الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 وفاة وزير النفط الكويتي السابق سعود الصباح بعد صراع مع المرض.. سمو ولي العهد وكبار الشيوخ ورئيس الوزراء تقدموا جموع مشيعي فقيد الكويت

وفاة وزير النفط الكويتي السابق سعود الصباح بعد صراع مع المرض.. سمو ولي العهد وكبار الشيوخ ورئيس الوزراء تقدموا جموع مشيعي فقيد الكويت

 

 

 

الكويت ودعت سعود الناصر ( سفيرتحريرها )

 

 

 

روافـــد ــ الكويت :

سمو ولي العهد وسمو رئيس الوزراء وكبار الشيوخ تقدموا المشيعين في مقبرة الصليبيخات

ثرى الكويت احتضن «سفير التحرير» سعود الناصر

 

شيعت الكويت أمس سفير تحريرها المغفور له باذن الله الشيخ سعود ناصر السعود الصباح وزير الاعلام ووزير النفط الأسبق

الذي وافته المنية مساء أمس الأول عن عمر يناهز الثامنة والستين عاما.

وكان في مقدمة المشيعين سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر

المبارك الصباح وكبار الشيوخ والوزراء ورجالات الدولة، وحشود من المواطنين. 

وكان الرئيس الأمريكي الاسبق جورج بوش الاب قد أبَّن الفقيد الشيخ سعود الناصر وقال (وفقا لخدمة كويت نيوز) انه كان

شريكا موثوقا خلال حرب تحرير الكويت، مشيرا الى الجهود التي قام بها الفقيد خلال تلك الفترة الاليمة والعصيبة من تاريخ الكويت.
وكان الرئيس الأمريكي الاسبق جورج بوش (الأب) قد اجرى في يونيو الماضي اتصالا هاتفيا بالشيخ سعود ناصر السعود

الصباح في مقر اقامته بالعاصمة البريطانية لندن خلال فترة علاجه حيث اطمأن الرئيس بوش على الشيخ سعود وعلى صحته

وعرض عليه أي خدمة يحتاجها للعناية به طبيا، حيث يرأس بوش الأب مجلس ادارة مستشفى أم.دي.أندرسون الشهير

بهيوستن تكساس.

وقد شكره الشيخ سعود رحمه الله على اتصاله وشكر له عرضه تقديم خدماته، مؤكدا له أنه بصحة جيدة ويتماثل للشفاء التام

حاليا ويقضي فترة نقاهة وبأنه يلقى رعاية مباشرة من القيادة السياسية بالبلاد وعلى رأسها حضرة صاحب السمو.

واشاد جمع من المعزين بجهود المرحوم خاصة خلال فترة الغزو العراق الغاشم عندما اطلق عليه سفير التحرير

وتذكر مواقفه البطولية عندما كان سفيرا للكويت في الولايات المتحدة عندما تسلم مهام حقيبتي وزارة النفط

ووزارة الاعلام وما قدمه من اجل رفعة شأن الكويت.

 

 

 

 

 

 

 

الفقيد مع جيمي كارتر

الفقيد مع جيمي كارتر

 

 

لعب دوراً محوريا في حشد الرأي العام الأمريكي للقضية الكويتية في أيام المحنة

سعود الناصر رسول الحرية الكويتية ضد وحشية النظام العراقي البائد

 

 

الراحل دافع عن الكويت في كل المحافل الدوليةا

لراحل دافع عن الكويت في كل المحافل الدولية

الفقيد الشيخ سعود الناصر السعود الصباح من مواليد عام 1944 وحمل شهادة في القانون من جامعة لندن بانجلترا عام 1986 والتحق بالعمل في الادارة القانونية بوزارة الخارجية عام 1969.

ومثل الراحل الكويت في مؤتمر قانون المعاهدات عام 1969 وفي لجنة قاع البحار التابعة للامم المتحدة بين العامين (1969 – 1973) وانتخب نائبا لرئيس اللجنة ونائبا لرئيس وفد الكويت الى مؤتمر قانون البحار ونائبا لرئيس المؤتمر بين (1975-1974) وعمل كذلك رئيسا للجمعية العامة لمؤتمر المنظمة الدولية الاستشارية البحرية بين العامين (1980-1979).

وعين ايضا سفيرا لدولة الكويت لدى المملكة المتحدة بين العامين 1975 -1980 وسفيرا محالا لدى السويد والنرويج والدانمارك بين عامي 1975 و1980 ثم سفيرا للكويت في الولايات المتحدة الامريكية وسفيرا محالا الى كندا وفنزويلا بين العامين 1981 و1992.

وعين الراحل وزيرا للاعلام في التشكيلة الوزارية عام 1992 وفي التشكيلة الوزارية عام 1996 ثم وزيرا للنفط في التشكيلة الوزارية عام 1998 والتشكيلة الوزارية عام 1999.

اماعن دور الراحل الشيخ سعود ناصر السعود الصباح كسفير للكويت لدى الولايات المتحدة الامريكية فقد لعب الفقيد دورا محوريا في حشد الرأي العام الامريكي للقضية الكويتية في وقت تصاعدت فيه آنذاك اصوات نشاز مطالبة بعدم التدخل العسكري وأخرى قابعة في المنطقة الرمادية لم تحسم أمرها بالنفي أم الايجاب.

