الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 النقد البناء.

النقد البناء.

النقد البناء

نجاهد النفس ونسهر الليالي وتشرق شمس يوم جديد ولازلنا متفائلين ولأهدافنا يقظين وعلى طريق منهجنا  عابرين قد نقع تارة وقد نقوم بمساعدة من قلوبهم معنا لا علينا وقد يزيدون الطين بله!!،وقد ننهض بأنفسنا ونكمل مسيرتنا ونكافح بحياتنا ونسعد بنجاحنا ونحلق بآمالنا بدعاء ملح لرب سميع مجيب لمن دعاه ،فخريطة دربنا مرسومة والعين تشتاق للوصول لخط الإنجاز ،ولاتقف عندها بل همتها تحقيق المزيد ؛فالمؤمن من أحد مميزاته علو الهمه .

-محطات الحياة لها وقفات ومن أطال الوقوف لقد فقد الكثير ،كما يقال “لكل مجتهد نصيب”فأبحث عن نصيبك ولاتعجز فما من ساعي إلا ويواجه صعوبات عده: منها ما يشل ،ومنها ما يجعلك مقعد ،ومنها ما يصبك بجرح طفيف وربما يبرئ وتعود لك عافيتك ،فالخطأ وارد في كل عمل ،وربما يشق علينا معرفة الطريقة المثلى في أي أمر… ،ونواجه الإنتقاد إما أن يكون هادما وإما أن يكون بناءا ،وربما لايمر عليك يوم إلا وتجد من ينتقدك إما ليبحث عن تصيد أخطاءك ويفرح بها أو ليريدك أن ترتقي بذلك الشيء …وربما ذلك  المنتقد لايعرف حديثا إلا الإنتقاد والله المستعان ،فلا تنتقد بسخرية وهذا السلوك ليس من أفعال المسلمين حقا ،بل راعي مشاعره وضع نفسك مكان ذلك الشخص فلن ترضى بمثل أسلوبك حينها،فالمخطئ يستطيع التمييز بين من هو صادق في نقده ويسعى للإدلال برأيه ليواكب السير المنظم  وبين من هو كاذب مخادع يدس كيده لإغوائه عن طموحاته والإيقاع به بجنبات الطريق.

-فلا تكترث للمثبطين أعداء النجاح الذين يرجون أن تكون مثلهم يتسكع في كل واد بلا هدف ولا تخطيط للحياة ،فكن واثقا بقدراتك التي وهبها الله لك من مواهب ومن علم ونحوها وسخرها لخدمة المجتمع لتصبح عضوا فعلا منتجا وأبتغي بذلك وجه الله فكم يدر لك من الخير الجزيل بها وربما تدمع فرحا  لتدفق النعم عليك وواجب عليك شكر الإله في كل حال.

عن رعد الزويهري

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...