدارية كالسكرتارية، كاشفاً عن سعى الوزارة لإيجاد تنظيم جديد للإعلام، مشيراً إلى أن الوزارة جددت قبل ثلاثة أسابيع في نظام المطبوعات والنشر، وأن لديها قصوراً في التأهيل، ونحاول قدر المستطاع تأصيل التدريب.

وحملت مداخلات المحور الذي ركز على العلاقة بين الإعلام والمؤسسات الحكومية نقداً للصحفيين والمؤسسات الصحفية، حين قال رئيس فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حائل الشيخ معتق عواض الحربي “الشراكة بين الإعلام والمؤسسات الحكومية يجب أن تكون شراكة ثقة وبناء ومبنية على الاحترام، لا شراكة إثارة وتبادل للتهم وتصيد الهفوات وتضخيمها، ونحن بحاجة في القطاعات الحكومية لقلم الإعلامي القوي الأمين، مشيراً إلى أن بعض الصحفيين يصرون على الحصول على التصريحات الصحفية، وقال واصفاً إصرارهم “انتزاع التصريحات إذا لم تصل في بعض الأحيان لدرجة اغتصاب التصريحات من بعض الإعلاميين، فنحن بحاجة للتعاون والبعد عن الحساسية مما يطرح.

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الضمان الصحي يضيف عملية زراعة المفاصل لوثيقة التأمين الموحدة المقبلة

أكد مجلس الضمان الصحي أن تحديثات وثيقة التأمين الموحدة المقبلة ستتضمن إضافة عملية تبديل أو ...