الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 Arab idol في أسبوعه السابع: توافق الأحكام بين اللجنة والجمهور

Arab idol في أسبوعه السابع: توافق الأحكام بين اللجنة والجمهور

 

 

روافــد ـــ فـن :

 

أهمّ ما فعله برنامج Arab idol أخيرا على شاشتي MBC وLBC، أنه أقام صلة بين تصويت الجمهور والتقييم الفني للمواهب، ففي حين إنتقدنا مراراً إكتفاء برامج الهواة بالإعتماد على تصويت الجمهور عبر رسائل الـ "sms" أو عبر الإنترنت، جاء Arab idol ليتقاسم مع الجمهور معادلة اختيار المتسابقين للمراحل التنافسية المقبلة.


حسنا فعلت لجنة التحكيم بإختيارها عددا من الأصوات التي لم ينصفها التصويت وإعطائها فرصة مرور آخر على المسرح، فلم يكن مفاجئاً أن يطلب الفنان راغب علامة الإستماع مجدداً الى المتسابق السعودي مروان الفقي الذي لم ينل أصواتاً كافية من الجمهور، وكنا قد سبق وذكرنا أنّ الفقي من الأصوات التي تشبه مدرسة فنان العرب محمد عبده في الغناء، وعلى المنوال نفسه اعتبره راغب علامة إمتدادا للفنان الراحل طلال مداح، مما يعني أنه صوت طالع من الغناء الخليجي المعاصر الذي حقق انتشاره العربي في ظلّ نهضة موسيقية بدأت منتصف القرن الماضي. ربما لم يسعف مروان الفقي تهذيبه المبالغ في ظلّ ألفية ثالثة تحكمنا فيها ثورة الفضائيات التلفزيونية بمفاهيم جديدة لصناعة النجومية والفنّ عموماً. هكذا نال التونسي حسن خرباش نصيبه الجيّد من التصويت، ففضلاً عن موهبته الغنائية، يتمتع بقدر كبير من الشبوبية والهضمنة. ليس هذا بخطأ، لكن كيف السبيل الى إقناع الناس بأن يجربوا الإستماع فقط من دون حسابات إضافية ليست ضرورية في كلّ الأماكن؟ هنا ظلم التصويت السورية ناديا المنفوخ التي تؤدّي أصعب الألوان الترائية والطربية المعاصرة، ربما لأنها لا تشبه في إطلالتها المغنيات الحسناوات اللواتي يظهرن على الشاشات… بل قدمت نفسها كمطربة محترفة. غير أن الجمهور تغتفر له هذه الزلّة، لأنه أثبت عن رؤية جديدة يريدها للفن، فاختار معظم الأصوات المميزة وبينها الأردني يوسف عرفات، ولم يختر المتسابقتين المصرية رشا الشرنوبي والمغربية حبيبة بوزيري اللتين ليستا من بين "الأفضل"، كما لم يختر المصرية  شدا يوسف، التي كانت تكثر من الغنج والدلال على حساب الأداء الجيد والإحساس الخاص، الأمر الذي ظهر في مرورها "الإنقاذي" بطلب من لجنة التحكيم، فغنت هذه المرة، "بدون دلع" أغنية "بعتلي نظرة" للمطربة أنغام، وأحسنت المطربة أحلام محاولة "إنقاذ" المتسابق المصري يحيى يعقوب (الذي ظهر في عدد من الحلقات بإسم يحيى زكريا مما أضلّ المشاهد، إضافة إلى أخطاء أخرى في أسماء المتسابقين وبلدان إنتمائهم ظهرت على الشاشة).  أخيراً أنقذت اللجنة يحيى يعقوب الذي برز منذ بدايات البرنامج كمتمرّس بالتراث الغنائي المصري وفنّ سيد درويش. هنا لم يلتقط الجمهور أهمية يحيى يعقوب، لكنّ الفتى كان ذكياً بعودته للمنافسة عبر غنائه "عنابي" لكارم محمود وهي أغنية رائجة حتى أيامنا، وبالأسلوب الذكي نفسه في استقطاب الجمهور عادت ناديا المنفوخ إلى المنافسة عبر أغنية "أنا بعشقك" للمطربة ميادة الحناوي. أخيراً خرج مروان الفقي من المسابقة بعدما فشل في استقطاب المستمعين لأغنية "بعتلك يا حبيب الروح" للسيدة فيروز، مظهرا سوء اختيار للأغاني عموماً، فخرج كما أصوات مميزة تستحقّ السمع مثل الأردنية غزل شعشاعة والمصري محمد كريم.


ومن الجميل أن نترقّب، جمهوراً ومهتمين، تلك المنافسة المثيرة والصعبة بين أصوات Arab idol للمراحل المقبلة، مع تمنّ أن يساند البرنامج المتسابقين في اختيار الأغاني التي تبرز شخصية أصواتهم، والباقي يتكفله الجمهور…غالباً.
 
 

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

تعليق واحد

  1. (*~..شـــوشـــو..~*)

    من جد أحس البرنامج متفوق على نفسو…بأفكاره..بزياداته..بنجومه..بحكامهـ!!!!
    الجايات أكثر-بإذن الله-
    وشكرا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

معرفة نوع الجنين خلال أول أربعون يوماً من الحمل الدكتورة الاستشارية أزهار العضب

    روافد العربية/ وسيلة محمود الحلبي   أعلنت الدكتورة الاستشارية ازهار العضب عن إمكانية ...