الرئيسية 10 جمعيات خيرية 10 بر جدة تخصص معرضاً رمضانياً للأسر المنتجة المتميزة في المشغولات اليدوية‎

بر جدة تخصص معرضاً رمضانياً للأسر المنتجة المتميزة في المشغولات اليدوية‎

اختيار الأعمال التي تناسب أجواء شهر رمضان المبارك

بر جدة تخصص معرضاً رمضانياً للأسر المنتجة المتميزة في المشغولات اليدوية

 روافـــد ــ جدة 

اطلق القسم النسائي بجمعية البر بجدة معرضاً رمضانياً مخصصاً للأسر المنتجة التي ترعاهم الجمعية والتي تتميز بالمشغولات اليدوية التي تتناسب مع أجواء شهر رمضان المبارك.

وأوضح الأستاذ وليد أحمد باحمدان أمين عام جمعية البر بجدة بأن هذا المعرض يهدف لتسويق منتجات الأسر المنتجة على المنسوبات وزائرات القسم اللاتي يستقبلهن القسم النسائي يومياً، ويقام هذا المعرض بإشراف قسم الأنشطة والفعاليات وتنظيم قسم الأسر المنتجة حيث يتم اختيار الأسر المنتجة بآلية واضحة ومحددة، مبيناً بأن المعروضات تشمل مشغولات يدوية من أبرزها سجادات الصلاة والثياب النسائية التي تناسب أجواء رمضان، مبيناً بأن المعروضات لاقت استحسان وإقبال من سيدات المجتمع.

عرض الأستاذ وليد باحمدان -أمين جمعية البر بجدة-.JPG في عرض الشرائح

وأضاف باحمدان بأن الجمعية تسعى للمساهمة في زيادة دخل النساء اللواتي يملكن مشاريع متناهية الصغر من خلال تقديم خدمات مالية تناسب احتياجاتهن لتحقيق الاستمرارية لمشاريعهن من داخل منازلهن، مؤكداً بأن برنامج الأسر المنتجة احتوى كثير من صور الإبداع وحب العمل، وساهم في توليد العديد من القصص الرائعة من النجاحات لأشخاص وأسر كانوا في الماضي محتاجين فأصبحوا منتجين بفضل الله تعالى.

وأشار باحمدان إلى أن الجمعية تسعى من خلال برنامج الأسر المنتجة للقضاء على الإتكالية والتخاذل والاستسلام والكسل من خلال خلق وتطوير مفهوم الأسر المنتجة والتي تساهم في خلق فرص عمل خاصة للمرأة من خلال عدداً من الأعمال اليدوية والفنية كالمشغولات المنزلية والإكسسوارات وأعمال الخوص والسدو والعطورات المخلطة والتحف الحبيسة، مبيناً بأن الجمعية تسعى للنهوض بهذه الفئة اقتصادياً واجتماعياً بما ينعكس بشكل إيجابي على الأسر محدودة الدخل

عرض جانب من إنتاج أسر بر جدة في مجال البخور.jpg في عرض الشرائح

يذكر بأن جمعية البر بجدة تسعى من خلال برنامج الأسر المنتجة لتدريب السيدات على أفضل الآليات المعمول بها في تنفيذ مثل هذه المشاريع مكتبياً وميدانياً، إضافة لتوثيق التواصل بين منسقات الإقراض والمقترضات للإطلاع الدائم على مستجدات العمل والتوجيه المستمر وتقديم الدعم المعنوي وتدريب المقترضات على كيفية حساب الربح والخسارة وتذليل العقبات إن وجدت ومساعدتهم على تسويق منتجاتهم وكذلك تهيئة المتقدمين نفسياً لدخول سوق العمل من داخل منازلهم بطريقة متدرجة كل حسب ميوله.

 

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

159 بئرًا تنجزها الندوة العالمية في بنجلاديش خلال العام الحالى

بنجلاديش- سمر ركن   نفذ مكتب الندوة العالمية للشباب الإسلامي في بنجلاديش مشروع حفر 62 ...