الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 امريكا دولة عنصرية !

امريكا دولة عنصرية !

لو تأملنا الواقع الاجتماعي  الامريكي الذي يتشدق بالديمقراطية ليل نهار ، لوجدنا انه مكون بالأصل قام على أكتاف المهاجرين الأوائل من شتى بقاع العالم ، لكن مايلفت الانتباة بعد هذا الوقت الطويل  من الاندماج ان الفساد الأخلاقي  والجريمة  بالدولة تبرز صورتها عند مكونات بشرية  معينة فتجد السجون والمصحات النفسية تتكدس بهم ، فهل هذا يعني ان المكونات عندها استعداد فطري للأجرام دون غيرها ؟ بالتأكيد لا الجريمة ليست كلها  استعداد فطري بقدر ماهي صنيعة عوامل عديدة ، فالتربة الخصبة للجريمة هي بالأساس من صنع النظام السياسي وهي  نتاج الممارسة العملية له على الارض ، فالعدالة الاجتماعية ليست شعارات يجب ان يرددها الساسة والبلد يعج بالمحرومين والفقراء ، واكثر باعث ومخفر للأجرام عندما يجد  المواطن  الواقع حوله يخالف ذلك ويعيش بدولة غنية ويرى الريع الاكبر من التنمية والمشاريع الحيوية ذهبت لغيره من المكونات البشرية ، ويرى ان فئة محدودة استأثرت بالسلطة والمناصب اكثر من غيرها وهو كانه  مواطن من الدرجة الثانية ، فأمريكا من عنصريتها وعنجيتها هي تفرق بين مواطنيها حتى بنقاط التفتيش وهناك دراسات تقول ان ٩٥٪ من يتم استهدافهم بالنقاط هم من عرق معين !! فأي وقاحة بعد هذا !

فالتوجس من المواطن من اجل عرقه ولونه هي إفة لاتقع فيها الا البلاد الفاشلة ، وان طال الزمن او قصر ستكون كارثة توقع البلد بأزمات مجتمعية فالشعوب تفهم وتعي  ولم يعد الاستخفاف بعقولها امر ممكن ، ًمايحدث بامريكا بين فترة وأخرى ماهو الا مؤشر على ان البلد يعيش أزمة صراع خفي قابل للانفجار باي لحظة ، والمخيف ان هناك مكونات بشرية اخرى ترى نفسها محرومة وترتقب مايحدث  وسيرتفع صوتها يوما ما ، نعم ياسادة امريكا دولة عنصرية ولاتغركم ديموقراطيتها المزعومة وان كل عرق بها له كامل الحقوق ، واكبر دليل على ذلك انها اتحفتنا برئيس خارج النطاق المألوف لصناع القرار بها لكن ضعيف مذبذب مايشق خيط بإبرة الا بعدما يرفع سماعه هاتفة على الايباك ومن هم بعينتهم !!

عن عايد عيد المحمدي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...