الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 مقيم يضبط زوجته «الخائنة» مع مديرها بالعمل

مقيم يضبط زوجته «الخائنة» مع مديرها بالعمل

 

مقيم يضبط زوجته «الخائنة» معمديرها بالعمل

مقيم يضبط زوجته «الخائنة» مع مديرها بالعمل

 

 روافــد \ شاهد رجل من احدى الجنسيات العربية زوجته تخرج من احدى البنايات في منطقة السالمية بالكويت مع شخص من نفس جنسية الزوجين،ففار الدم في عروقه وانهال عليه ضربا فيما هربت الزوجة الى جهة غير معلوم
فبعدما شك بسلوك زوجته ووجود علاقة محرمة بينها وبين شخص من نفس جنسية الزوجين وعليه قدر وضعها تحت المجهر ومراقبتها وفي اليوم المشؤوم توجها معا كل الى عمله وعند وصوله الى المكان الذي يعمل به في احد المجمعات ترجل من المركبة بينما واصلت الزوجة طريقها الى عملها (كما هو مفترض) وبعد قليل تلقى (المخدوع) اتصالات من (فاعل خير) يخبره بان زوجته دخلت بناية مشبوهة مع احدهم وعليه توجه الزوج الى المكان المعني ليجد سيارتها مركونة في ساحة البناية وظل ينتظرها لتخرج وكانت المفاجأة بانها (خرجت) من المصعد برفقة مديرها في العمل فانهال عليه ضربا بينما استطاعت هي الهرب. وعليه توجه الى المخفر وسجل قضية خيانة زوجية بحقها تمهيدا لعمل اللازم. 

الجنس ليس الدافع الوحيد 

وجدت دراسة أعدها مختص أمريكي أن الجنس ليس الدافع الوحيد وراء الخيانة الزوجية، وأن واحداً من بين كل 2.7 رجال سيخدعون زوجاتهم دون أن تدري معظم الشريكات بذلك.

وشملت الدراسة، التي ضمنها مستشارة الحياة الزوجية، ام. غاري نيومان، في كتابه "الحقيقة حول الخيانة"، مئات من الأزواج الأوفياء، المتلاعبين كذلك، للوقوف على الأسباب الحقيقة الكامنة وراء الخيانة.

ونفى 92 في المائة من الرجال المشاركين في البحث أن يكون اللهث وراء الجنس هو الدافع الأول للخيانة.

وتابع غاري: "الأغلبية عزته إلى عدم التواصل العاطفي، تحديداً الإحساس بعدم التقدير.. الرجال مخلوقات عاطفية للغاية.. قد لا يبدون كذلك أو لا يظهرون ذلك.. أو قد لا يخبرونك بذلك."

image

وعزا المختص مشاغل الحياة اليومية كإحدى العوامل المسببة للفتور بين الزوجين، مضيفاً: "إلا أن المرأة الأخرى تمنحه الدفء المفقود وتعزز فيه الإحساس بالإختلاف وبأنه أكثر تقديراً ومحبوباً.. الرجال يبدون في الظاهر أقوياء إلا أنهم يحسون بعدم الأمان داخلياً، كمعظمنا."

هل يختار "المتلاعبون" نساء أجمل من زوجاتهم

وجد غاري أن 88 في المائة من الرجال الذين شملهم البحث لم يقع اختيارهم على نساء يتفوقن على زوجاتهم جمالاً.

عدد من يعترفون بالخيانة قبل القبض عليهم بالجرم المشهود

كشف البحث أن قلة ضيئلة للغاية، 7 في المائة، من الرجال يعترفون طواعية بالخيانة، و55 في المائة احجموا عن إفشاء السر ولجأوا للكذب عن مواجهتهم بـ"الأدلة الدامغة."

وعقب غاري هنا قائلاً: "إذا كنت بإنتظار أن يأتي إليك للكشف عن خيانته، فعليك الذهاب وشراء تذكرة يانصيب، فأنت كمن يلعب في مواجهة."

وأستعرض غاري في دراسته حالة الزوجة كاثرين التي "طاردت" زوجها بـ"نظام تحديد المواقع الدولي GPS" ودس برنامج تجسس في حاسوبه للقبض عليه متلبساً بالجرم المشهود.
وأوصى مازحاً كاثرين بعرض زوجها على جهاز الكشف عن الكذب.

