الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 ( لا أستطيع ) للقاصة أريج الزهراني

( لا أستطيع ) للقاصة أريج الزهراني

 

كان جالساً بمفرده      ……. مررتُ مِن أمامه جيئةً وذهابا ؛ كرّرتُ ذلك أكثر مِن مرّة   ؛ لكنه لم يعرني انتباهـــا بل لعلّه لم يشعر بي أصلا .

كـان ذاهلاً عن كل ما حوله  مستندا ‘متخدداً واضعا  رأسه بين كفّيه ـ ظللتُ أنظر  إليه . انتظرتُ أن يرفع رأسه . طال انتظاري … دقّقت النظر إليه  لمحت ما يشبه الدّموع تسيل على ذراعيه  ؛ بل هي بالفعل دموعه  لقد كان يبكي بحرقة شديدة .

آلمني ذلك المشهد  ‘هزّني مِن الداخل  ودارت في مخيلتي  أسئلةٌ  كثيرة  وتفسيرات عديدة  عن سبب هذه الدّموع

لعله ذا أو  ذاك ؛ هل هو الخوف ؟  هل هو الجوع ؟ هل يشكو من ألمً ما؟ هل يرغب في شيء ما لم يتحقق له   أم ماذا   لا أدري .

قلت في نفسي : لماذا لا أقترب منه  وأتبيّن سبب بكاؤه منه ؟ سرتُ بخطى متثاقلة  وبشيء من التّردد  اقتربت  منه ؛ جلست أمامه دون أن أكلمه ؛ تنبه لوجودي … رفع رأسه مُتصدرا  لمحت في عينيه لمعة الخوف  طمأنته بابتسامة لطيفة  واضعة كفّي على ركبتيه أمسكتُ بيديه الصغيرتين .. رمقني بنظرة متفحصة  .

مَن أنتِ ؟ ! وماذا تريدين مني؟

لا أريد منك شيئاً  سوى معرفة مَن أنتَ وما سبب هذه الدموع  ولماذا أنتَ هنا يا صغيري؟ وما شأنكِ أنتِ وهل تعرفينني حتى تهتمي لشأني ؟

لا لا أعرفكَ ولكنني  رأيتك وحيدا ً ورأيت دموعك وهذه الحال البائسة التي أنتَ عليها ؛ أشفقتُ عليك  آلمني منظرك  وأريد أن أعرف السبب  لعلي استطيع مساعدتك .

 

لن تسطيعي

 فأريحيني و أريحي نفسك  واتركيني وشأني  

ثم أنه لم يسبق وإن سألني  أحدٌ هذا السؤال .

لكنني أنا الآن أسألك فأرجوك  أرجوك أن تخبرني  ألححتُ عليه .

وبعد إصرارٍ شديد منّي وتعنّتٍ مِنه  سألني…

سألني والدموع في عينيه : هل تستطيعين أن تعيدي أبويّ إلى الحياة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

شهقة قوية خرجت من صدري  أستويتُ بعدها واقفة نظرتُ إليه وقد عاد إلى وضعه السابق  تركته وسرت في طريقي  بعد أن مسحتُ على رأسه الصغيرة  واصلت سيري  وأنا لا أكاد أبصر ما أمامي  وصرتُ أسأل نفسي :

هل هذه حال كل يتيم ؟ أبتعدتُ عنه  ولم أعد إليه ثانيةً برغم شوقي الشديد لمعرفة ما  آل إليه مصيره لم أعد إليه  لأنني لا أملك لسؤاله إيَ  إجـابة سوى :ــ لا  لا  أستطيع .

عن الكاتب : صالح جعري

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هواوي” وstc  تناقشان آفاق التعليم الرقمي خلال قمة التعليم الافتراضية

  روافد العربية/ وسيلة محمود الحلبي    استضافت stc، الممكن الرقمي الأول في المنطقة بالتعاون ...