الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 وزير العدل: المستقبل واعد أمام الحقوقيات السعوديات وسندعمهم

وزير العدل: المستقبل واعد أمام الحقوقيات السعوديات وسندعمهم

روافــد ــ جدة :

أكد وزير العدل الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسي أن المستقبل كبير وواعد للحقوقيات السعوديات، مشددا على أنه لن يدخر وسعاً في دعمهن. وكشف الوزير عن استقطاب الحقوقيات في مكاتب المصالحة والتوفيق المزمع إنشاؤها قريبا حيث سيعمل في هذه المكاتب رجال ونساء. وقال: نعول على الإسهام الحقوقي النسائي في هذه المكاتب. جاء ذلك خلال اللقاء السابع للمحامين في المملكة الذي نظمته اللجنة الوطنية للمحامين التابعة لمجلس الغرف السعودية في جدة أمس. وقال الوزير، تعقيباً على معاناة المرأة فيما يختص بالتعريف بها في المحاكم وكتابات العدل، وصلنا إلى صيغة أنهت الموضوع وهي نظام البصمة، وسيتم تفعيلها خلال الأيام القادمة. وقال العيسى: إن ما بين المترافعين والقاضي هي جلسة الحكم، أما أن يأتي شخص وله قضية ويطلب مقابلة القاضي وحده ويناقشه، فهذا يخل بحسن سير العدالة. مشيراً إلى أن القاضي مطلوب منه أن يكون موجوداً في جلسة المرافعة إلا إذا لم يكن قد أعلم بذلك من قبل أو حل محله زميل بالصيغة النظامية. وقال: إن القاضي ليس مثل بقية الموظفين العامين، إذ إنه لا يستقبل المراجعين، وإنما يستقبل المتخاصمين. وله جلسة مداولة مع زملائه، وله خلوته العملية. وأشار إلى أن القضاة ييبذلون جهداً كبيراً ويكابدون القضايا، بل إن بعضهم يتكدر ذهنيا حتى تنتهي القضية، وقد كنت واحداً منهم وأعلم ما يكابدونه. وأقسم وزير العدل على أن بعض القضاة يأخذ إجازة لإنجاز بعض القضايا، وقال إنه شهد على ذلك في القضاء العام والإداري. وقال الوزير: إن الأصل هو علانية الجلسات، ولكن للقاضي سلطة تقديرية يجب ألاَّ تصادر، وقوانين السلطة القضائية ترسي هذا المبدأ. وأكد أن القضاء في جميع أنحاء العالم لا يمكن أن يستوعب كافة ما يحال عليه من قضايا، ولابد من بدائل شرعية أنزلها الله سبحانه وتعالى وهي « فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها». وأشار إلى أنه في بعض الدول الأجنبية، وفي الولايات المتحدة الأمريكية تحديداً، حدت المصالحة بنسبة تصل إلى 90% من تدفق القضايا وهي نسبة ضخمة جدا لا يمكن أن تصدق، لولا أنني رأيته رأي العين. وقال الوزير: إن هذه البدائل الشرعية لفض المنازعات لابد أن تفعل ولا تغيب، مشيراُ إلى أن هناك مشروعاً لتطوير لنظام التحكيم، ومشروعاً لإنشاء مركز تحكيم سعودي دولي. وقال العيسى إن وزارة العدل راعت في مشروعاتها القادمة تخصيص أماكن للمحامين.

 

 

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عمي

((عمي)) بقلم / علي بن عويض بن هادي الأزوري وقرأتُ رواياتٍ في صمـته وحكايا من ...