الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 “التطفيش”… سلاح مزارعي النخيل لحماية محصولهم

“التطفيش”… سلاح مزارعي النخيل لحماية محصولهم

 

 
 
روافد – المدينة المنورة : واس
 
تشتهر المدينة المنورة بتمورها ذات النوعية الجيدة التي وردت بعض أسمائها في أحاديث نبوية شريفة وأهم أنواعها العجوة والصفاوي والمجدول والعنبرة والصقعي وجميعها تأكل تمراً بعد نضوجها .. ولنضوجها وحمايتها ووصولها للمستهلك مراحل متعددة .
فقد قيل في سابق الأمر أن" الحاجة أم الاختراع " فمن المفارقات بموسم جني التمور دخول المزارعين في كر وفر مع أسراب الطيور بسبب هجماتها على عذوق النخيل / القنية / مما يجبر بعضهم إلى ابتكار وسائل متنوعة لصد هذه الهجمات وتخفيف أشعة الشمس الحار للحفاظ على الثمار من السقوط والتلوث , ومن وسائل الحفاظ على الثمار عملية التكميم أو التطفيش الذي يستخدم لحفظ المحاصيل من النخيل .
ويقصد" بالتطفيش" أو التكميم ، تغطية العراجين بأغطية تحميها وتصونها من الأحوال الجوية والآفات ، ولضمان العقد وتقليل تساقط الثمار والإسراع في عملية نضوجها التي تتم في أوقات مختلفة تبعا للهدف من إجرائها ، ويستمر التطفيش لأكثر من / 45 / يوما أو حتى نضوج الثمار وبدء الحصاد .
وكالة الأنباء السعودية أجرت عدة لقاءات مع المهتمين بالشأن الزراعي بالمدينة المنورة حيث بين المهندس الزراعي عبدالله عبدالعزيز الرحيلي أن فكرة تغطية ثمار النخيل التكميم أو التطفيش معروفة منذ القدم عند مزارعي المدينة المنورة وهي عبارة عن تغطية أمنة للرطب أو البلح في بعض الأصناف مثل العجوة والصفاوي والعنبرة والمجدول والصقعي حتى تنضج بالكامل وتصبح تمرا وهي أخر مايجنى من تمور النخيل و في السابق كانت تستخدم أكياس "الخيش" أما الآن فقد أنتجت بعض الشركات أغطية بلاستكية شبكي ذات ألوان مختلفة حسب نوع الثمرة حيث يفضل تمر الصفاوي والعجوة اللون الأسود لزيادة نسبة الظل عليها حتى يصبح لون الثمرة أكثر سوادا أما العنبرة والصقعي فيغطى باللون الأبيض الشفاف لأنه لايحتاج إلى زيادة الظل ليبقى لون الثمرة فاتح وهو اللون المرغوب تسويقيا , أما اللون الأخضر: يستخدم في الأماكن الحارة إلى معتدلة ، لإسراع عملية النضوج لأصناف تتأخر عادة بنضوجها إلى أواخر فصل الصيف كالمجدول.
وأضاف المهندس الرحيلي أن اللون الأبيض: يستخدم لتأخير النضوج وليس لإسراعه ، للحفاظ على مرحلة البسر أطول فترة ممكنة ، لتحقيق عائد سوقي أفضل ، مثل صنف البرحي .
من جانب آخر قال رئيس اللجنة الزارعية بالغرفة التجارية بالمدينة المنورة عضو الجمعية التعاونية الزارعية الدكتورحامد عيسى الفريدي أن التكميم والمتعارف عليه بين المزارعين بالتطفيش هو تغليف أو تكيس عذوق النخل التي تنتج التمور فقط بأكياس من الخيش أو الشاش المخرمه تخريما بسيط عند بداية تلوين الثمرة وحتي نضوجها لكي يحمى التمر من أشعة الشمس والطيور والغبار حتي تصل ثمرة التمر للمستهلك رقيقة وغير متحشفة .
وأفاد المزارع محمد الأحمدي أن التطفيش يعني تطفيش الطيور والحشرات وأبعادهاعن القنية لعدم إفسادها وأصابتها بالآفات كالفغل وأبوغبير من خلال تكيس القنيه بأكياس من الخيش في بداية فصل الصيف لمدة / 45 / إلى / 60 / حتى تنضج الثمرة .

عن صالح الحازمي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عمي

((عمي)) بقلم / علي بن عويض بن هادي الأزوري وقرأتُ رواياتٍ في صمـته وحكايا من ...