الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 المتواليات الهندسية الناتجة عن كذبة الكلبيين الثلاثة ..

المتواليات الهندسية الناتجة عن كذبة الكلبيين الثلاثة ..

تابع أول من فتق القول بإسماعيلية قحطان 2

المتواليات الهندسية الناتجة عن كذبة الكلبيين الثلاثة 

بقلم 

الكاتبة / فوزية بنت حنوني الجابري 

 

في حقيقة الأمر وعند عامة المحققين من جمهور علماء النسب فإنه لاوجود إطلاقا لقحطان بن إسماعيل إلا في سجل كذبات الكلبيين السبئيين الرافضيين ومن تابعهم بجهل أو بتأول فاسد مرجوح ، وإنما استقام نسب العرب باجماع الجمهور والتواتر لقحطان بن عابر وعدنان بن إسماعيل الذين أطبق جمهور السلف والخلف على نسبهم ، و لاشك أنه قد انضم تحت لوائهما قبائل عدة من سلالات مختلفة من العرب قديمة وحديثة وعدت منهم وفيهم ..
أما قحطان المنسوب زورا لإسماعيل بفعل الكذاب الكلبي الرافضي متروك الحديث ومن تابعه من النسابة والإخباريين المتتبعين للشواذ والأقوال المرجوحة فماهو إلا أبناء عدنان الذين حفظ لنا التاريخ هجراتهم المشهورة والموثقة في كتب الإخباريين والرواة والمحدثين لبلاد اليمن ومن ثم لغيرها ..

كما سبق وذكرنا فإن هشام و أبوه محمد بن السائب الكلبيان الرافضيان المتروكان و الكلبي الثالث الشرقي بن القطامي الكوفي صاحب السمر (توفي قبل المائتين)هؤلاء هم أول من فتق القول بإسماعيلية قحطان و لبس على الناس أنسابهم وخلط الحابل بالنابل وجنى جناية عظيمة على علم أنساب العرب وتابعهم على ذلك ثلة من العلماء من باب العهدة على الراوي وعلى سبيل الشبه بـ (حدثوا عن بني اسرائيل ولاحرج) كونه في المرويات التاريخية وأيضا من قبيل المشاكلة لمعنى (إذا حدثكم أهل الكتاب، فلا تصدقوهم، ولا تكذبوهم) مع الإسناد وابراء الذمة ، ونقل عنهم بعد ذلك ثلة من النسابين بلاتحقيق ولاتدقيق كغالب من يخوض في الأنساب بدون علم بضوابطها الشرعيه أو بجهل وتأول فاسد مرجوح .

ولا غروا في كل ماجرى بعد ذلك من خلط وتلبيس في أنساب العرب الكريمة ، فمن لايطيع يضيع كما جرت بذلك الأمثال فهذا الأعمش عالم من أئمة التابعين قد نصح ووضح وحذر لله دره من هؤلاء النابتة الكاذبة من النسابين السبئيين وقال بالحرف الواحد مبرئا ذمته ( اتق هذه السبئية فإني أدركت الناس وإنما يسمونهم الكذابين ) وهو من هو في العلم والتقى حتى قيل فيه («لم ير السلاطين والملوك والأغنياء في مجلس أحقر منهم في مجلس الأعمش مع شدة حاجته وفقره» وقيل ” كان الأعمش قريباً من سبعين سنة لم تفته التكبيرة الأولى، واختلفت إليه أكثر من ستين سنة فمار أيته يقضي ركعة ”

بل إن أحمد بن حنبل إمام أهل السنة والجماعة قال عن الكلبي متعجبا ( ماظننت أحدا يحدث عنه ) ولا نغفل قول ابن حبان فيه ( مذهبه في الدين ووضوح الكذب فيه أظهر من أن يحتاج إلى الإغراق في وصفه) هؤلاء النسابة السبئيين الكذابين الرافضة هم شر سلف لشر خلف ممن يتابعهم على كذبهم وتخليطهم مع علمه بفساد تأولهم

 

عن الكاتبة / فوزيه حنوني الجابري

كاتبة وباحثة ومهتمة بالشأن العام و علم الأنساب التاريخية والجينية وأيضا لها إهتمام بفنون تطوير الذات وعالم الطب البديل ، التخصص الأكاديمي بكالوريوس مكتبات ومعلومات وماجستير الإدارة عامة ، لها انتاج فكري وأدبي متمثل في مقالات صحفية وشعر ونثر ومقولات موثقة ومنشورة على الشبكة العنكبوتية ..
x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...