أسباب الخيانة الزوجية

يقول أحد الأزواج: تزوجتها في سن مبكرة وشعرت أني لم أحسن الاختيار.
ويقول آخر: زوجتي تفعل كل ما تستطيع لإرضائي، إلا أنني أشعر تجاهها أنها مربية أطفال جيدة ولكن ليست رفيقة الدرب كما كنتُ أحلم.
ويقول غيره: حياتي الزوجية حياة باردة جدًا ورتيبة ومملة، وليس لدي دافع للتحدث معها لأني أشعر أنها لا تفهمني.
ويقول آخر: زوجتي مهملة ولا تهتم بقضية هامة جدًا وهي 'ماذا يريد الآخر'، ومتصورة أنني أسير في سجن الزوجية ولن أنظر لغيرها مهما حدث.

 

ويقول آخر: ترى زوجتي النساء من حولها وهي كما هي لم تتغير، وزميلتي في العمل تشعرني أن الحياة جميلة حتى أنني أشعر معها أني مراهق في سن 18 سنة ـ وأنا في الأربعين ـ لذلك سأتزوجها. [مع تحفظنا على الأخطاء الشرعية كالاختلاط وعدم غض البصر].
وتقول هذه الزوجة: زوجي يطلب مني كلمات الحب والغرام وأنا لا أستطيع، ولا أتقن فن التعامل مع الرجل وخاصة في العلاقة الخاصة.
ويقول هذا الزوج: وجدتُ الحب فيها وافتقدته مع زوجتي، ووجدتُ عندها ما لم أجده عند زوجتي، أفكر بجدية في الزواج منها.

وهناك الكثير من الأسباب التي قد تدفع الأزواج إلى الخيانة الزوجية نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

1ـ عدم اهتمام الزوجة نفسها:

فقد تهمل الزوجة نفسها ومظهرها ونظافتها بعد فترة طويلة من الزواج، وتستهين بزينتها وجمالها متصورة أن زوجها لا يعنيه ذلك وأنه لن ينظر إلى غيرها أبدًا ولن يفكر بالزواج من أخرى بعد العشرة الطويلة والأولاد. وهذا خطأ في التصور لدى المرأة العربية عمومًا.

2ـ الملل في الحياة الزوجية:

الروتين والرتابة والملل من أعداء الحياة الزوجية، وهذا الملل يظهر عند الرجال أكثر منه عند النساء. فيبحث الرجل عن التجديد خارج المنزل.

image

3ـ زيادة الاهتمام بالأبناء:

المرأة العربية بعد زواجها وإنجابها الأبناء تتصور أن مهمتها هي المنزل والأولاد فيزداد اهتمامها الدائم بالأولاد وأعمال المنزل أكثر من الزوج وبالتالي يزداد إهمال الزوج بعد سنوات من الزواج، فيشعر الزوج بعدم أهميته لدى الزوجة وهامشيته في حياتها. وقد يسوء الوضع إذا كانت امرأة عاملة فيكون الترتيب الأولاد ثم البيت ثم العمل ثم الأهل والأقارب والصديقات ثم الزوج.

4ـ إغفال الزوجة لاحتياجات الزوج العاطفية:

قد تغفل الزوجة الحاجات العاطفية للزوج من حب وحنان واحتواء ورعاية لأي سبب من الأسباب وبالتالي يشعر الزوج أن زوجته راغبة عنه ولا تبدي له التعاطف أو الرغبة في تقبل عواطفه وهذا ما يسمى بفتور الحب.

5ـ عدم السعادة في الحياة الزوجية مع كثرة الخلافات.

6ـ ضعف المستوى الثقافي ووجود فارق تعليمي بين الزوجين:

فتكون الزوجة هنا كمربية أطفال فقط وليست رفيقة درب كما ذكرنا في الحالة أول المقال. ولا ننكر أن هذا سوء اختيار من البداية وعدم وضوح للرؤية.

7ـ عبوس الزوجة وشكواها المستمر من الأولاد والأعمال وهذا ما يسمى بالنكد الزوجي.

8ـ المشاكل الجنسية:

وهذه من أهم الأسباب فقد يكون هناك مشكلة بين الزوجين في التوافق الجنسي، وقد تتجاهل الزوجة رغبة زوجها ـ خاصة بعد مرور سنوات طويلة على الزواج ـ وقد يتميز الرجل بطاقة زائدة فتظهر هنا رغبة الزوج العارمة في الزواج بأخرى، ونحن نؤيد الزواج الشرعي والتعدد ولا نؤيد قطعًا الخيانة الزوجية.

