الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 من (impossbale) إلى (iam possable)

من (impossbale) إلى (iam possable)

 

بقلم 

الكاتب / أحمد عواد السعيدي

هي سمة لاولئك الناس نسمع عنهم كثيرا بل ونتمنى مكانهم ، وفي كثير من الاحيان ننبهر بانجازاتهم ونتمنى الخير لهم ولنا ، زد على ذلك حبهم للمعرفة والاطلاع ، باستطاعتهم ان يجعلوا العوائق تذوب من أمامهم ولا يعرفون كلمة لا استطيع ، ولا تجد لديهم كلمة المستحيل مدرجه في قاموسهم بل ان بعضهم حولها من  (impossbale) إلى (iam possable) .

أنهم يعيشون في بيئة ايجابية بل يملؤون حياتك بألوان زاهية تفوح منها رائحة عبقة وكلام نير وحكم رنانة وترى منهم كل ما يجعل حواسك الخمسة ترقص فرحا وتشتاق لهم دوما ، الا وهم الناجحون هؤلاء من لا يعرفون كلمة المستحيل أو التراجع فهو سيد الفشل ، كم مرة تجد نفسك في لحظات اخيرة قد زادت حدة توترك وخوفك من النتائج ما أنت مقدم عليه فكان الحل بنظرك التراجع!

أن التراجع لا يفيد فلو قلنا أن لويس وترمان قد أصابه الاحباط  لما استطعت ان تكتب ما تريد كتابه بدون قلم الحبر ! واذا قلنا ان هوارد أيكن فكر بالتراجع لما كنا تعرفنا على جهاز الحاسب الالي ، ولو قلنا ان اليأس جثم على قلب واطسون وات لما كنا اليوم قادرين على رصد الطائرات وتسييرها بدون الرادر ! اما زلت تريد أمثلة أكثر على سلبية التراجع ؟ اذا تذكر إصرار عباس بن فرناس ومن بعده الاخوان رايت على فكرة الطيران هل كنت تعتقد بانك ستركب طائرة ! لا اعتقد ذلك.

ان الاصرار يمثل 90 % من النجاح يمثله الاصرار والتحدي والايمان بقدرتك وثقة بنفسك على فعل الشي بغض النظر عما انته عليه او من اين اتيت فكثير من الشخصيات الهامة والعظيمة اتت من خلفيات ذات مستوى متدني من التحضر والفقر ولكن ذلك لم يكن ذريعة للفشل ، فالفاشل الحقيقي هو من يعلق اسباب فشله على الآخرين ام الناجح الحقيقي هو من ينهض من جديد بعد كل فشل ليمسح تراب الفشل ويستعد لمحاولة اخرى مؤمنا بان نجاحه لابد منه .

اترك عنك لوم الآخرين على ما يحدث لك ولا تكن متراجعا فتذق طعم الفشل المر بل كن مقداما لتتذوق حلاوة الانجاز وتذكر حقيقة واحدة هي ان من نجح من قبلك لا يزيد عنك بأي شيء وان نجاحك امر لا بد منه كل ما عليك ان تصر عليه .

أدعوك بأن تكون أنت من يقود مصيرك وترقى بنفسك الى السحاب وأن تتمسك بدينك وايمانك ، وتحرص على القراءة وتطوير الذات وان تحب لاخيك ما تحب لنفسك ، فكم من ناجح كان سلاحه العلم وذخيرته ثقافة لا حدود لها ، عندما تراه لا تملك الا ان تقول بأنه موسوعة متحركة من علمه واسلوبه في الحديث وذلك ليس بصعب الاكتساب فالناجحون لا يتراجعون والمتراجعون لا ينجحون .

 

 

عن الكاتب / احمد عواد السعيدي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

معرفة نوع الجنين خلال أول أربعون يوماً من الحمل الدكتورة الاستشارية أزهار العضب

    روافد العربية/ وسيلة محمود الحلبي   أعلنت الدكتورة الاستشارية ازهار العضب عن إمكانية ...