الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 الإهمال الأسري

الإهمال الأسري

 

الإهمال الأسري

سلطان نايف المشيطي

كيف ننتظر الثمره ونحن لم نجيد غرس البذرة هل هو خطانا أم خطاهم ….أم هناك عامل مشترك بينهما
هنا تبدأ مسألة الأهمال والتقصير ولو رجعنا لبادي الأمر عندما كان الأبن في محراب والديه صغيراً لايفقه شي ..كان الوالدان هما المسؤولين عنه وعن تربيته واعداده الأعداد الصحيح ..
حيث لايرى إلا والديه طوال الوقت بجانبه من أن كان رضيعاً إلى سن المراهقه تقريباً …فهو يقلدهم بالحركات والأصوات حتى تكتمل عنده بعض المعارف والعلوم
نستطيع أن نسميها مرحلة التخزين ولكن مايخزنه ويستقبله من كلمات وتصرفات هل هي صحيحة أم خاطئة….هنا يأتي دور الأبوين ومايحملانه من ثقافة دينيه وعلميه..
ولاشك أن لكل أسرة ثقافتها وعاداتها هنا يأتي التميز بيت طبقات الأسر بالمجتمع للأنها تختلف بالمدخلات والمخرجات….فلا عتب على الأبناء ونحن لم نعدهم الإعداد الصحيح بكامل معاييره فهذا من اهمالنا والتقصير في التربية…ولاشك أن الأسره هي البنيه الأساسيه للتربية ثم يأتي دور المدرسة والمسجد وباقي مؤسسات المجتمع …فالكل مسؤول عن رعيته . الأسره وأبنائها والمدرسة وطلابها والمجتمع وعاداته …ولانغفل دور الأبناء وماعليهم من واجبات وحقوق وأن قصروا يعاقبوا بقدر تقصيرهم …ولا نعذبهم وندعي أننا نربيهم بل(ربوهم ولا تعذبوهم) وناهيك عن العنف الأسري وماله من أضرار نفسيه واجتماعية ..كثيراًً مانجد الأباء يشتكون من أبنائهم والتقصير الحاصل لاسيما أنه يعود للأخلاقيات الأبن ودينه ولكن عندما كان صغيراً في نعومة اظفاره أين دورك أيها الأب إذا لاتنتظر الثمره وأنت لم تُجيد غرس البذرة .

عن سلطان نايف المشيطي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...