فبعد ان قدم وزير الخارجية العراقي حينها طارق عزيز مذكرة الى الجامعة العربية متهما الكويت «بسرقة نفط العراق» والتهديدات العراقية التي صاحبتها طلب الراحل الذي كان يشغل منصب سفير الكويت لدى الولايات المتحدة الامريكية بعقد لقاءات شبه يومية تجمعه بالاستخبارات العسكرية التابعة لوزارة الدفاع الامريكية للاطلاع على مستجدات الازمة التي افتعلها العراق تجاه الكويت وللوقوف على مواقع القوات العراقية المتمركزة على الحدود الكويتية العراقية وحجمها وآلياتها.

وقد كان الجانب الأمريكي يزود الراحل بصور التقطت بواسطة الاقمار الصناعية تبين بأن غرض هذه القوات أبعد من ان يكون بغرض التهديد بل أكبر من ذلك وهو ما حاول المسؤولون الأمريكيون التحذير منه.

وبعد غزو النظام العراقي البائد لدولة الكويت قام الشيخ سعود الناصر السعود الصباح بترجمة المكالمة التي عبر فيها الرئيس الامريكي جورج بوش للامير الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه عن رفضه للعدوان العراقي السافر على دولة الكويت وسيادتها وأمنها.

وكان الشيخ سعود رحمه الله يجتمع يوميا مع سفير المملكة العربية السعودية لدى واشنطن آنذاك الامير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود لتبادل المعلومات حول تطورات الأزمة علاوة عن قيامه بجولات لمراكز الدراسات الاستراتيجية «والتي تغذي الادارة الأمريكية والرأي العام» والجامعات عارضا بذلك قضية الكويت العادلة وطامحا الى كسب التأييد.

وذهب الفقيد الى أبعد من ذلك بمحاولة استمالة اعضاء مجلسي الشيوخ والنواب الامريكيين من شهر نوفمبر من عام 1990 الى شهر ديسمبر لدعم قرار التدخل العسكري الأمريكي لانهاء الاحتلال العراقي للكويت.

كما حاول كسب التأييد والدعم لقضية الكويت العادلة عبر وسائل الاعلام الامريكية وحث الطلبة العرب الدارسين في الولايات المتحدة على المساهمة بالترجمة لدى الجيش الامريكي في الوقت الذي كان يجري فيه اتصالات مع المقاومة الكويتية عبر اجهزة ارسال تم ابتياعها من الولايات المتحدة وايصالها الى المقاومة عبر الحدود السعودية.

وفي خضم التجهيزات لحرب تحرير الكويت والمسماة بعاصفة الصحراء اجتمع السفير الراحل برئيس هيئة الاركان المشتركة للاطلاع على حجم القوات المتجهة الى الكويت وعدد السفن المستخدمة لنقل القوات وعدد الطائرات وغيرها.

وحينما حانت ساعة الصفر اجتمع الراحل بوزير الخارجية الامريكي آنذاك جيمس بيكر في 16 من يناير والذي أبلغه بدوره بأن حرب تحرير الكويت ستبدأ بعد ساعتين فما كان من الراحل الا ان بعث برسالة مشفرة الى القيادة الكويتية في المملكة العربية السعودية وتحديدا لولي العهد آنذاك الراحل الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح رحمه الله والذي نقلها الى الامير الراحل الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه وبذلك كان الشيخ سعود الناصر الصباح رسول الحرية الكويتية ضد وحشية النظام العراقي البائد.

وخلال تولي الفقيد الشيخ سعود الناصر وزارة النفط عام 1998 أصدر قرارا بتشكيل لجنة تتولى متابعة اعمال «مشروع الكويت» للاستعانة بشركات النفط العالمية في مجال تطوير الانتاج لحقول النفط وتنسيق الخطوات التنفيذية لهذا المشروع.

 
 

سمو ولي العهد والشيخ مشعل الأحمد والشيخ جابر العبدالله وسمو رئيس الوزراء اثناء صلاة الجنازة

سمو ولي العهد والشيخ مشعل الأحمد والشيخ جابر العبدالله وسمو رئيس الوزراء اثناء صلاة الجنازة

 

جثمان الفقيد محمولا على الاكتاف

جثمان الفقيد محمولا على الاكتاف
 

جانب من تشييع الفقيد في مقبرة الصليبيخات

جانب من تشييع الفقيد في مقبرة الصليبيخات
 

سمو ولي العهد مودعا فقيد الكويت الشيخ سعود الناصر

سمو ولي العهد مودعا فقيد الكويت الشيخ سعود الناصر
 

الى جنات الخلدا

الى جنات الخلد

 

 

 

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الضمان الصحي يضيف عملية زراعة المفاصل لوثيقة التأمين الموحدة المقبلة

أكد مجلس الضمان الصحي أن تحديثات وثيقة التأمين الموحدة المقبلة ستتضمن إضافة عملية تبديل أو ...