الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 الزول الأمين في وزارة النصابين

الزول الأمين في وزارة النصابين

الزول الأمين في وزارة النصابين

تشدو بك الآمال و تُحلق بك الأحلام في وزارات بلدك , التي ستُنفذ تلك المشروعات التنموية لتنهض بالعباد و البلاد في مختلف المجالات , لكن حينما تأتيك تلك الضربة المفاجئة من سندان المطرقة على رأسك , لتستفيق من ذاك الحلم الغائب عن أرض الواقع و ذلك من هول ماسمعته أو رأيته , حينها ستعرف أن تلك النزاهة المرجوة من جهود تلك الجهات الحكومية ضائعة في هذا الزمن , لنقف بُرهة مع تلك الأُعجوبة التي ذكرها "الزول الأمين" ذاك الغريب في بلد ليست بلده , مهندس مقيم يحمل الجنسية السودانية يعمل في إحدى الشركات المنفذة لإحدى مشاريع الطرق , دفعت به الأمانة و الأخلاق المهنية الراقية إلى البوح عن مخاطر ذاك الطريق الذي يتم تنفيذه في إحدى مناطق المملكة , حيث يفتقد لإحدى التكميلات الهامة في تصميمه و التي ستؤدي إلى خطف أرواح أصحاب المركبات بسبب سوء تنفيذ الهيكلة الصحيحة , لكن للأسف ذهبت صرخات ذاك "الزول الأمين" في أدراج الرياح , حيث أتت الإجابة الصاعقة له بعدم تنفيذ تلك الملاحظة الهامة لهذا الطريق حرصاً على التقليل من التكاليف و زيادة لأولئك اللصوص في وزارة النقل من بقايا الميزانية المرصودة لتنفيذ تلك المشروعات , فكان رد ذاك "الزول الأمين" بتلك الجملة : "اللهم برأت ذمتي من ذلك" .

هذه الكارثة التي ستكون القادمة في زيادة الحوادث المرورية في السعودية , حينما تشتهر طٌرقنا برداءة التصميم و تفتقد لمواصفات السلامة للحفاظ على حياة أولئك العابرون , يسيرون عليها و لايعلمون عن ذاك الثعبان الأسود الذي يترصد لسياراتهم , و في أي وقت سيكون مستعد لبث سمومه القاتلة لخطف أرواح بريئة لاذنب لها و التي ساهمت بنشرها وزارة النقل في معظم طرق المملكة , في ظل غياب الرقابة و الأمانة تجاه أبناء الوطن المستهلكين لتلك الطرق , لاعجب في أننا بحاجة إلى خبراء أجانب لتفقد تلك التصميمات الخطيرة للطرق نظراً لما ستجلبه من كوارث بشرية و غيرها , فهناك ميزانيات تعبر الشواطئ , و مناقصات ترسو على الموانئ , و ضحايا غارقة في المرجئ , إلى متى ستستمر تلك السلسلة الإجرامية في حق من يعيش على أرض هذا الوطن ؟ .

حينما يُصبح الإنسان القلب النابض و الروح الوافية بحب وطن آخر غريب عنه و يعتبره وطنه الذي يخاف عليه و يحرص على مصالحه و خدمة مواطنيه , فما ذاك إلا الانسان الذي صدحت به أهازيج الزمان و بلابل العصر في ضرب أروع الأمثال و أطيب الخصال في زمن أنعدمت فيه تلك الأخلاقيات إلا من رحم ربي , لك جزيل الشكر و العرفان لأمانتك و إخلاصك في خدمة وطني و الحرص على حياة أبنائه , حقاً أثبت أنك "الزول الأمين في وزارة النصابين" .

 

 

خديجة حمدي البدراني

تويتر : @kadegahbadrani

kadegahalbadrani@gmail.com

عن الكاتبة / خديجة حمدي البدراني

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة وإدارة الأزمات

شافي بن حمود الدوسري إن إدراك القيادات التربوية لإدارة الأزمات يساعد على احتوائها ومعالجتها وتقليل ...