الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 انسحاب جماعي لشركات الوساطة المالية من السوق السعودية

انسحاب جماعي لشركات الوساطة المالية من السوق السعودية

 

شهدت الفترة بين عامي 2005 و2010 طلب المئات من الشركات المالية الحصول على تراخيص عمل في السعودية،

إلا أن التجربة غير الجيدة بعد ذلك أجبرت العديد منها على الخروج، وفي الصورة مجموعة من السعوديين في أحد المعارض المالية السابقة. "الاقتصادية"
 

 

بلغت نسبة إلغاء التراخيص نحو 42 % بين عامي 2010 و2011

انسحاب جماعي لشركات الوساطة المالية من السوق السعودية

 

روافـــد ــ   الرياض :

هبط عدد شركات الاستشارات والوساطة المالية في السوق السعودية إلى مستويات كبيرة ومقلقة خلال الفترة الماضية، بعد أن انسحب العشرات منها خلال عام 2011 ومطلع العام الجاري، فيما توقف بعضها عن طلب الحصول على رخص هيئة السوق المالية التي تسمح لها بممارسة نشاطها في المملكة، كان آخرها طلب شركة الاستثمارات الخليجية، بينما لجأت شركات أخرى إلى تعديل نشاطها والاكتفاء بتقديم نشاطي الترتيب والمشورة، منها شركة ''رسملة''. وتم سحب التراخيص من شركات مالية أخرى لأسباب متنوعة.

ووفق متخصّصين تحدثوا لـ ''الاقتصادية'' فإن انسحاب أكثر من 60 شركة من أصل نحو 140 شركة مرخصة من السوق بين عامي 2010 و2011، أي بنسبة تقريبية تبلغ نحو 42 في المائة، وبقاء 83 شركة فقط، يعود إلى تراجع الدخل واحتدام المنافسة في سوق البنوك الاستثمارية وشركات الوساطة التي تزايدت بشكل سريع منذ بداية الترخيص لها من قبل هيئة السوق المالية، وما صاحبه من تراجع في أحجام التداول، وإحجام المستثمرين عن العودة إلى السوق بالزخم الذي رافق فترة الترخيص لشركات الوساطة المالية، إلى جانب سيطرة التداول الفردي والاعتماد على مواقع الإنترنت في تلقي النصيحة المالية، كان من أهم الأسباب وراء الانسحاب الجماعي.

 

 

 

 

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هواوي” وstc  تناقشان آفاق التعليم الرقمي خلال قمة التعليم الافتراضية

  روافد العربية/ وسيلة محمود الحلبي    استضافت stc، الممكن الرقمي الأول في المنطقة بالتعاون ...