9ـ الاختلاط غير الشرعي في العمل والمناسبات:

فيرى الرجل النساء المتبرجات مع عدم غض البصر وقلة الوازع الديني وعدم القناعة بما في يده، فالرجل الآن يواجه الفضائيات بما فيها [ أفلام ـ فتيات ـ مذيعات…] ويواجه الفيديو والنت بما فيه ، ويواجه الشارع، والبنات والنساء في مجال العمل إن كان مجال اختلاط.

فالرجل أمام كل هذه الشهوات إما أن يحيد عن دينه [فتكون الخيانة]، أو يسلك المسلك الشرعي وهو تعدد الزوجات أو يرزقه الله تعالى بزوجة متفهمة قادرة على استيعاب خطورة الموقف والتوجه إلى حسن التعامل معه لتدارك الخطر.

والمرأة المتزوجة تغفل عن قول الله تعالى الذي خلقنا: {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء} [14] سورة آل عمران

وقد تتصور الزوجة ـ خطأً ـ أنه من المستحيل أن يتزوج زوجها بأخرى أو أن ينظر لغيرها، وهذا عدم فهم لطبيعة الشريك الآخر.

وقد تستخف الزوجة ببعض الأمور التي يطلبها زوجها والتي تمثل عنده حيز كبير من الأهمية وليست لها قيمة عندها،وهذا خطأ في التصور ولابد أن تعرف الزوجة: ماذا يريد الآخر ؟ ماذا يحب زوجها وماذا يكره ؟.

10ـ تغيير المسار:

فقد يبدأ الزوج حياته الزوجية متدينًا ويختار زوجته على هذا الأساس، ثم ينقلب على عقبيه ويغير حياته ويتساهل في أمور الدين، من الصلاة وغض البصر وعدم الاختلاط بالنساء وغير ذلك.

11ـ المراهقة المتأخرة:

وتظهر المراهقة المتأخرة عند الرجل بعد مرور سنوات طويلة على الزواج ـ إلا من رحم ربي ـ وتظهر بالتالي روح المغامرة والتجربة وإعادة الشباب وتحقيق الرجولة والبحث عن الجديد فتظهر هذه المشكلة.

وقد تكون الصحبة السيئة دافعًا للزوج على الانحراف أو الخيانة.

كل هذه الأسباب عزيزي القارئ وعزيزتي القارئة ليست مبررًا للخيانة الزوجية.وقد رأينا أن من هذه الأسباب ما يتعلق بالزوجة، ومنها ما يتعلق بالزوج, وفي المقال التالي سنتعرض للجانب الذي يتعلق بالزوجة في مقال بعنوان: [عفوًا… أنتِ المسئولة عن ابتعاد زوجك], فتابعوا معنا.وجزاكم الله خيرا

 

عن أكاديمية روافد

تعليق واحد

  1.  
    الخائنة .. لا تحتاج إلى سبب 
    أو عذر أو شماعة 
    لتحمل عليها فجورها وعصيانها
    ولا أي سبب يمكن أن يسمح لها أو يعطيعا عذر لفعلتها الساقطة
    إنما هو إنحلال أخلاققها وسوء منبتها ووضاعة شأنها

    وصحيح أن لكل ساقطة بالحي لاقطة 
    فهي لو لم تجد من يشابهها بالسلوك وألأخلاق 
    لما تمكنا معاً من إتمام جريمتهما 
    وأحيانا ينحدر بها الدرك لمن هو أشد منها وضاعة وحقارة 
    ودنو منزلة ومكانه

    لو أنها حرمت حقها الجسدي والروحي 
    وعفت بخلقها وتربيتها 
    ولوجدت من المخارج الدينية وألأخلاقة ما يرد إلها تلك الحقوق

    لكن وضاعة شأنها وحقارتها أسلكتها طرق الفجور والعصيان

    لعنهما الله ومن شابههما
     

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هواوي” وstc  تناقشان آفاق التعليم الرقمي خلال قمة التعليم الافتراضية

  روافد العربية/ وسيلة محمود الحلبي    استضافت stc، الممكن الرقمي الأول في المنطقة بالتعاون ...