تنطلق اليوم الاثنين مباريات دور الثمانية من كأس ولي العهد حفظه الله وذلك في تمام الساعة الثامنة مساء في الرياض وجدة :

ففي الرياض يلتقي فريقا الهلال والنصر في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين في لقاء يتجدد للسنة الخامسة على التوالي فقد التقيا في السنوات الأربع الماضية في أدوار مختلفة مابين دور الستة عشر والثمانية ونصف النهائي ويحاول الهلال تأكيد تفوقه على النصر في هذه البطولة للمرة الخامسة ليكون النصر طريق الهلال لتحقيق اللقب كما حدث في السنوات الأربع الماضية مدعماَ بعودة لاعبه السويدي ولي هامسون من إعارته للأهلي القطري ورغم غياب المغربيين هرماش والعربي لكن الاسماء الموجودة في الفريق الهلال تملك الخبرة الكافية في مثل هذه المباريات بوجود العتيبي والشلهوب وولي هامسون والمحياني فمفتاح الهلال في المباراة قوة وسطه التي تخفي الضعف الدفاعي وخاصة عمق الدفاع بغياب المحور هرماش ويدعم هولاء الثلاثي وجود الدوسري والعابد المتحركان بشكل جيد في المباريات السابقة وكان لهم دور فعال في فرض السيطرة على الخصم في وسط الملعب .

على الجانب النصراوي يسعى النصراويين لاستغلال النقص الهلالي لتجريد الهلال من لقبه يدعمه الصفقات الحديثة بوجود الجاهز بوقاش وخالد عزيز واللذان في حالة مشاركتهما سيكونان دعامة قوية للفريق بوجود الهداف السهلاوي والمتحرك خالد الزيلعي  بالإضافة للأستقرار الدفاعي منذ اربع مباريات بوجود عيد وهوساوي كقلبي دفاع وبرناوي والغامدي كظهيري جنب وبدأ واضحاً خلال تدريبات الفريق الأخيرة رغبة المدرب النصراوي لكسب المباراة بأي طريقة وتجهيز الفريق لخوض اشواط اضافية ووضح ذلك جلياً من خلال تصريح مدربه ماتورانا في المؤتمر الصحفي عندما ألمح إلى أن الفريق يستطيع اللعب 120 دقيقة.

وهذه إشارة واضحة إلى أن مدرب النصر سيسعى إلى عدم ولوج هدف في مرماه ومحاولة خطف المباراة في أي لحظة .

ومن المتوقع أن تشهد المباراة إثارة وندية يدعمها حضور جماهيري كبير يتوافق مع كون المباراة اتت في إجازة منتصف العام الدراسي .

وفي جدة يسعى الإتحاد لتعويض جماهيره عن مستوياته الهزيلة هذا الموسم على حساب الفيصلي في محاولة للتقدم خطوة تدفعه للمنافسة على لقب الكأس كفرصة مهيأة لتحقيق بطولة هذا الموسم ويخشى الإتحاديون أن يحدث الفيصلي مفاجأة بإقصاء الإتحاد من البطولة في ظل المستويات الكبيرة التي يقدمها الفيصلي في الفترة الأخيرة وخاصة في المباريات الاربع الأخيرة يدعمه تألق مهاجمه بدر الخراشي ويخشى الإتحاديون من نقص الخبرة لغالب لاعبيه الشباب اللذين انضموا للتشكيلة الأساسية مؤخراً ويحاول الفيصلي كسب هذه المباراة في ظل تراجع مستوى الإتحاد .